زلزال أمريكي يضرب البيت السعودي

30 سبتمبر 2016 - 22:00

المعاهدة التي وقعها الملك عبد العزيز آل سعود في 14 فبراير 1945 مع الرئيس الأمريكي فرانكلين روزفلت، على ظهر المدمرة الأمريكية «كوينسي» في عرض البحر، انتهت صلاحيتها مساء الأربعاء الماضي مع انتهاء التصويت على قانون «جاستا» في الكونغريس الأمريكي، في تحد صارخ للفيتو الذي أشهره الرئيس الأمريكي أوباما، ظاهريا، في وجه مشروع القانون الذي يعطي عائلات ضحايا 11 شتنبر إمكانية رفع دعاوى قضائية للمطالبة بالتعويض أمام المحاكم الأمريكية من كل دولة (السعودية تحديدا) ثبت أنها تقف وراء عمليات إرهابية ماليا أو لوجستيكيا، بطريقة مباشرة أو بطريقة غير مباشرة.

ليلة الأربعاء كانت ليلة طويلة في الرياض، حيث تعرض بيت الحكم السعودي لأخطر هزة سياسية ودبلوماسية واقتصادية منذ تأسيس المملكة سنة 1932.

القانون الذي يسمح لأكثر من 3000 أمريكي برفع دعاوى قضائية على المملكة العربية السعودية، لأن 15 من مواطنيها تورطوا في الهجوم على مبنى البنتاغون ومركزي التجارة العالمية في نيويورك قبل 15 سنة، هذا القانون سيكون له ما بعده، وهو جزء من خطة كاملة لإعادة خلط أوراق الشرق الأوسط المبعثرة أصلا، فهذا الزلزال الذي ضرب أرض الحرمين ليس مجرد مبادرة تشريعية، وليس فقط ثمرة لوبي التعويضات الذي يريد ابتزاز المملكة، ووضع اليد على أكثر من 800 مليار دولار من أموالها الموضوعة في استثمارات وسندات في أمريكا، كما تحاول الصحف السعودية أن تصور الأمر، قانون «جاستا» أعمق من هذا بكثير.. إنه إعلان صريح لنهاية الصفقة الأمريكية السعودية التي ظلت قائمة لمدة أكثر من 62 سنة، وبمقتضاها كانت أمريكا تحمي السعودية ونظامها، وهذه الأخيرة تضمن تدفق النفط إلى الأسواق الغربية بأسعار معقولة. هذه الصفقة جرى تمزيق وثيقتها في أعلى سلطة للشعب بواشنطن (مجلسا البرلمان والشيوخ)، حيث صوت الديمقراطيون والجمهوريون معا، في شبه إجماع، لصالح هذا القانون، في إشارة ولا أوضح لوجود قرار بفك الارتباط الأمريكي مع السعودية، ومعاقبتها، وتحميلها مسؤولية الإرهاب، إنها سياسية عليا لأمريكا، وليست موقف حزب أو لوبي أو إدارة.

إليكم السيناريو الذي من المحتمل أن يبدأ في الأسابيع المقبلة: آلاف الدعاوى القضائية ستتقاطر على المحكمة الاتحادية الأمريكية لعائلات ضحايا 11 شتنبر، وللشركات الكبرى التي تضررت من أكبر عمل إرهابي يضرب أمريكا منذ نشأتها. وكل هؤلاء مسلحون بجيش من المحامين والخبراء القانونيين، الذين سيضعون أرقاما فلكية لما يعتقدون أنها تعويضات مدنية عن خسائرهم في الأرواح والأموال والبنايات والمصالح، ولكي يثبتوا التهمة على الحكومة السعودية، سيطالبون بالإفراج عن كل الوثائق السرية التي جاءت في لجنة تحقيق الكونغرس حول 9/11، أو في أرشيف المخابرات الأمريكية، في محاولة لكشف كل الخيوط التي يحتمل أن تكون موجودة بين بعض الانتحاريين السعوديين وهيئات حكومية أو مالية أو دبلوماسية سعودية.

