الشرطة الفرنسية تحقق في فرضيات جديدة مع الجهادي المغربي "عبريني"

31 يناير 2017 - 22:49

حل الجهادي المغربي محمد عبريني (31 ربيعا)، أحد المشتبه في تورطهم في اعتداءي باريس  (13  نونبر2015) وبروكسيل (22 ماري 2016)، ضيفا على المحققين الفرنسيين لمدة 24 ساعة، طبقا لاتفاق قضائي بين البلدين.

المثول، جاء لاستنطاقه حول ارتباطه بجهاديين مغاربة آخرين شاركوا في اعتداء باريس مثل صلاح عبد السلام المعتقل في السجون الفرنسية وعبد الحميد أباعوظ، الذي قتله الأمن الفرنسي في حي ساندوني.

ووجهت لعبريني، يوم أول أمس الاثنين، اتهامات  متعلقة بالاشتباه في لعبه دورا في تنظيم الهجمات التي وقعت في باريس.

وكانت كاميرات التقطت قبل يومين من الهجمات عبريني وهو في محطة للغاز على طريق سريع متجها إلى باريس بصحبة صلاح عبد السلام الناجي الوحيد بين من يشتبه في مشاركتهم في تنفيذ الهجوم.

ويشته أيضا أن عبريني البلجيكي-المغربي رافق انتحاريين نفذا هجوما على مطار بروكسل وترك قنبلة مخبأة في حقيبة هناك.

واعترف بأنه “الرجل المرتدي لقبعة” الذي ظهر في لقطات كاميرات المراقبة.

كما يعتقد أن عبريني شارك في الاعتداءين انتقاميا لشقيقه “أبو يحي” الذي توفي بسوريا في صفوف التنظيم الإرهابي داعش، حسب ما أوردته القناة الفرنسية «BFM TV» .

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي