اغتيال كاتب أردني بعد اتهامه بـ"الإساءة إلى الذات الإلهية" - صورة

25 سبتمبر 2016 - 10:10

قتل الكاتب الأردني، ناهض حتر، صباح اليوم الأحد، أمام قصر العدل وسط عمان، بعد نحو أسبوعين على إطلاق سراحه بكفالة مالية، إثر نشره رسما كاريكاتوريا، اعتبر أنه “يمس الذات الإلهية” .

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا)، عن مصدر أمني قوله، أن “الكاتب الأردني، ناهض حتر، قتل، اليوم، أمام قصر العدل بعد إصابته بثلاث رصاصات.. و”تم القبض على المجرم، والتحقيقات جارية”.

وأفاد شهود عيان لوكالة “فرانس برس”، أن مسلحا مجهولا فتح النار على حتر أمام قصر العدل في منطقة العبدلي وسط عمان. وكانت السلطات الأردنية أفرجت عن حتر في الثامن من شتنبر الجاري، لقاء كفالة مالية بعد نحو شهر على توقيفه.

مسرح حادث الاغتيال - خاص

ووجه مدعي عام عمان إلى الكاتب اليساري تهمتي “إثارة النعرات المذهبية”، و”إهانة المعتقد الديني”، وأعلن حظر النشر في القضية. ونفى حينها ما أتهم به، مؤكدا أنه “غير مذنب”.

وكانت عقوبة أي من التهمتين المسندتين إلى حتر قد تصل في حال إدانته إلى الحبس ثلاث سنوات.

وكان رئيس الوزراء، هاني الملقي، طلب من وزير الداخلية سلامة حماد استدعاء حتر، واتخاذ الاجراءات القانونية في حقه لنشره “مادة تمس الذات الإلهية”.

وكان حتر، البالغ من العمر 56 سنة، قد نشر رسما كاريكاتوريا، لم يرسمه، على صفحته الشخصية في “فايسبوك” بعنوان “رب الدواعش” ما أثار جدلا واستياء على مواقع التواصل الاجتماعي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

محمد الرباطي منذ 5 سنوات

لست مع اغتياله.. لأنهم جعلوا منه بطلا.. و ستستغل جهات هذا الإغتيال لأغراض سياسية.. صراحة ما معنى أن تسيئ لإله قد لا تعتقد به أنت و لكن الآخرين يؤمنون به و يعظموه و مستعدون للتضحية في سبيله، تاتي أنت و تزدريه!!! إنه شح الأفكار من جهة الذي جعل هذا الرجل رحمه الله يترك مجالات الإبداع الواسعة و يتجه بغبائه إلى منطقة مقدسة الخوض فيها أتعب الفلاسفة و المفكرين و أراد هو بجرة قلم التقليل من قيمتها.. غبائه قتله

الطاطاوي منذ 5 سنوات

وما هي التهمة التي اتهموا بها مصطفى العقاد عندما جهزوا لاغتياله. العقاد هو مخرج فيلم الرسال. الشهير الدي عرف به العالم معنى الإسلام. عندما يريدون قال اي خصم لهم فالتهمة جاهزة. انهم الإرهابيون. وتجار الدين