زوج يحكي تفاصيل مروعة عن هجوم أفقد زوجته شفتيها وكاد يقتل فيه أبناؤه في "اوطوروت" الرباط!-فيديو

18 أكتوبر 2016 - 22:42

إلى حد الآن، لا يقوى منير الزرايدي، على استيعات ما عاشه وأسرته الصغيرة، قبل أسبوعين، بعد رحلة عودة من عشاء عائلي، في الدار البيضاء، صوب بيته في الرباط، عبر الأوطوروت.

الأب بالكاد يستجمع قواه، وهو يلقي النظر على زوجته الممدة على سرير المرض، بمستشفى الشيخ زايد في الرباط، بعد تعرض الأسرة لهجوم خطير من قبل عصابة تتربص بالسائقين، ليلا، في الطريق السيار الرابط بين الدار البيضاء والرباط.

الهجوم الخطير، الذي تعرضت له أسرة الزرايدي، يوم الثلاثاء الماضي، من طرف العصابة المذكورة، كاد أن يفقد أفرادها الحياة، إذ فوجئوا في طريق عودتهم من الدارالبيضاء إلى الرباط بشخص ملثم، خرج من مكان ما على يمين الطريق، حاملا حجرا كبيرا رمى به الواجهة الأمامية للسيارة، حيث اخترقها، وأحدث الرعب وسط راكبيها. وفي الوقت الذي كان السائق (رب الأسرة) بالكاد يحاول استيعاب ما حدث باغثه شخصان آخران من يسار الطريق، محاولين إجباره على التوقف.

 

وزاد الرجل يحكي عن معاناته خلال تلك الرحلة: “لا يمكنكم أن تتخليوا كيف مر الوقت علينا ما بين محطة الأداء والرباط.. الزوجتي مغشى عليها، وطفلاي يبكيان، والزجاج محطم، والبرد يدخل من الحفرة التي خلفها الحجر…”.

وبعد وصول الأسرة إلى مصحة “الشيخ زايد” في الرباط، حيث خضعت زوجة منير للصور الإشعاعية اللازمة، ظهر أن إصابتها بليغة، ما ألزم، في اليوم الموالي (الأربعاء) إجراءعملية على وجه السرعة، ويرتقب أن تخضع، غدا الاثنين، لعملية أخرى، وهنا يشير منير الزرايدي إلى إشكالية أخرى وجد نفسه أمامها، تتمثل في كون زوجته التي تعمل كصيدلانية لا تتوفر على تغطية صحية، كما لا تشملها التغطية الصحية التي يستفيد منها الزوج الذي يعمل كإطار في مؤسسة شبه عمومية، مبرزا بخصوص تكاليف ما خضعت له زوجته من عمليات أنه لا يعلم بعد “لم أسأل حتى لا أُصدم فأنا أعلم أن الكلفة ستكون عالية ولكن الأهم بالنسبة لي الآن أن تشفى زوجتي وتعود كما كانت”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

نادية منذ 5 سنوات

عندك الحق

نادية منذ 5 سنوات

اسمحوا لي نقول لكم بأن الدولة باغية هذا الشيء . لأنه لا يعقل أن يقع مثل هذا الاعتداء بصفة مستمرة وﻻ أحد يتحرك أعني المسؤولين . أنا كنعرف بزاف الناس ل تعرضوا لهذا الاعتداء في طريق الدارالبيضاء والرباط وحتى حد ما تحرك إذن الدولة باغية هذا الشيء

مروكي منذ 5 سنوات

شوكا تحية البلاد مشاالت

Abdoul منذ 5 سنوات

اسي بنكيران راه صوتنا عليك باش تزيد توفر لينا الامن ماشي تزيد علينا في المواد الغداءية

مغربي منذ 5 سنوات

الله يحفظ ليك الزوجة اوليداتك من كل مكروه انا ابغيت ايكون هده المصيبة لاصحاب حقوق الانسان واللي تيدافعوا على المجرمين في السجون واصبح يمولهم اتريتور اما المرضى في المستشفيات ايهم الله وبعض الفنانة يقيمون الحفلات في السجون دعما للمجرمين الله يعطيكم ما حل بهدا الرجل باش تستوعبوا خطر المجرمين

Mohamed منذ 5 سنوات

On utilise l autoroute pour la sécurité mais autant y ad pas d cam d surveillance tout le parcours on dit que tout centime payer pour ces autoroutes c est du vole

