بوتفليقة لا يخرج من المستشفى الا ليعود اليه

15 نوفمبر 2016 - 18:49

الجزائر ـ الأناضول ـ عاد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة (79 عاما) الذي تعرض عام 2013 لجلطة دماغية، إلى الجزائر بعد رحلة علاجية لنحو أسبوع بفرنسا.
وقال بيان للرئاسة الجزائرية نشرته وكالة الأنباء الرسمية اليوم ، إن “فخامة رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة عاد اليوم الثلاثاء، إلى أرض الوطن بعد زيارة خاصة لمدينة غرونوبل الفرنسية أجرى خلالها فحوصات طبية دورية”. ولم يقدم البيان تفاصيل أكثر عن نتائج هذه الفحوصات الطبية، فيما قالت قناة النهار الجزائرية (خاصة) والمعروفة بقربها من الرئاسة إن هذه “الفحوصات جرت بنجاح”، دون تفاصيل عن حالته الصحية.
وفي وقت سابق اليوم، نشر موقع “لودوفيني ليربيري” الذي يصدر من مدينة غرونوبل (جنوب شرق فرنسا) والتي توجه إليها الرئيس الجزائري للعلاج أن موكب الأخير غادر مستشفى “ألومبير” في حدود الثانية والنصف بعد ظهر اليوم بالتوقيت الفرنسي (13:30 تغ).
وأعلنت الرئاسة الجزائرية، في 7 نوفمبر الجاري، في بيان لها أن بوتفليقة “غادر الجزائر متوجها إلى مدينة غرونوبل بفرنسا في زيارة خاصة سيجري خلالها فحوصات طبية دورية“.
وفي أبريل 2013، تعرض الرئيس الجزائري لجلطة دماغية نقل على إثرها للعلاج بمستشفى “فال دوغراس″ بباريس.
وبعد عودته للبلاد في يونيو من السنة نفسها مارس بوتفليقة مهامه في شكل قرارات ورسائل ولقاءات مع كبار المسؤولين في الدولة وضيوف أجانب يبثها التلفزيون الرسمي دون الظهور في نشاط ميداني يتطلب جهدًا بدنيًا بحكم أنه ما زال يتنقل على كرسي متحرك.
ويتنقل بوتفليقة بشكل دوري إلى مستشفيات فرنسية وسويسرية لمتابعة فحوص طبية بعد هده الوعكة الصحية لكن قصر المرادية لا يعطي تفاصيل اكثر فيما القليلون الذين يجرؤون على اثارة السوال حول اهلية الرئيس المريض على الحكم وادارة بلاد .
ووصل بوتفليقة إلى الحكم عام 1999، وانتخب لولاية رابعة مدتها 5 سنوات في 17 أبريل/نيسان 2014 بنسبة أصوات فاقت 82%.
وتزامن رحلة بوتفليقة العلاجية هذه المرة مع ظهور دعوات لشخصيات وأحزاب من الموالاة لترشحه لولاية خامسة بعد انقضاء فترته الرئاسية الحالية منتصف 2019.
وقال الأمين العام لحزب “جبهة التحرير” الحاكم، جمال ولد عباس، منذ أيام إن “العائق الصحي” لم يعد مطروحاً بالنسبة لمواصلة بوتفليقة تربعه على كرسي الرئاسة.
وصرح السياسي، الذي كان يمتهن الطب، لوسائل إعلام محلية، أن “الرئيس بوتفليقة بدأ يتعافى من وعكته الصحية وسيقف على رجليه بعد أشهر قليلة”، دون أن يذكر إن كان كلامه مبنيا على نتائج تقارير طبية تؤكد ذلك.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عزيز.الناضور منذ 5 سنوات

ارحموا هدا الشيخ الشبح.ارحموا من جاء من عزلته بفرنسا لانعقاد الجزاءر من ويلات الإرهاب ووفقهم الله في ما عجز عنه آخرون. المرجو من العساكر وخاصة الجنرالات الرحمة والشفة من هدا العجوز...وإعادة السلطة للشعب الجزاءري المغلوب على أمره . والمضي قدما في بناء المغرب العربي الكبير وتمتيعه بالكرامة التي يستحقها.وفك الحصار على إخواننا وابناءنا المحتجزين في منطقة ت يندوف.أما المرتزقة منهم الارهابيين فل يجدوا لهم أماكن في الجيش الجزاءري جيش التحرير وقتل الأبرياء والأحرار في سنوات الرصاص.1988/1995

محمد ناجي منذ 5 سنوات

مذخرات الدولة يلتهمها مرض الرئيس ميموت حتى يخليهوم عل الضس