إفريقيا حبيبتي

31 يناير 2017 - 15:04

نحن أفارقة بحكم التاريخ والجغرافيا والاقتصاد. من يتأمل الخرائط القديمة، قبل وصول الفرنسيين إلى الجزائر عام 1830، يكتشف أن “الإيالة الشريفة” كانت تمتد عميقا في القارة السمراء، في اتجاه شرق الجزائر وموريتانيا حتى نهر السينغال، لكننا نسينا إفريقيا ونستنا.

لمدة طويلة ونحن ننظر إلى الضفة الشمالية، ولا نلتفت أبدا إلى الجنوب، رغم أن مجد المملكة جنوبي، والمرابطون الذين مددوا الوجود العربي في الأندلس، أتوا من العمق الإفريقي للبلاد، واللحظات الذهبية في تاريخ المغرب الأقصى كانت إفريقية، إبان حكم المنصور السعدي، الذي لم تغره الضفة الشمالية، رغم انتصاره الساحق على البرتغاليين، بل اختار أن يوطّد علاقاته السياسية والتجارية مع إفريقيا، التي كان يجلب منها الذهب حتى لُقب بالمنصور الذهبي.

ونحن نجدد الوصل مع العائلة الإفريقية، علينا أن نتذكر أن الجفاء الطويل مع القارة السمراء، ما كان ليستمر أكثر من ثلاثين عاما، لولا الخيارات السياسية المتخبطة لمغرب الحسن الثاني، كما لا بد أن نستحضر أن الحصى المزعجة، التي نسميها “جبهة البوليساريو”، ما كانت لتختبئ كل هذه المدة في حذاء المملكة، لولا الصراع الشرس على السلطة بين المعارضة والقصر، والذي وصل حد وقوف المهدي بنبركة مع الجزائر في حرب الرمال عام 1963. وأبرز مؤسسي البوليساريو كانوا طلابا يساريين في جامعة الرباط، ينتمون إلى حزب “القوات الشعبية” ومنظمات اليسار الراديكالي التي كانت مقتنعة أن الثورة ستأتي من الجنوب، لذلك ساندت الانفصاليين، باسم المنجل والمطرقة، وأدت الثمن غاليا، أيام “إلى الأمام” و”23 مارس” و”لنخدم الشعب”… أيامها كان العالم بالأبيض والأسود، وانحاز الحسن الثاني بلا تردد إلى “المعسكر الغربي”، في وقت وضع فيه اليسار المعارض بيضه في السلة الأخرى، بحثا عن دعم خارجي لمعركته الداخلية، قبل أن يلعب دورا محوريا في تأسيس حلف “عدم الانحياز”، من خلال بنبركة، الذي ترأس اللجنة التحضيرية لـ”مؤتمر القارات الثلاث”، وكان ذلك أحد أسباب تصفيته، شهورا قبل انطلاق المؤتمر في هافانا، حيث خُطف من أمام مطعم “ليپ” في 29 أكتوبر 1965 ولم يظهر له أثر إلى اليوم.

في تلك الحقبة التي تسارعت فيها الأحداث بإيقاع مجنون، كان المغرب في طليعة من أسسوا “منظمة الوحدة الإفريقية” عام 1963، لكن سرعان ما تحولت إفريقيا إلى مشروع مناهض للغرب، بعد أن توسعت لائحة الدول “الاشتراكية” و”التحررية” و”الماركسية ــ اللينينية”، من جزائر بومدين إلى موزامبيق ماشيل، مرورا بكونغو ساسو- نگيسو وغانا نكروما وغينيا سيكوتوري وليبيا القذافي وكينيا وزامبيا وتنزانيا.

وعندما ظهرت “جبهة البوليساريو”، وجدت الطريق سالكا إلى أروقة المنظمة، بعد أن قُدمت كمشروع “دولة ثورية”، هكذا باعها الجزائريون للعالم، وحظيت بمساندة ما كان يُعرف بـ”قوى التحرر العالمية”، بما فيها جزء من اليسار الجذري في المغرب.

في نهاية السبعينيات وبداية الثمانينيات، كان المغرب يعيش صراعا سياسيا حادا بين القصر وحزب “القوات الشعبية” في نسخته البوعبيدية، بالموازاة مع مناورات غير مسبوقة في أديس أبابا لتغيير المعادلة في الصحراء.

وفي شتنبر1981، أسبوعا بعد أن أيدت قمة نيروبي استبدال الإدارة المغربية في الأقاليم الجنوبية بإدارة دولية تشرف على تهييء “استفتاء تقرير المصير”، الذي وافق عليه الحسن الثاني، أصدر “الاتحاد الاشتراكي”، أيام كانت معه “القوات الشعبية”، بلاغا يعارض القرار الذي صادق عليه الملك دون استشارة شعبية: “الصحراء شأن يهم كل المواطنين، والاستفتاء حولها لا بد أن يمر من “استفتاء شعبي ديمقراطي” في الداخل، لأن الوحدة الترابية ليست قرارا يمكن أن يتخذه شخص واحد، حتى لو كان هذا الشخص هو ملك البلاد”.. هكذا رد بوعبيد على مغامرة الحسن الثاني. الجواب كان سريعا، حيث وجد زعيم المعارضة نفسه في السجن مع محمد اليازغي ومحمد الحبابي وعبدالهادي خيرات، وفي المحكمة ردد كلمته الشهيرة: “ربّ السجن أحب إليّ من أن ألتزم الصمت وألا أقول رأيي في قضية مصيرية وطنية”… التطورات اللاحقة أعطت الحق لبوعبيد، ومازال الملف يراوح مكانه بعد ستة وثلاثين عاما على حادث نيروبي!

لا شك أن القطيعة الطويلة مع إفريقيا هي نتاج تفاعلات دولية وتجاذبات جيوــ استراتيجية، لكنها، أيضا، ثمرة السياسة الكارثية التي بُنيت على قمع الأصوات المعارضة وانتهاك حقوق الإنسان وتكميم الأفواه والاستفراد بالقرارات الاستراتيجية، دون شرحها للمواطنين، بعيدا عن البروپاگاندا. التجييش الغرائزي بدل التعبئة الواعية، والأمر الواقع بدل النقاش، يقود رأسا إلى الحائط. طوال عقود من الصراع مع من درجنا على تسميتهم بـ”أعداء وحدتنا الترابية”، ظلت القرارات تسقط على رؤوس المغاربة دون سابق إعلان، وعليهم أن يقبلوها وأن يدافعوا عنها، حتى ولو لم يفهموا مضامينها ولم يكونوا مقتنعين بجدواها. المصالح الاستراتيجية للبلاد تهم كل المواطنين، إذا أردنا الحفاظ عليها، لا بد من إشراكهم في القرار، أما طبخ المواقف في الصالونات وإسقاطها على رؤوس الناس، فهي أحسن طريقة لإنتاج الفشل. ربح المعارك المصيرية لا يتم إلا باستكمال البناء الديمقراطي، والحكمة تقضي بأن نعترف بأخطائنا ونفهم أسبابها كي لا نعود إلى ارتكابها مرة أخرى. وعلينا أن نتذكر في خضم هذه المنافسات الإفريقية المحمومة أن الدبلوماسية فن وموهبة وتشاور وعمل دؤوب، وليست ضربة حظ، نقبل أن تربحنا مصر في ليبروفيل أو پور- جانتي، لكننا نرفض أن نخسر أمام الجزائر في أديس أبابا!

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Rbib منذ 4 سنوات

Bravo

التالي