صادم...تهم تقل عقوبتها عن 5 سنوات لمغتصبي "خديجة" التي انتحرت حرقا!

09 أغسطس 2016 - 00:30

أجلت هيأة المحكمة ببنجرير، أمس الاثنين، النظر في قضية ما صار يعرف ب”مغتصبي القاصر خديجة”، التي انتحرت حرقا بعد إطلاق سراح مغتصبيها.

وحددت المحكمة يوم الخميس المقبل موعدا لمناقشة القضية، التي طالب دفاع المتهمين فيها بالتأجيل إلى حين الاطلاع على وثائق وتفاصيل الملف.

هذا ووجهت لستة أشخاص من المعتقلين تهم “التهديد والابتزاز للحصول على مبلغ مالي، وصنع مواد خليعة وترويجها ضد قاصر”، وهؤلاء هم المعتقلون الذي أشار إليهم بلاغ المديرية للأمن الوطني.
وانضم إلى المعتقلين الستة، شخصين اخرين، احدهما كان قدم القاصر المادة التي ساعدتها على الانتحار، ووجهت إليه تهمة “مساعدة شخص على الاقدام على الانتحار”، وشخص ثان كان قد بلغ الأمن لحظة انتحار خديجة بالواقعة، وهو صديقها، حيث وجهت له تهمة هتك عرض قاصر دون عنف.
وإلى جانب كل هؤلاء الذين يحاكمون في حالة اعتقال، تمت متابعة شخص  واحد في حالة سراح، وهو إسكافي، وجهت اليه جنحة بيع مواد نفطية بدون ترخيص.

واثارت هذه التهم جدلا كبيرا، خاصة وان عقوبتها تقل عن خمس سنوات.
ووريت التراب الفتاة القاصر “خديجة السويدي”(17 سنة)، عصر الثلاثاء المنصرم، بمقبرة دوار “أولاد زاد الناس”، التي تنحدر منه بالجماعة القروية “سكورة الحدرة” بقيادة أولاد اتميم بإقليم الرحامنة، بعد أن توفيت بقسم العناية المركزة بمستشفى ابن طفيل بمراكش، متأثرة بالجروح، من الدرجة الثالثة، التي أصيبت بها إثر إضرامها للنار في جسدها، مساء يوم الجمعة الفارط، احتجاجا على ما اعتبرته والدتها، فاطنة فرح، “ظلما تعرضت له بسبب إخلاء سبيل ثمانية شبان اغتصبوها جماعيا، والذين قالت بأنهم استفادوا من تدخلات واكتفوا بإمضاء الفترة الزمنية القصيرة التي قضوها في السجن على ذمة التحقيق، قبل أن يشرعوا، بعد إخلاء سبيلهم، في تهديدها بنشر فيديوهات صوروها لعملية الاغتصاب الجماعي الذي تعرضت له”.

شارك المقال

شارك برأيك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Momo منذ 4 سنوات

مغرب الزفت....بلاد الظلم و الفساد.... لا حول و لا قوة الا بالله

maghribia منذ 4 سنوات

.القاضي لصدر الحكم هو لخاصو خمس سنين.

لطفي طنجاوي منذ 4 سنوات

لو كان احد من شباب شعب تحرش من إبنت أحد خدام دولة لكان حكم بعشر سنوات ولكن ملي مسألة شعب مع بعضهم خليهم يكلو بعضهم هذا هو شعار دولة

اسماء طنجة منذ 4 سنوات

لست ادري لماذا نظامنا يكتفي بأحكام مخففة على المجرمين المغتصبين للشرف والإنسانية ، المفروض اعدام هؤلاء المغتصبين

كرماوي منذ 4 سنوات

حسبنا آلله ونعم الوكيل يجب تشديد العقوبة ومراجعة القوانين هاد الحرمين مابقاوش يخافوا حيت السجون أصبحت بالنسبة لهم عبارة على أماكن للترفيه او منتزه

التالي