الشطط في استعمال شباط

05 يناير 2017 - 13:00

مساء الاثنين الماضي، جلس عبد الكريم غلاب، على عادة الروائيين والصحافيين، يحكي دون تحليل أو تعليل، كيف أنه بكى مرتين في حياته، عندما توفي والده، وعندما استلم حميد شباط قيادة حزب الاستقلال، وكيف أن الحزب على عهد الأمين العام الحالي أصبح أضحوكة بين الأحزاب.

سألت مصدري الذي حضر اللقاء، قاصدا الإحراج: “ولمن كان قيدوم الصحافيين والروائيين، يحكي زبوره، أليس أمام نواصب أعلنوا في 2012 أن قلوبهم وسيوفهم مع حميد شباط، وخرجوا يقولون إنه الزعيم الوحيد القادر على ضمان قوة حزب الاستقلال وهيبته، ولو بالحماقات والسفاسف التي كان يبدع في قذف أصدقاء الحزب قبل خصومه بها”؟

أجاب مصدري، دون حرج: “وهل تظن أنني والسي امحمد بوستة والسي عبدالكريم غلاب ومولاي امحمد الخليفة.. نعتقد للحظة أن توفيق احجيرة وياسمينة بادو وكريم غلاب، وحتى عباس الفاسي، أخذتهم العزة الآن على الحزب وهويته، فخرجوا لانتزاعه من شباط وإعادته إلى سكته”؟ فما الذي حركهم إذن، تساءلت؟ أجاب: “أعرف ما الذي حركني أنا وأمثالي، أما هم فلا أشك للحظة في أن من حركهم الآن، هو من أدخلهم أول مرة للحزب وأشار عليهم قُبيل المؤتمر الأخير بالانحياز لشباط ضد عبدالواحد الفاسي، وها هو الآن يعبئهم ضد شباط”. فهل تعتقد -يضيف محدثي- “أن توفيق احجيرة أو ياسمينة بادو أو كريم غلاب أو عادل الدويري، الذين تخرجوا من كبرى المعاهد الدولية، هاموا، في شتنبر 2012، عشقا بحنكة وكاريزما ومشروع “السيكليس” وتشيعوا له ضد نجل زعيم الحزب؟ لقد طُلب منهم ذلك في سياق البحث عن زعماء شعبويين لمواجهة عبدالإله بنكيران وإرباكه، لكن شباط كان أذكى منهم عندما اعترف بهزيمته وانحاز إلى خصمه بدل مدربه”. استطرد محدثي يقول: “اليوم، إذا كنا نعرف أن أرض المعركة هي “باب العزيزية”، فإننا نخوض الحرب دون أن نعرف من سيقودها ضد شباط باسم حزب الاستقلال وليس بالوكالة، لأن السي امحمد بوستة قد يساعدنا في إبعاد شباط عن قيادة الحزب، لكنه لن يقوى على خوض المعركة الطويلة ضد “مسامر الميدة” الذين لا يربطهم بالحزب سوى مصالحهم وطموحاتهم الشخصية، وعلى رأس هؤلاء عباس الفاسي الذي كان قبيل انتخابات 7 أكتوبر يتوسل إلى شباط ليمنح ابنه عبدالمجيد مقعدا برلمانيا، ضمن ريع كوطا الشباب، ووقف يثني على قيادته “الاستثنائية” لحزب الاستقلال، ويلح عليه ليترشح لولاية ثانية”!

لكن، خاطبتُ محدثي: “من أنبت شباط في التربة الاستقلالية، وسقاه بماء المباركة والصمت على خطابه وسلوكه الذي لا يشبه حزب الاستقلال، حتى ترعرع وأنبت مناضلين “يشبطون” في كل أركان البيت الاستقلالي؟ ألم تجلس القيادة التاريخية للحزب تتفرج على شباط وهو يهين مؤسس النقابة عبدالرزاق أفيلال، واستعذبت أن يشنع بخصمها التاريخي المهدي بنبركة ويصفه بالقاتل، ويصور رئيس حزب هو عبدالله القادري وإلى جانبه قنينة خمر، ويضع الصورة على غلاف كتاب، ويوزعه في حملة انتخابية، ويتهم مسؤولين في الدولة والأحزاب، بالاسم، بالاتجار في المخدرات، ويرمي قاضية بالانحلال الأخلاقي ورئيس نادي القضاة بالكذب، ويشهر بوزير في حزب التقدم والاشتراكية، وهو حليف استراتيجي لحزب الاستقلال، بالقول إنه دخل إلى البرلمان في حالة سكر، ويصف رئيس الحكومة بـ”المسخوط” و”الداعشي” وعميل الموساد… لماذا بقي هؤلاء القياديون المحترمون، من رموز الحزب وضمائره، يتفرجون، بصمت، أو يصفقون لحميد شباط وهو يخوض معاركه، ويؤسس شخصيته السياسية داخل حزب الاستقلال بعيدا عن أخلاق وتقاليد الحزب؟ لماذا لم يسائلوه عن مصادر ثروته، هو الذي لا يعرف له مصدر غير راتبه كأجير بسيط”؟

قُبيل مؤتمر حزب الاستقلال الذي نصّب شباط أمينا عاما، سألت عبدالواحد الفاسي، في حوار صحافي: “ألا ينتابك الآن إحساس بأنك ساهمت في صناعة ظاهرة شباط، بدعمكم (في قيادة الحزب) المطلق له لـ”الانقلاب” على أفيلال”؟ أجاب: “لا شك في أنني مسؤول عن ذلك، مسؤوليتنا جماعية في هذا الأمر، ربما كان من الأفيد أن نلجمه شيئا ما”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.