أبو ريان منذ 5 سنوات

السلام عليكم أولا نطلب من الله تعالى أن يشفي المصابة ويعيدها سالمة لأبنائها وأسرتها، كما نطلب من الله أن يعين الزوج على تخطي هذه المحنة والصبر على ما أصابهم سي نبيل، إننا في المغرب، فعلى خلاف دول تعتبر المواطنين بشرا له ما له من حقوق، حيث تتجند جميع المصالح للتدخل الفوري؛ سيارة اسعاف، درك، شرطة، وخصوصا موظفي المراقبة... آه... نحن أيضا أصبحت لدينا كاميرات معلقة في الطريق السيار، لكن هل تعمل؟ هل هدفها المراقبة لحماية مستعملي الطريق ودراسة سلوكاتهم كما هو هدفها في بلدان أخرى... أم أنها فقط للتزيين شخصيا تعرضت لحادث مماثل في صيف 2014، كان هناك لصوص يتربصوم بالسيارات، أطلقوا كلبا أمام سيارتي فصدمته وما أن أردت التوقف حتى رأيت والحمد لله في المرآة أن هناك أكثر من 10 أشخاص يجرون صوبي فأكملت طريقي مسرعا، عند وصولي لمحطة الوقود توقفت لأرى هل هناك عطل في السيارة فقال لي عامل المحطة "حمد الله نجاك من ولاد الحرام كيطلقو الكلب باش توقف وسرقوك ويلا معاك المرا يغتاصبوها...'' الحادث وقع بعد خروجنا من السبت غزولة في اتجاه الجديدة. أعان الله السيد منير فمستشفى الشيخ زايد غلى غرار باقي المستشفيات الخاصة يستغلون عائلات المرضى لنهبهم. تخلص من لصوص الطريق فوقع في لصوص المستشفيات...

حسن منذ 5 سنوات

مثل هاته الجرائم كثيرة خاصة على الطريق بين القنيطرة و الرباط و الدارالبيضاء و تيفلت إضافة إلى الطريق بين الرباط و الدارالبيضاء. السلذات تعرف هذا و لكنها لا تفعل شيئا لتوقيف العصابات التي تنشط و ترهب المواطنين في النهار و الليل,

عزيز.الناضور منذ 5 سنوات

بالشفاء والعافية.لقدصدمنا كثيرا لسماعنا قراءتنا للهجمات المتكررة التي تقع في الطرقات وفي المدن"ما يقع للسياح في المدن "هده التصرفات ليست من شيم المغاربة . انها جراءم يقوم بها بعض المنحرفين ضواحي الاحياء الهامشية للمدن...يجب تكثيف المراقبة و الضرب بيد من حديد على كل من اعتدى على الابرياء.سواءا السياح منهما او ابناء الوطن.يجب تفعيل دوريات ليلية على طول الطرقات التي تشهد هده الاعتداءات.وهي معروفة عند الدرك والامن والصاهرين على امن البلاد.ب في ما يتعلق بالضحية يجب مقاضات شركة الطريق السيار لانها تكثرت بسلامة مستعلي الطريق ودالك بعدم وضع حواجز امنة على ارصفة الطريق كما هو معمول به في الدول الاخرة.نحن نؤدي ثمنا باهضا في كل محطة اداء وفي المقابل لا نتمتع بقدر ولو قليل من العناية والءمين على الحوادت المشابهة والاضرار التي تلحق بنا وبوساءل النقا.

