داعش يتوعد الأمن والشركات الأجنبية ومقرات المينورسو بالمغرب!

05 مايو 2016 - 19:16

وجهت جماعة المرابطين، فرع تنظيم داعش في الصحراء الكبرى، تهديدا إلى المغرب، في تسجيل صوتي على لسان أبي الوليد الصحراوي، أمير الجماعة التي بايعت البغدادي سنة 2013، داعية أنصار التنظيم في المغرب إلى استهداف المجمعات السياحية ومقرات الأمن والشركات الأجنبية.
تعليقا على ذلك، قال محمد مصباح، الباحث بمعهد كارنيغي الشرق الأوسط، لـ«اليوم24»: «إذا كان الشريط صحيحا، فإن الدعوة إلى استهداف المغرب تعد تحولا في استراتيجية داعش»، وأضاف: «هذه أول مرة يتم استهداف المغرب بشكل مباشر وجدي».
وأضاف مصباح أن «المغرب ظل ضمن لائحة المستهدفين دائما، لكنه كان في أسفل اللائحة فقط»، وذهب الباحث المغربي إلى أن «تغيير استراتيجية داعش تجاه المغرب ربما يرتبط بترقي مغاربة التنظيم داخله، ونجاحهم في تشكيل شبكة قوية أدت إلى إعادة النظر في أولوياته».
لكن المثير في البيان الصوتي الجديد هو إدماج بعثة «المينورسو» ضمن شبكة الأهداف المعلنة لتنظيم داعش. خالد الشكراوي، أستاذ باحث في معهد الدراسات الإفريقية، اعتبر أن «الحديث عن استهداف مكاتب بعثة المينورسو من قبل أبي الوليد الصحراوي في هذا التوقيت بالذات غير مفهوم ومثير للتساؤل»، وأضاف أن هذا الإعلان يأتي في الوقت الذي تطالب الجزائر وجبهة البوليساريو بعودة المكون المدني في البعثة إلى عمله، بعدما طرده المغرب على إثر الأخطاء التي ارتكبها بان كي مون في زيارته للمنطقة، وتقول الجزائر إن عدم عودته سيؤثر على أداء البعثة، وبالتالي، على الاستقرار في المنطقة. وذهب الشكراوي إلى «أن هناك تواطؤات يكشفها هذا التزامن بين نية جماعة الصحراوي استهداف مكاتب المينورسو، وبين الموقف الجزائري وجبهة البوليساريو بشأن الموضوع نفسه».

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مغربي منذ 6 سنوات

ان داعش اصبحت كلما مر الزمن توحي إلى تشابه كببر في تكوينها و تكونها بين مرتزقة البوليساربو المتمركزة في جنوب الصحراء المغربية. وتاريخنا منذ قدم التاريخ كان محط تكالب الاعداء وفي كل مرة كان به رجال يذيبون اضخم الجبال ولايرهبهم مرور البغال