تفاصيل عن خلية الجديدة الإرهابية التابعة لداعش

27 يناير 2017 - 10:39

نجح المكتب المركزي للأبحاث القضائية في تفكيك خلية إرهابية مكونة من 7 أشخاص كانوا يستعدون للقيام بأعمال إرهابية داخل المغرب.

ووفق مصدر “اليوم 24″، فإن الخلية الإرهابية، التي جرى اعتقال اثنين منها في مدينة الجديدة، في الساعة الرابعة من صباح اليوم الجمعة، وعثر لديها على مسدسات، وأحزمة ناسفة، وذخيرة، وصدريات، ومضادات للرصاص، وسكاكين، وأجهزة للاتصال اللاسلكية.

وأضاف المصدر ذاته أن أفراد الخلية، المكونة من 7 أشخاص ينشطون في مدن: الجديدة، وسلا، والكارة، والجماعة القروية “بولعوان” (إقليم الجديدة)، ودوار “معط الله” (قيادة ولاد زبير، دائرة واد أمليل، إقليم تازة).

وأشار المصدر نفسه إلى أن الشخصين، اللذين جرى اعتقالها في الجديدة، كانا يقطنان في شقة سكنية في زنقة سيدي قاسم حي الصفاء.

وأوضح بلاغ لوزارة الداخلية أن الخلية الإرهابية كانت تحضر لعمليات إرهابية بإيعاز من قادة ميدانيين لـ”داعش” في كل من سوريا، والعراق، وليبيا،.

وأضافت الوزارة، في البلاغ نفسه، أن أعضاء هذه الخلية خططوا لاستقطاب المزيد من العناصر الشابة، وتجنيدها للقيام بعمليات تخريبية، تهدف إلى حصد أكبر عدد من الضحايا بغية خلق الرعب بين المواطنين، وزعزعة الاستقرار.

ويأتي تفكيك هذه الشبكة الإرهابية تزامنا مع تواتر العمليات الإرهابية لـ”داعش”، التي استهدفت، أخيرا، مجموعة من البلدان، وكذا التهديدات، التي ما فتئ يطلقها مقاتلون مغاربة في صفوف هذا التنظيم عبر حملات إعلامية، تؤكد عزمهم تنفيذ عمليات مماثلة في المملكة، وجعلها ولاية تابعة إلى هذا التنظيم الإرهابي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مواطن منذ 4 سنوات

الشيء الغير المفهوم هو كيف وصلت هذه الأسلحة الجد متطورة إلى هؤلاء الأشخاص. الإعلام ركز على الأشخاص و لم يركز على أداة الجريمة . لطرح السؤال بصيغة أخرى. من المسؤول عن دخول هذه الأسلحة إلى البلاد. إذا الأمن مشهود له الأولى ضبط الذين يمولونهم بالأسلحة . شيء لا يصدق أن تفكك خلية ولا تستطيع القبض على من يمولونهم بالسلاح داخل البلاد. أم البلاد سايبة لي باغي دخل ذي حاجة يدخلها

lfadl منذ 4 سنوات

Le Maroc continue à être sous les menaces terroristes, en particulier des terroristes marocains. Quoique notre police reste en alerte constante, et GRÂCE À DIEU, a aujourd'hui , a réussi à demonteler à tout instant, des cellules criminelles, nous sommes appelés NOUS TOUS MAROCAINS à lui apporter notre aide. Çes jours-ci, des "supers musulmans" ont manifesté leur mécontentement et leur mauvaise foi, suite à l'ordre donné par le Gouvernement d'interdire certains vêtements et masqués qui pourraient être utilisés par les terroristes. Çes "musulmans du 21eme siècle sont , ou débiles et ne comprennent rien, ou sont des complices qui sont la, pour appuyer les stratégies terroristes. D'une façon ou d'une autre , le peuple l'africaine dans sa majorité ne çedera pas et sera aux côtés du Gouvernement contre quiconque qui n'agira pas dans le sens protecteur dela Nation , sa stabîlite et sa securite.!!!!!!!!

التالي