داعش يدعو أتباعه في المغرب إلى استهداف المصالح الإسبانية

28 يوليو 2016 - 19:02

على الرغم من عدم توجيه التنظيم الإرهابي، تهديدات مباشرة إلى المغرب هذه المرة، إلا أنه اختار التوجه إلى بعض أنصاره في المملكة، ودعوتهم إلى استهداف المصالح الاسبانية.

وفي هذا الصدد،  حرضت وثيقة نشرتها، حديثا،  إحدى وكالة الانباء التابعة لتنظيم “داعش” الإرهابي، والتي رصدها وحللها مركز الاستخبارات والاستشارات الامنية الإسباني، من اسمتهم أنصارها بالمغرب، ل”تنفيذ اعتداءات على المصالح الإسبانية والإسبان بالمملكة”.

وهي الدعوة التي وجهتها أيضا لأتباعها في تونس والجزائر وموريتانيا وليبيا، حسب موقع “لابيرداد ديجيتال”.

وتكشف الوثيقة ذاتها، دعوة “داعش” خلاياها، التي يشكل المغاربة أغلبيتهم (800 ألف حسب تقارير أوروبية)، إلى “القيام باعتداءات إرهابية بمختلف أنواعها فوق التراب الإسباني متى أتيحت لهم الفرصة”.

وكشفت الوثيقة، عن الأماكن المستهدفة من قبل التنظيم الإرهابي، مشيرة في تحريضها إلى القيام باعتداءات في الطائرات  والقطارات، وتسميم الماء والمواد الغذائية، علاوة على الاختطاف.

ويحاول التنظيم الإرهابي، تبرير دعوته الوحشية هذه بكون أن إسبانيا “لازالت تستعمر أراضي المسلمين”، في إشارة إلى المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية.

تدخل أمني أوروبي

وكشفت مصادر إسبانية، أنه سيتم نشر حوالي 100 عنصر أمن، ينتمون إلى اكثر 18 بلدا أووربا في مختلف موانئ  الجنوب الإسباني ومدينة سبتة ومليلية المحتلتين، بالتزامن مع عملية عبور المضيق، بهدف تجنب تسلل جهاديين إلى أوربا ومحاربة تهريب البشر والمخدرات.

وعن دور المغرب في هذه العملية الامنية النوعية، اشار المدير العام للشرطة الإسبانية، إيغناسيو كوسيدو، قائلا:”تعاون المغرب مهم من أجل الاشتغال الجيد لهذه العملية”.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

المصطفى منذ 4 سنوات

حرام

علي اوعمو منذ 4 سنوات

على المغرب أعني المسؤولين على إدارة الشأن العام تقوية الجبهة الداخلية لمحاربة كل من تسول له نفسه المساس بامنه و استقراره و ذلك من خلال الاهتمام بالمواطن المغربي الفقير الذي يعاني ضيق الحال في كل الميادين الصحة التعليم الشغل المعيشة اليومية و ليس من خلال الشعارات الفارغة " ما تقيسش بلادي . . " و ما شابه ذلك و إنما بالالتفات الحقيقي لمعاناة الشعب المغرب المقهور المغبون و كذا منع الحكومة الحالية من سن قوانين هي في غير صالح المواطن كالزيادة في ضرائب المساكين و ما يسمى (إصلاح صندوق التقاعد ) و هو في الحقيقة تحقير للموظف الصغير و المساس بلقمة عيشه .....إلخ . فمن يظن يوما أنه سيركع الشعب المغربي يوما بهذا الضغط المفرط فهو خاطئ فهو بهذا يريد إشعال فتنة كبيرة في البلد ، لا قدر الله ، سيستفق المغاربة يوما و يجدون من يفهم ما يريدون الحرية و العيش الكريم .. لا للمذلة و الاستعباد ..

التالي