النيابة العامة الإسبانية تطلب 60 عاما سجنا لـ6 جهاديين مغاربة

24 أكتوبر 2016 - 18:34

بدأت اليوم الاثنين، بالمحكمة الوطنية بمدريد، محاكمة 6 جهاديين مغاربة، يشتبه في عملهم على التخطيط للقيام باعتداءات انتحارية في إسبانيا لصالح التنظيم الإرهابي “داعش”، إلى جانب حيازة الأسلحة.

وينتمي المغاربة الستة، إلى خلية جهادية كانت تنشط بين الشمال المغربي وإسبانيا، قبل تفكيكها في يناير 2015 بحي “الأمير” بمدينة سبتة المحتلة.

وتطالب النيابة العامة الإسبانية، بدورها، بالحكم على المغاربة الستة بـ60 سنة سجنا نافذا.

صحيفة لاراثون الإسبانية، كشفت أن الأمر يتعلق بكل من الأخوان المغاربة الثلاثة، فريد العلال، ويونس العلال، محمد العلال، وكذلك الأخوان المغاربة الآخرين أنوار علي أمزال، ورضوان علي أمزال، علاوة على جهادي مغربي يسمى عبد الله احمد.

مصادر إسبانية، أشارت إلى ان تأخر محاكمة الجهاديين المغاربة الستة، سببه عدم تعاون الولايات المتحدة الأمريكية مع المحققين الإسبان من أجل الوصول إلى فك شفرات هذه الخلية الجهادية.

طبيعة هذا التعاون، الذي لم يستجب له الأمريكان حددته  نفس المصادر،في كون إسبانيا طلبت من القضاء الأمريكي التدخل للضغط على شركتي Microsoft Corporationو فيسبوك للحصول على معلومات دقيقة، من البريد الالكتروني وحسابات فيسبوك، لكل من الجهاديين المغاربة الستة المشتبه فيهم.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.