طلبة وجدة يضعون الجامعة على صفيح ساخن وسط استنفار أمني

19 أكتوبر 2016 - 21:41

خرج العشرات من طلبة جامعة محمد الأول، عصر أمس، في مسيرة إحتجاجية هي الأولى من نوعها، خلال الموسم الجامعي الحالي، حيث انطلقت المسيرة من الجامعة في اتجاه شارع محمد السادس، ومنه الى ولاية جهة الشرق، قبل ان تتدخل القوات العمومية، التي اعترضت المسيرة على مستوى حامة “بنقاشور”، وحالت دون استمرارها إلى مركز المدينة.

مسيرة أمس، كانت مختلفة على باقي المسيرات، التي عهد الطلبة على تنظيمها، حيث تمكن الطلبة لأول منذ مدة ليست بالقصيرة، من تجاوز الحدود التي كانت تصل اليها مسيراتهم السابقة، وهي مدارة ملتقى شارع الحسن الثاني وشارع محمد السادس.

وهو ما يؤشر وفق العديد من المتابعين على أن الموسم الدراسي الحالي سيكون مختلف عن باقي المواسم، وتوقع العديد من المتابعين وحتى الطلبة المحتجين أن ترفع وتيرة الإحتجاجات.

ورفع المحتجون خلال المسيرة المذكورة، الشعارات المعتادة التي يرفعونها في مثل هذه المسيرات، تبرز أن أوضاعهم لم تتغير كثيرا سواء من داخل الكليات أو من داخل الحي الجامعي، حيث طالب المحتجين بتحسين ظروفهم داخل المؤسسات الجامعية بتوفير الخدمات التي تضمن كرامة الطالب.

وفي السياق نفسه، لازالت إحتجاجات طلبة المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية، بوجدة، مستمرة، حيث أقدموا أول أمس على إغلاق الجناح الإداري بالمؤسسة كنوع من التصعيد في مسلسل الإحتجاجات الذي باشروه منذ بداية الشهر الجاري ضد المرسوم الوزاري، القاضي بادماج مؤسستهم في مدرسة البوليتيكنيك، التي تضم مؤسسات جامعية أخرى.

قوات الأمن تعترض مسيرة الطلبة

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.