إن الجهد الذي قام به السفير الأسطوري السابق للرياض في واشنطن، بندر بن سلطان، مع عائلة بوش للملمة الموضوع، وإخراج العلاقات السعودية من طائرات ابن لادن، ستجري إعادة بحثه وتفكيكه، ولأن الإعلام جله متأثر برواية وجود أيادٍ سعودية في 9/11، أو على الأقل وجود فكر وهابي خلف إيديولوجيا القاعدة التي استهدفت مواطنين أمريكيين، فإن المعركة ستكون حامية جدا، وستلقي بثقلها على نواحٍ كثيرة في السياسة الأمريكية تجاه الرياض وتجاه المنطقة.

هناك، أولا، رفع الحماية الأمريكية عن النظام السعودي، وهذا سيضعف الرياض كثيرا أمام خصمها اللدود إيران، خاصة إذا استمرت أسعار النفط في التدني، وهي ستستمر في النزول حسب تقديرات جل الخبراء، لأن الفوضى المنتشرة في الدول المصدرة للنفط تجعل من التحكم في الإنتاج مهمة شبه مستحيلة، فهناك النفط العراقي والليبي والسوري والنيجيري… الذي يغرق السوق السوداء، ولا يمكن التحكم فيه، علاوة على أن ارتفاع ثمن البرميل من النفط إلى ما فوق السبعين دولارا، يعني رجوع الرهان على النفط الصخري الأمريكي الذي سينزل إلى السوق لأنه آنذاك سيتحمل كلفة الإنتاج المرتفعة، وسينافس بترول العرب، ومن ثم ستنخفض الأسعار من جديد.

وضع اليد الأمريكية على ثروة السعودية في أمريكا وأوروبا معناه، أولا، حرمان الرياض من مورد مهم في ميزانية المملكة، ومعناه، ثانيا، ضرب اقتصاد الريع الذي كان النظام السعودي يقايض به مواطنيه، ويدفعه إلى التنازل عن حقوقه السياسية والاجتماعية، وحتى الفردية، مقابل رفاهية العيش (المال مقابل الديمقراطية). 24 ساعة فقط قبل أن يكسر النواب الأمريكيون فيتو أوباما على القانون، أصدر العاهل السعودي أمرا ملكيا بتخفيض أجور الوزراء وأعضاء مجلس الشورى وكبار الموظفين، وهذا معناه بداية سياسة تقشفية في مملكة كانت تصرف بلا قيد أو خوف، شد الحزام هذا له تبعات سياسة واجتماعية عميقة في مملكة النفط، أولها أن المواطن السعودي سيطالب بحق المشاركة السياسية، وحق محاسبة من يحكم ومن يتصرف في ثروة هائلة.

هذا عن الداخل السعودي، أما عن الخارج، فإن زلزال يوم الأربعاء الماضي سيضعف من مكانة السعودية في الإقليم، ومن تأثيرها السياسي والمالي على حلفائها، خاصة أنها مع الإمارات العربية المتحدة شكلتا عمود الخريف العربي المناهض لأي انفتاح ديمقراطي في العالم العربي، وهما معا من مولتا انقلاب السيسي على التجربة الديمقراطية في مصر.

عندما صادق الكونغرس الأمريكي على قانون «جاستا»، قبل أسابيع، أصدرت عدة دول صديقة للسعودية، مثل المغرب والإمارات والبحرين وقطر وتونس والكويت وغيرها، بيانات شديدة اللهجة ضد السياسة الجديدة لأمريكا تجاه حليفها التقليدي، وجرى إشهار ورقة محاربة الإرهاب في وجه المشرع الأمريكي لدفعه إلى التراجع عن إصدار هذا القانون الذي يستهدف الرياض، لكن الرسالة لم تصل، أو بالأحرى لم تمتلك القوة التي تجعلها تعبر الأطلسي لتصل إلى آذان المشرع الأمريكي، ولهذا، عندما رجع القانون إلى الكونغرس، بعد استعمال أوباما الفيتو، ازداد عدد النواب الذين صوتوا لصالحه من الحزبين الديمقراطي والجمهوري لكي يقفز على الفيتو الرئاسي. إنها مناسبة لتقيس كل البلدان العربية وزنها في القرار الأمريكي الذي اتجه إلى جنوب شرق آسيا يبحث عن مصالحه الجديدة، تاركا حلفاءه القدامى لمصيرهم المجهول.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

