عودة الدواعش المغاربة من سوريا يؤرق المخابرات الدولية

25 يناير 2017 - 20:59

أصبح موسم عودة الجهاديين المغاربة، المقاتلين في صفوف داعش، من سوريا، والعراق إلى المملكة، والدول الأوربية، حقيقة تؤرق مصالح الاستخبارات العالمية.

ويأتي هذا التوجس، بعد أن كشفت السلطات الألمانية أنها اعترضت، يوم أمس الثلاثاء، سبيل شقيقين مغربيين عائدين من جبهات القتال في صفوف “داعش” في سوريا، حسب ما أوردته منابر إعلامية أوربية، اليوم الأربعاء، علما أنه قبل أسابيع اعتقل جهاديتان مغربيتان في تركيا، كانتا عائدتين من سوريا.

المعطيات ذاتها، تبين أن الجهاديين المغربيين ب. رشيد، البالغ من العمر 25 ربيعا، وشقيقه الصغير خالد، البالغ من العمر 24 ربيعا، كانا يقاتلان في سوريا مع داعش، قبل أن يقررا العودة إلى تركيا، ومنها إلى ألمانيا، حيث تأكد أنهما كانا يوجدان على أراضيها منذ دجنبر الماضي، لكن عدم وجود أدلة ضدهما أجل اعتقالهما إلى يوم أمس.

ويواجه الشقيق الأكبر خالد تهمة الانتماء إلى منظمة إرهابية أجنبية، إذ يعتقد أنه سافر إلى سوريا، في فبراير 2013، عبر مصر وتركيا، وانضم في البداية إلى جبهة النصرة (حاليا تسمى جبهة فتح الشام).

وذلك، قبل أن يقرر، في بداية ماي 2013، الالتحاق بصفوف “داعش” بعد تلقيه تدريبات على القتال، واستعمال الأسلحة لمدة أربعة أسابيع. فيما شقيقه الأصغر خالد انضم بشكل مباشر إلى “داعش”، حيث خضع لتدريب عسكري، قبل أن يشارك في مهمات عسكرية مختلفة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي