نهاية شهر العسل بين التوفيق ودعاة التوحيد والإصلاح

23 يناير 2017 - 12:18

يبدو أن الاستعانة بوعاظ وعلماء حركة التوحيد والإصلاح، لإعادة الروح إلى مساجد المملكة والكتائب القرآنية، قد وصلت إلى نهايتها.

إذ أسر مصدر قيادي بهذه الحركة لـ”اليوم 24″، أن المجالس العلمية بالمدن الكبرى لم تعد ترخص لأي من الوعاظ أو الدعاة الذين ينتمون تنظيميا إلى الحركة من أجل القيام بمهام الوعظ والخطابة في المساجد، كما جرى استبعاد البعض منهم ممن يشرفون على الكتائب القرآنية التي تحفظ القرآن للنساء أو للناشئة. وأفاد المصدر بأن وراء مثل هذه القرارات توجها جديدا داخل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، يرمي إلى تجريب نموذج جديد من التدين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.