شبح الانتحارات يعود إلى خنيفرة

02 فبراير 2017 - 10:10

بعد فاجعة سقوط طفلة من سطح بناية سكنية، وذبح أم لرضيعتها، استيقضت ساكنة خنيفرة، صباح أمس الأربعاء، على واقعة انتحار زوجة، عمدت إلى تناول مبيد الفئران، لتلفظ أنفاسها في المستشفى الإقليمي.

وحسب مصادر “اليوم24″، فإن الضحية زوجة في عقدها الثالث، وأم لثلاثة أطفال، أقدمت على تناول مبيد الفئران، حيث نقلت على وجه السرعة إلى المستشفى الإقليمي، لكن المحاولة التي بذلتها الأطر الطبية لإسعافها باءت بالفشل، لتلقى مصيرها المحتوم.

وأضافت المصادر أن أسباب انتحار الزوجة ما زالت مجهولة، في وقت يرجح أن يكون السبب له ارتباط بنزاع أسري، دفع الضحية إلى وضع حد لحياتها.

هذا، وانتقلت عناصر الأمن إلى المستشفى الإقليمي، وفتحت تحقيقا في الواقعة، لمعرفة الأسباب الحقيقية التي دفعت إلى انتحار الزوجة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي