التفاصيل الكاملة لعملية النصب التي كادت تتعرض لها خالة الملك

14 نوفمبر 2016 - 18:45

نجحت خالة الملك، حفصة أمحزون، من الإيقاع بمواطن جزائري، وآخر مغربي ينحدر من نفس المنطقة، التي تقيم فيها بضواحي مدينة خنيفرة، بعد أن اتهمتهما بمحاولة النصب عليها في ورقة مالية بقيمة مليون دولار مزورة، حيث أحالتهما الشرطة القضائية، في حالة اعتقال يوم الجمعة الأخير، على وكيل الملك بتهمة “النصب والاحتيال”.

الحادث بحسب مصدر أمني، جرى يوم الاثنين الماضي، حينما نجحت الشرطة في وضع كمين أوصلها إلى توقيف جزائري رفقة مغربي، بتنسيق مع خالة الملك، أوهمت المشتبه فيهما بأنها مستعدة لمساعدتهما على صرف الورقة المالية بقيمة مليون دولار، مما أوقعهما في شباك أفراد الأمن، الذين انتدبوا فرقة للتنقل إلى مدينة الدار البيضاء، بأمر من النيابة العامة، لتفتيش الشقة التي يكتريها الجزائري، منذ حلوله بالمغرب حاملا معه الورقة المالية المزورة، في محاولة من المحققين للوصول إلى أوراق مالية أجنبية مزورة قد يكون الجزائري خبأها بشقته بالبيضاء.

وعلم «اليوم24» من مصادرها، أن المتهمين المعتقلين، الجزائري والمغربي، تقدما إلى حفصة أمحزون، وأخبراها بأنهما حصلا على تفويض من رجل أعمال ليبي، كلفهما بالبحث عن شريك مغربي، لإحداث مشروع بالمغرب، ومنح للجزائري ورقة مالية بقيمة مليون دولار، لصرفها وضخ أموالها في مشروع يتفق حوله الشريكان فيما بعد، حيث طلب المتهمان من خالة الملك مساعدتهما على صرف الورقة المالية وإيجاد مستثمر مغربي قادر على الشراكة مع المستثمر الليبي.

وبعد اطلاع حفصة أمحزون، على الورقة المالية، ساورتها شكوك حولها، وطلبت من حامليها عرضها على بنكي متخصص في معاينة الأوراق المالية الأجنبية، وهو ما اعترض عليه المتهمان، وقاما بإطلاع خالة الملك على محادثة جمعتهما بـ»المستثمر الليبي» عبر «الواتساب»، تضم صورة للورقة المالية المراد تقديمها لشريكه المغربي، وشهادة صادرة عن البنك الفيدرالي الأمريكي تثبت صحة الورقة النقدية، غير أنها لم تقتنع، مما دفعها إلى طلب مهلة قبل تمكينهما من المساعدة، وسارعت إلى إخبار الشرطة، والتي هيأت بتنسيق معها كمينا أسقط المتهمين بالنصب والاحتيال.

وأظهرت أبحاث المحققين، بأن ورقة المليون دولار، التي حاول الجزائري وشريكه المغربي، النصب بها على خالة الملك، هي عبارة عن ورقة تذكارية صادرة عن «النادي العالمي للمليونيرات»، بالولايات المتحدة الأمريكية، والذي سبق له أن طبع عدداً من «الأوراق المليونية» لأعضاء النادي وهواة جمع العملات الأمريكية عبر العالم، حيث حصل النادي على موافقة وزارة الخزانة الأميركية لترويج هذه الورقة كعملة تذكارية، لا قيمة مالية لها في أسواق النقد العالمية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.