مصور مغربي يستغل عارضاته لاغتصابهن بعد تخديرهن

26 يناير 2017 - 10:19

اهتز عالم الموضة، بعد ثلاثة أشهر من انتحار المخرج السينمائي والمصور، ديفيد هاملتون، المتهم باغتصاب النساء، على خبر اتهام 8 نساء مصورا فوتوغرافيا مغربيا باغتصابهن.

المتهم، البالغ من العمر 32 سنة، حسب ما ذكرت يومية “لوبارزيان” الفرنسية، كان يتواصل مع النساء عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، ومواقع خاصة بفن الصورة، لالتقاط صور لهن وهن عاريات.

مارتين موسكوفيتشي، محامية 4 ضحايا، قالت: “كن يثقن فيه لأنه يلتقط صورا جميلة جدا. كن يذهبن إليه دون أي مشكلة. لم يكن لهن في أي لحظة من اللحظات شك في أن شيئا رهيبا سيحدث، لكن، لسوء الحظ، وقعن في الفخ”.

بروك، ضحية تحمل الجنسية الأمريكية، قالت في شهادة للموقع الفرنسي، إنها التقته لأول مرة في أبريل من عام 2015، داخل منزله لمشاركة شغفها للتصوير الفوتغرافي، خصوصا كل ما هو تقني، وأوضحت أنها، على الرغم من الحذر، كانت تقبل ضيافته وتشرب كأسا من النبيذ، لكن سرعان ما تبدأ في فقدان وعيها، لتكشف التحاليل آثار المخدرات في دمها.

وأضافت المتحدثة نفسها: “حين أستيقظ، أكون عارية تماما، وكان هو عاريا أيضا. لقد كان الأمر مروعا. لمسني في مناطق حساسة لكنني كنت مثل شخص مشلول لا أقدر على الحركة.. لقد دمر حياتي”.

المتهم المغربي نفى كل التهم الموجهة إليه، فيما لا يزال معتقلا في السجن، بعد الاستماع إلى 4 ضحايا من أصل 8.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي