البطل!

07 سبتمبر 2016 - 12:16

بلادنا وَلاّدة، فقد أنسانا بطل مدينة تيفلت هزائمنا بالبرازيل، فالرجل قتل حَيَّةً نقلتها شاحنة مع أعواد الغابة لتستقر بحمام المدينة، ثم بدار البطل!!
كانت تغطية القناة الثانية للحدث وإعادة تمثيل المبارزة غاية في الإخراج والتشويق، مهدت لها بالسيرة الذاتية للبطل، فهو إنسان بسيط بلا عمل تقريبا. يقول شاهد العصر من أبناء الحي: “فاجأنا الرجل، فإلى حدود تاريخ قتل الحية لم تكن نجوميته قد ظهرت بعد، شاب رحيم بأخته المريضة، يعولها من أجره كعامل نظافة، يقضي أوقات فراغه بالمقهى يدخن السجائر رفقتنا. ما كنا نَظُنُّ أنه بهذه البَسَالةِ والشجاعة النادرة. لقد شرّف حينا!!”
والحقيقة أن ما قام به البطل رفع عن ساكنة الحي حالة الرعب والهلع التي قضّت مضجع السكان. ما إن وطأت الحية أرض تيفلت، وشاع الخبر وسط الساكنة حتى تبدّل الحال، الكل مهموم شيبة وشبابا، النساء يطلين الجدران والنوافذ بمادة “القَطْرَان” والذين تعرفوا على جحر الحية أضرموا النار وصبوا الماء الساخن وقرؤوا التعاويذ، وباءت المساعي بالفشل. قطع الثعبان صلة الرحم عن هذه المدينة، لا حديث بالمقاهي والحمامات الشعبية إلاّ عن هذه الحية، ومن المفتين من اعتبر دخولها مدينة تيفلت غضب من الله!!
بِعَيْنَينِ محلقتين في غير ما اتجاه، يقول البطل لقَنَاة “دوزيم” إنَّ صبره مع الأيام بدأ ينفذ، في كل مرة تخبره أخته والسكان بمكان تنقل الحية، وفي مشهد مرعب ترتفع زقزقة الطيور ليلا، وهو ما يؤكد على لسان أحد حكماء المدينة أن الحية خرجت من جحرها. وأن ساعة الصفر دقت ناقوس الخطر.
وفي ليلة من ليالي رمضان، تناول البطل فطوره على مضض، وخرج إلى ساكنة الحي ينفث همومه في دخان السجائر، وتناهى إلى سمعه صوت أخته ينادي!
ـ وامعتصماه! وامعتصماه! الحية اختبأت وراء الثلاجة!!!
استعان البطل بعصا المكنسة وشمّر عن ساعديه، ولم يُبَالِ بالموت الزؤام، دفع الثلاجة جانبا، وهوى على الحية بالعصا، فأرْدَاهَا قتيلة، وتفنن في تقطيعها، في وقت تعالى فيه صياح سكان المدينة رافعين أعلام النصر. مرددين “هِي هُو مبروك علينا هذي البداية مَازَالْ مَازَالْ”. كان البطل المغوار يحمل الثعبان الميت في كيس بلاستيكي، محمولا على الأكتاف ولا أدري من أين تلطخت يده بالدماء، والحال أن العصا هي من قتلت الحية، لم تنم مدينة تيفلت تلك الليلة من فرحتها، النساء والرجال زاروا دار البطل، يهنئونه على ما قام به. وقد أبدعت القناة الثانية في تصوير مشهد البطل الملوث بدماء الحية، وجمهور المدينة يرفعه عاليا إلى “بوديوم” التتويج. على أن القناة الثانية قصرت في حق البطل، فقد كان من باب أولى أن ينتهي البرنامج، بحضور الوزير مصطفى الخلفي ومدير القناة ومعد البرنامج لتتويجه، وتشجيعه على المضي في ما قام به. ويبدو أن إهمال مثل هذه الطاقات المغمورة أصبح سُنَّةً مؤكدة.
استمتعت فعلا بما قامت به القناة الثانية، وتبدل وجومي من انكساراتنا في البرازيل إلى فرحة عارمة، فهذا البطل الذي قتل حية تظهر أحيانا من خلال التصوير بأحجام مختلفة إلى الحد الذي تشبه فيه دُودَةُ القز، اشتغل خارج إطار القانون، فالمؤكد أنَّ المدينة تخضع لدستور وقانون ولها مجلس جماعي، ومرافق عمومية، ومن المؤكد أيضا أن أمن الأشخاص وسكينتهم ينظمُهُمَا القانون نصوصا وأشخاصا، غاب كل هذا تماما، وعاشت الساكنة رعبا لأزيد من شهر، رغم أن مكان الحية بالزقاق معروف العنوان.
ذكّرني ما أرى بالإنسان الحجري الذي كان يعتمد على قدراته البدنية لصد الخطر عنه. على أن ما قامت به القناة الثانية أحدث تذَمُّراً لدى البعض، فقد أشار صاحبي إلى ابنِ الحي الذي تضاهي بطولته أو تفوق بطل الحية، إنه أنْقَذَ صاحبة الصيدلية من صرصار دخل عيادتها فأحدث الرعب بين المستخدمات، واستطاع الشاب قتله، ألا يستحق الرجل التتويج أيضا!
بلادنا ولاّدة، نحن لا نفشل أبدا. اللهم لا حسد!!

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي