"التستر" على "خروقات" التعليم الخاص يُسقط مسؤولين بوزارة بلمختار

02 سبتمبر 2016 - 21:19

تعيش مصالح المديرية الإقليمية للتعليم بخنيفرة، ومنذ أسبوعين، على وقع حذر كبير إثر قرار اتخذته وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، والقاضي بوقف أجرة مفتشين تربويين، وإحالتهما على المجلس التأديبي، بسبب ما وصفته المصادر “ابتزازات وتواطؤات” لبعض أرباب المدارس الخصوصية في المدينة.

وقال مصدر مطلع من داخل مديرية التعليم في خنيفرة، إن لجنة مركزية استمعت، في وقت سابق، إلى عدد من المفتشين ورؤساء المصالح، بناء على شكاية توصلت بها الوزارة، وتتهم مفتشين تربويين بممارسة “الابتزاز” في حق أرباب المدارس الخصوصية، وبالتحديد مستوى التعليم الابتدائي، من أجل التستر على خروقات في تدبير القطاع المدرسي الخصوصي.

وأضاف المصدر ذاته، أن المفتشين التربويين، ويمارسان مهامهما في المستوى الابتدائي، ينتظران إحالتهما على المجلس التأديبي، بعد قرار توقيفهما عن العمل، وتجميد أجرتهما الشهرية.

وأكد المصدر نفسه، أن رئيس الحياة المدرسية بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية في خنيفرة، توصل بتنبيه من طرف الوزارة، إذ من المتوقع أن تظهر معطيات جديدة في ملف، تقول مصادر نقابية، إنه بمثابة الشجرة التي تخفي الغابة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي