"واش بصح الجنون كيتربطو في رمضان؟!"..أجوبة مثيرة مع غسان 24

24 مايو 2016 - 19:30

[youtube id=”2b7pc_To8os”]

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

فوزي الصحراوي منذ 5 سنوات

اولا: الجن مخلوقات نارية،وموجودة،والله سبحانه وتعالى اعطاهم قوة الاختراق،والجن قبائل كالانس،ومنهم المؤمنون بالله ربرسله،ومنهم الكافرون،منهم من يسكن في البحار ومنهم من يسكن في الخراب ومنهم من يسكن في المزابل ومان القذرات،ومن يسكن في الاماكن الطاهرة كالمساجد،ويستطيع بعض البشر لتهامل مع الجن والتكلم معهم والتعامل معهم،لكن الذين يصفدون في رمضان هم الشياطين،والشياطين قبيلة من الجن تمردوا على الدين الاسلامي ،كما تمرد عليه اصناف من الانس،وهم سلالة ابليس لعنه الله،والدليل على ذالك انك ترى كثيرا من الناس لايصلون في السنة بغواية الشيطان لهم ؟تراهم يعمرون المساجد في رمضان،

mohammed hnini منذ 5 سنوات

jaziiiiiiila chokkr.

عبدالحكيم منذ 5 سنوات

السلام عليكم الجن حق وكونها تصفد في رمضان هذا مذكور في الحديث في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين. أما مسألة الابريق السحري فهي مجرد قصة تافهة قام أعداء الأمة بترسيخها في أذهان المسلمين ليجعلوا منهم بلهاء لا هم لهم ولا همة ..

salah noussi منذ 5 سنوات

appartement fi casa

جواد مصطفى منذ 5 سنوات

لا حول و لا قوة الا بالله.اتق الله في نفسك يا غسان و كفى من الاستهتار بعقول الناس راك في بلاد المسلمين...!!!!!!!

mohammed HAIMEUR منذ 5 سنوات

ليس كافة الجن تصفد ولكن الشياطين منها ( وصفدت الشياطين)

حمزة الحناوي منذ 5 سنوات

ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين. وفي رواية: سلسلت. وفي رواية عند الترمذي وابن خزيمة: إذا كان أول ليلة من شهر رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن.

المعلم منذ 5 سنوات

وهل في العالم أحد يعرف ماهية الجن وأين يسكنون وكم يعيشون وأين توجد مدنهم ودولهم وأين وصلت حضاراتهم وكم تصل أعمارهم وعن أشياء كثيرة وكثيرة تخصهم؟ ،إن السحرة أنفسهم والذين يتعاملون مع الجن لايعرفون عنهم أكثر مما نعرف، ليبقى عالم الجن عالم مجهول ومخوف نؤمن بوجوهم لكن لانعرف عنهم إلا ما توافر لنا من حكايات منهاالصحيحة ومنها المختلقة.