في أسبوع واحد.. غضبة ملكية تطيح بواليين

30 سبتمبر 2016 - 23:22

في أسبوع واحد أسقطت الغضبات الملكية والييين، فبعد والي الأمن بطنجة، مولود أوخويا، جاء الدور على عبد السلام بيكرات، المسؤوول عن اللوجستيك والأمن في الكوب 22.

الرجل أصبح من المغضوب عليهم، وتم إبعاده عن التحضير لهذا اللقاء العالمي.

الوالي السابق لجهة مراكش-آسفي، تم إبعاده بعد زيارة ملكية لمراكش بداية هذا الأسبوع، تم خلالها تفقد التحضير لقمة المناخ التي سيحضرها رؤساء العديد من الدول، قبل أن يتبين أن التحضيرات في مجال اللوجيستيك والأمن تعرف تأخيرات.

مصادر من المدينة الحمراء كشفت لـيومية «أخبار اليوم»، أن إقالة الوالي بيكرات تزامنت، أيضا، مع زيارة وفد من الأمم المتحدة من أجل الوقوف على ترتيبات تنظيم هذا الملتقى.

بيكرات كان مكلفا بقطب اللوجيستيك والأمن، أي كل ما يتعلق بالفندقة والإيواء والنقل والأمن، وقد تم تعويضه في هذا المنصب بالكاتب العام لوزارة الداخلية، نور الدين بوطيب.

تفاصيل أكثر في عدد نهاية الأسبوع من جريدة “أخبار اليوم”

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

aziz منذ 5 سنوات

والي مراكش ٱسفي مهووس بالتضييق على الحملة الإنتخابية للعدالة والتنمية فكيف يمكنه أن يعطي الوقت الكافي لأشياء تتطلب الكفاءة والذكاء في ميدان كاللوجستيك والأمن.

ADEL WADI منذ 5 سنوات

ها علاش كطلب من المغاربة الا يعترضوا سيبل الملك ليتركوا له المجال للاطلاع على عمل المسؤلينن فيطيح بالطالح ويبقي على الصالح..اتركوا الملك يعمل بهدوء ينالكم من عمله كل خير

Alhaaiche منذ 5 سنوات

C'est tout à fait normal Nos responsables sont des incompétents le reste le soit aussi Les nominations se font selon la norme - Bak sahbi, et si tu es proche du tracteur ou moul Tracteur, ou al gamila. Al Mekhzen, à enraciné la notion de Al Gamila dans la société. Maa bounia ala batel, fa houa Batel En plus de Khoudam Dawla et le lobby makhzanienne Économique qui gère tout les projets de l'état

Youssef منذ 5 سنوات

وزير الداخلية فالحوكومة الجديدة هو بوطيب

مغربي منذ 5 سنوات

ينبغي اقالة وزير الداخلية لي تارك خدمتو وتابع العدالة والتنمية يمنع لها المهراجانات بلا فايدة وفالتالي غيلقا راسو ف الثوش راه العربون يان من شحال هذي