القصة الكاملة لشاب مدمن على الهيروين قتل أمه بطعنات سكين بطنجة

06 مايو 2016 - 08:50

قضت غرفة الجنيات بمحكمة لاستئناف بطجنة، مساء أول أمس الثلاثاء، بالسجن “المؤبد” في حق شاب اقترف قبل أشهر معدودة، جريمة بشعة تقشعر لها الأبدان في حق أقرب الناس إليه، وذلك بحي بنكيران بالمدينة، حيث أقدم على قتل أمه بطعنات سكين، لفظت على إثرها آخر أنفاسها، قبل ان يفر تاركا اياها جثة هامدة غارقة في الدماء.
ورغم أن دفاع المتهم “م.أ” البالغ من العمر 24 عاما، قد حاول إقناع هيئة غرفة الجنايات في مرحلتها الابتدائية بكون الجاني يعاني من اضطرابات نفسية منذ سنوات، وطالب بحكم مخفف في حقه، بدعوى عدم تحميله المسؤولية الجنائية كاملة، لكن المحكمة اقتنعت بكون قاتل أمه “الكبيرة. ب” التي فارقت الحياة عن سن يناهز 45 عاما، بطعنات قاتلة، ارتكب الجريمة البشعة في حق أمه بسبب تناوله للمخدرات، وعليه تحمل المسؤولية الجنائية وتبعات أفعاله الجرمية، فقررت بعد المداولة، الحكم عليه بالسجن المؤبد.
وتعود تفاصيل الجريمة التي اهتزت لها مدينة طنجة، حين استيقظ حي بنكيران الشعبي “حومة الشوك” بمنطقة مغوغة بالمدينة، في الساعات الأولى من صبيحة يوم السبت 20 فبراير المنصرم، على جريمة قتل بشعة، اقترفها شاب مدمن على المخدرات القوية، حين أجهز على أمه “الكبيرة.ب”، بواسطة سلاح أبيض، فلفظت أنفاسها في الحين.
وكشف البحث في تفاصيل الجريمة أن الجاني “م.أ” معروف بإدمانه على تناول مخدر “الهيروين” وكان كل مرة يطالب والدته بمده بالنقود لشراء كبسولة هيروين “بابيلا”، وبعد رفضها لطلباته المتكررة، دخل معها في شنآن ومشاداة، ليتسلل ليلا إلى بيت والدته التي كانت غارقة في النوم إلى جانب ابنتها البالغة من العمر 11 سنة، حيث وجه لأمه طعنات قاتلة على مستوى العنق والوجه، قبل أن يفر إلى خارج المنزل.
ومباشرة بعد علمهم بواقعة ارتكاب تلك الجريمة البشعة، التحق مسؤولو الأمن وعناصر الشرطة بمسرح الجريمة، حيث تم اعتقال الجاني بعد أقل من ساعة، وحجز بمعيته أداة لارتكاب الجريمة، فتم نقله إلى مقر المنطقة الأمنية ببني مكادة، فيما تم نقل جثة الهالكة إلى مستودع الأموات بالمستشفى الجهوي بطنجة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

abdo منذ 6 سنوات

المسؤول الأول على هاد الإجرام لي واقع فالبلاد هو الأمن لي مكايديرش خدمتو وشي بعضين فالأمن كايشدو الرشوة وكايخليو دوك المجرمين إبيعو المخدرات لولادنا لعذا أنا كانقول المسؤول الأول فهاد الجرائم هو الأمن.

said khemisset منذ 6 سنوات

لعنة الله على مروجي هاد المخدرات..السلطات الأمنية ماكديريي خدمتها في محاربة هذه المخدرات اللي خرجات على عدد كبيييير ديال الشباب ومازال تخرب المجتمع

Amina منذ 6 سنوات

ولينا خيفين من حياتنا شخصية هذأ ماشي خصو المؤبد هذا خصو الإعدام قلبي ضرتي الله يجعلها مغفرة ذونوب يأ ربي وليها برحمتك :'(

عبداللطيف منذ 6 سنوات

المسؤول الاول عن هذه الجريمة هم من يبيعون المخدرات في كل مراحلها ومن ينتجونها و على الاخص من يتواطؤون معهم. الحساب عند الله آمن ام لم يؤمن