مثل صيف لن يتكرر!

22 أغسطس 2016 - 13:48

ما نعيشه في هذا الصيف القائض هو مجرد استباق للحملة الانتخابية بحملة موجهة للرأي العام، مضمونها هو التكييف النفسي للاستعداد لغلق مرحلة ما بعد حكومة بنكيران، حيث تبدو عناصر هذه الحملة المكثفة متمحورة حول فكرتي «السياسة الكبيرة» و»الحرب الأخلاقية «، وذلك من خلال عناصر متنوعة منها:
– تسويق فكرة تملأ صالونات الرباط والبيضاء، تنطلق من قدرية «السياسة الكبيرة»، عبر الإيحاء والإيهام بوجود قرار مركزي فوقي، بعدم تكرار تجربة حكومة بقيادة العدالة والتنمية، أو على الأقل بقيادة عبد الإله بنكيران .
– استثمار حرب البلاغات بين الداخلية والبيجيدي، عن طريق تأويلها كتعبير مؤسسي على موقف الدولة «السلبي» من هذا الحزب .
– محاولة تركيز (تبئير) الصورة على جملة من المتفرقات التي تهم منتسبين إلى العدالة والتنمية (مستشارين جماعيين أو أعضاء في تنظيمات محلية)، في محاولة لزعزعة «التفوق الأخلاقي» لهذا الحزب، وهي متفرقات تقوم على نفس البنية الحكائية، وبسبب أزمة مؤكدة في الخيال، غالبا ما تعتمد عنوانا نمطيا يتحدث عن «تورط قيادي في حزب في فضيحة أخلاقية».
هل ستنجح هذه الحملة؟
الأكيد أن تسويق فكرة القرار المركزي «غير الموجود أصلا»، ستقوي من صورة البيجيدي لدى فئات من الطبقة الوسطى، التي تتمثله (بعض النظر عن واقعية ذلك، فالانطباع في السياسة أهم من الواقع) كمدافع شرس عن السياسة، وعن الإرادة الشعبية داخل بنية سلطوية تقوم على معاداة الحزبية المستقلة، ولها حساسية «طبيعية» ضد الشرعيات الصاعدة من «تحت»، وهو نفس الأثر المعاكس الذي من المرجح أن تلعبه سلسلة البلاغات الصادرة عن الداخلية في علاقتها بالعدالة والتنمية .
كما أن محاولة التشويش على التفوق الأخلاقي للبيجيدي، قد تؤدي إلى آثار عكسية، ذلك أن الرأي العام قد يقرأ ذلك كمحاولات مكشوفة تصفي من خلالها جهات ما حساباتها السياسية مع هذا الحزب، كما أن «الاحتفاء» المبالغ فيه بهذه الحالات المتفرقة، يعزز بشكل مفارق من صورة تميزه الأخلاقي، ويرسخ في النهاية أن هذه الحالات هي مجرد نماذج معزولة، فكثير من «الأحداث» التي يتم العمل على تسويقها، قد لا تستحق صفة «الخبر» وقد تصبح «لاحدث»، إذا تعلق الأمر بمستشار جماعي، أو بمسؤول محلي ينتمي إلى حزب آخر، كما أن طبيعة الوسائط المستعملة في هذه «الحملات»، قد تجعل القراء يميلون إلى تكذيب ما قد تنشره- في مرات نادرة- من أخبار «صحيحة» بسبب فقدان مزمن للمصداقية.
هل ستنجح هذه الحملة؟
في الواقع هناك إمكانيات لذلك، فهي تستند إلى رهان إضعاف المشاركة، وهو ما سيعني ضعفا في منسوب التصويت السياسي، وإلى تعبئة أصحاب المصالح ودوائر النفوذ المالي، وإلى استثمار أقصى لآليات الضبط الانتخابي في العالم القروي .
لكن، لنلاحظ أن العبقرية التي تخطط لهذه الحملة النفسية، قد تكون هي نفسها التي خططت لتحالف G8، وهو ما كان قد قدم أصوات الطبقة الوسطى الحضرية هدية مجانية للعدالة والتنمية في 2011، وهي نفسها التي قد تكون خططت لإفشال بنكيران بصناعة معارضة الصراخ والشعبوية والبهلوانية الرخيصة، وهي المعارضة التي جعلت بنكيران يذهب إلى انتصار 2015 كما لو أنه يذهب إلى نزهة نهاية أسبوع.
واليوم فإن «التلاميذ السحرة» للعبقرية نفسها، قرروا محاربة تجربة الحكومة، عبر بوابتي «السياسة» و»الأخلاق»، وليس عبر محاكمة «السياسات».
وهذا ما يعني أن التلاميذ السحرة لهذا الصيف الذي لن يتكرر، بلغة الأديب محمد برادة، قد قرروا خوض الحملة في ملعب البيجيدي وبأدواته المفضلة.
يا لها من عبقرية!
يا له من ذكاء!

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ahmed منذ 5 سنوات

عن أي عائلة تتحدث يا سعيد؟لقد دمرها الزعيم الحالي والدي أصبح كدلك من خدام الدولة.

Said منذ 5 سنوات

قول الحق ولو اختلفت المرجعية هو قمة الاستقلالية

سعيد بن جبلي منذ 5 سنوات

لماذا تريد أن تبيض الزلات الأخلاقية لحركة وحزب الوعاض والذي يقدم نفسه كحزب للقيم والأخلاق؟ لماذا لم تتفتق مواهبك للدفاع بهذه الشراسة على تجربة عائلتك بعد ماجرى لليوسفي؟ ولماذا كل شيئ تقرأه بنظارات المؤمراة؟ هل لأن رؤيتك بأن البجديين هم المشروع والقيم والأخلاق والبديل خالت قبل مغرب الشمس ولم تجد فيما تمسح انهيار الحلم سوى نظرية المؤامرة. نريدك يا طارق قلما مستقلا وليس صوتا لغير الحق

التالي