Choka منذ 5 سنوات

فالطرقات ولا الشوارع ولا المؤسسات ناس مبغاتش تفهم بلي الامن والمخابرات مدايراهش الدولة لكوم المغاربة باش تعيشوا فامان ! قولولي علاش ؟  ايام البصري كان الامن داير مابغا فالمجرمين وخا كانو تجاوزات وكان استغلال النفوذ لكن كانو الفراشا والخضارا والشفارا دراوش وتا واحد ميقدر يجبد موس وحتى الا جبدو كانت القرعة تتساينو ! ناضو داك المراض لي تيسميو راسهوم حقوقيون ودارو فيها عايشين فميركان ومع العهد الجديد المخزن بغا يطلق اللعب وفعلا طلق علينا إجرام الشارع ولي كلاها كاين القضاء ؟ المهم المواطن لي كان تيحس بشوية دلامان دبا راه عايش مخلوع من الزنقة ،اختطاف ،نشل،ضرب،اغتصاب فتيات نساء اطفال مسنين وحتى المعوقين الله يستر ! وهدشي كيجي بطبيعة الحال من تفشي القرقوبي والحشيش والكيف وحتى الكوكايين والمخزن شايف كلشي وكيتدخل غير فاش كتحماض مزيان اما راه الرعاع والمبوقين عايشين مفطحين كلشي موجود من الشراب والحشيش والجنس الرخيص وهد الرعاع دايرين قانون الغاب فالازقة والشوارع والدولة كتفرج فيهم كيخوفو ويخلعو المواطنين ومكتدخلش ! لكن فوقتاش تتدخل الدولة ؟ لو طرطقات شي بوطة ولى شي رويدة ولى غير قنبلة دعاشورا كتنوض الروينة والامن والمخابرات تيطيرو باش يعرفو شنو واقع حيت هذا أمن كيمس الدولة وكيمس الصورة الخارجية ديالها امام المنتظم الدولي باش يقولو عليهم بلد الامن والامان ! اما داك الدواعش ولى الامن عندنا تيسبقوهم قبل مايفكرو يديرو شي حاجة وتيشدوهم مزال يالاه غير نواو يديرو شي مصيبة! حنا بغينا نعرفوا علاش قافزيين مع الدواعش ومتخادلين مع المشرملين اصحاب الساموراي لي كيحكمو فمجموعة من الازقة والشوارع لي الامن مكيدخلهومش ولكن كيدخلهوم القرقوبي والماحيا والدعارة . خلاصة القول الامن مديور لحماية النظام وللمؤسسات الكبار وللاثرياء واصحاب المشاريع باش يضمنو لعاقة ديالهوم اما نحن المواطنين دوزيام او تروازيام كلاس مخلينا عايشين فخوف سرمدي وابدي باش ديما نبقاو مضاربين غير مع الخضارا والفراشا واصحاب السوابق....فالصباح كتلقا كل أم أو أب جار ولدو دايو لمدرسة من كثرة الخوف وتايساينو فاش يخرج خارجين حاضيين جيوبنا داخلين ساديين البيبان والشراجم دالحديد من الشفارة والمجرمين إوا واش ماشي الحبس هدا ! قالك بلد الامن والأمان....الله.....لي ميحشم

prof منذ 5 سنوات

نظرا لخطورة هذا المقطع، يجب ان يحاط بسور عال .

الاعدام للمعتدين ماديا وكفى منذ 5 سنوات

الى تلك الجمعيات التي تناهض الاعدام ، ماذنب عاءلات مع مجرمين من هذا النوع الحمد لله الذي نجاهم ، والله يعلم كم من ماسي تحدت ، لا تخرج للاعلام، هؤلاء يلزمهم مؤسسات سجنية خاصة منفيين في مناطق قاسية كطاطا او زاكورة مع تشديد للعقوبات ، لان السرقة مع الاعتداء المادي يجب ان تحارب بالطريقة الاسلامية وهي الردع القاسي حتى يكون عبرة، وما وقع يمكن ان يقع لاب عاءلة فكفانا شعارات غربية لا نملك مقوماتها و ادواتها.

Hamid منذ 5 سنوات

منذ زمن قديم والعصابات تتربص بالساقئين الذين قد سبق لهم أن قدمو بالشكايات والسلطات لم تحرك ساكنا. اللهم إن هذا لمنكر في بلاد ينعدم فيها الأمن

مغربية وافتخر منذ 5 سنوات

الله ينتاقم منهم هاد الكلاب خاصهم الإعدام باش يكونون عبرة لغيرهم رآه إرهاب من نوع اخر سفك الدماء وترويع الامنين في الطرقات إلى متى

نبيل منذ 5 سنوات

نحن نستنكر ما وقع لهذه المسكينة و نسأل الله أن يعافي هذه المرأة و يرزقنا الصبر فهي في أمس الحاجة إليه و أريد أن أقول نحن نستوعب أن حادثا كهذا يحتمل وقوعه لأي أحد في أي وقت نسأل الله السلامة لكل المسلمين من كل سوء لكن الذي لا نستوعب هو أن هذا الزوج يرغم على مقاساة مأساة أخرى بعد التي حصلت له مع أولئك الأسرار و هي أن يضطر إلى السياقة حتى الرباط في تلك الظروف القاسية و السؤال واش هاذ الاوطوروت و لا هاذ الدرك ماشي الدور ديالهم هاداك لازم عليهم هما اللي يتكفلوا بالمرأة و يجيبولها الإسعاف و يساعدوا الأب و بالأطفال و يقدموا ليهم المساعدة و لو نفسية أو معنوية سمحلي المستوى رديئ و هاد الحادثة بينات على ما في جعبة هاد العديمي المسؤولية من نقص كبير

محمد منذ 5 سنوات

ندعو للمريضة بالشفاء العاجل، ونشكر هذا المواطن عن ارادته القوية للتحسيس بهذا الخطر الذي قد يفاجئ اي واحد منا. نتمنى من السلطات محاربة هذه العصابات واستاصالها من اوكارها وليس بالطرق السيار فقط، لان هذه الاخيرة ما هي الا حلقة من حلقاتها المروعة.