السمّاك بن خرشة منذ 5 سنوات

سنصنع السلاح و الدواء والسيارات عندما ينتشر العدل في الأرض

Yassine tahiri منذ 5 سنوات

سبب إقرار هذا القانون يرجع إلى عزم السعودية سحب أصولها وودائعها في البنوك الأمريكية البالغ قيمتها 680 مليار دولار بعد أن سحبت أصولها من البنوك الأوروبية والبالغ قيمتها 100 مليار دولار بسبب العجز المالي الذي تعيشه نتيجة إنخفاض أسعار النفط وتكلفة حربها في اليمن لهذا السبب تم صياغة هذا القانون لجعله ورقة إبتزاز حتى تتراجع السعودية عن قرارها ، لكن إقرار هذا القانون بالرغم من الفيتو الرئاسي سيرغم السعودية على سحب هذه الأموال وإلا ستواجه الإفلاس

لبيب الحبيب منذ 5 سنوات

من أعان ظالما سلطه الله عليه...السعودية أعانت امريكا على تدمير العراق وصدام حسين...والآن جاء الدور عليها....كما تدين تدان....

Boulhanni منذ 5 سنوات

ان يثقفوكم يكونوا لكم اعداء ويبسطوا اليكم ايدبهم والسنتهم بالسوء وودو لو تكفرون.

مجرد رأي منذ 5 سنوات

السيناريو ذاته حصل مع العراق قبل ذلك سخاء ودعم بلا حدود في مواجهة ايران في الثمانينات وحصار وتدمير كامل في التسعينات ايران ذاتها كانت على وئام تام مع الغرب قبل الانقلاب عليها بعد سقوط الشاه تاريخيا هي منطقة مفتوحة على التدخل الاجنبي بل هي من تستدعيه ان غاب لعجزها عن تدبير تناقضاتها الحادة دينيا ومذهبيا وعرقيا الحرب الاهلية في لبنان (23 دين ومذهب ل 3 ملايين نسمة على مساحة صغيرة) دامت 15 سنة ومثيلتها الان في سوريا تسير على خطاها وفي كلتا الحالتين استٌدعي العالم شرقه وغربه للمشاركة في المذبحة السبيل الوحيد والاوحد هو ديمقراطية علمانية تطرح خيار الانتماء للوطن بدل المذهب والعرق والقبيلة والعشيرة التي تفرق الناس شيعا وتجعلهم جميعا يسعون لحماية الاجنبي الذي يتلاعب بهم جميعا في النهاية الديمقراطية هي الحل على قول علاء الاسواني

ملاحظ منذ 5 سنوات

نسيت يا أخي ان انتخابات نونبر المقبلة يمكن أن تأتي بمجلس نواب ذي أغلبية ديمقراطية و ربما تعيد الاغلبية في مجلس الشيوخ الى الديمقراطيين. فالمرشح الجمهوري لا يتوفر على حظوظ كبيرة للوصول للبيت الأبيض. اذن رئيسة ديمقراطية و كونغريس ذي أغلبية ديمقراطية (أو مجلس نواب على الاقل) هو امكانية للتراجع عن هذا القانون خاصة لتبعاته فيما يخص قضية المعاملة بالمثل.

حمادي منذ 5 سنوات

السلام عليكم. هذا الذي كنا نقول من قديم الزمان : المكسي بديال الناس عريان. اصنعوا السلاح اتكلوا على أولا وعلى أنفسكم و شعوبكم ثانيا. لا حياة لمن تنادي ملايير تنفق على السلاح فلماذا لا نصنعه بايدينا