القضاء الإيطالي يُبعد طفلا مغربيا عن عائلته بسبب صفعة من الأم

22 مارس 2016 - 16:00

لم يتقبل طفل مغربي يبلغ من العمر 11 سنة، ويقيم رفقة عائلته بإيطاليا أن يتعرض للضرب من طرف والدته، فتوجه لوحده إلى أقرب مركز للكربينييري (الدرك )، ليقدم شكاية في الأمر.
الحادثة وقعت الأسبوع الماضي ببلدة « كاراليو »،  بإقليم كونيو شمال البلاد، وتفاجأ رجال الأمن بحضور طفل إلى مكتب موظف الإستقبالات، ثم قاموا بالإستماع إليه وحرروا محضرا لروايته التي قال فيها إنه تعرض لاعتداء من طرف والدته، والتي لم يتطلب الأمر بحثا دقيقا لتصديقها لانه لا يزال يحمل آثارا للضرب على وجهه.
مباشرة بعد ذلك تم إخبار القضاء بالواقعة حيث أمر بوضع الطفل في مؤسسة اجتماعية تحتضن الاطفال وبالتالي إبعاده عن عائلته المغربية حتى يبث القضاء بشكل نهائي في قضيته كما تقرر متابعة الأم المغربية بتهمة  » الإعتداء الجسدي داخل العائلة وإساءة معاملة الأطفال » .
وقبل إبعاد الطفل عن العائلة تمت مرافقته إلى المستشفى حيث فحصه طبيب ومنحه شهادة عجز لخمسة أيام، وحسب ما رواه الطفل لرجال الأمن فليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها للضرب من طرف والدته بل وقع له نفس الشيء لعدة مرات.
وانتقل رجال الأمن لبيت العائلة المغربية واستمعوا لأم الطفل، وتم رفع القضية أمام انظار محكمة القاصرين بمدينة « تورينو » التي ستبث فيها.

شارك المقال

شارك برأيك

Laisser un commentaire

Votre adresse e-mail ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *

التالي