خبراء : بماذا نفع حرف "تيفيناغ" اللغة الأمازيغية؟

09 فبراير 2017 - 01:30

شكل موضوع ” تيفيناغ بين الأصالة والابتكار” محور ندوة نظمها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، مساء اليوم الأربعاء بمقره بالرباط، احتفاء بالذكرى الرابعة عشر للموافقة الملكية السامية على اعتماد حرف تيفيناغ لكتابة اللغة الأمازيغية.

وأكد أحمد بوكوس، عميد المعهد في كلمته خلال افتتاح هذا اللقاء العلمي، أن يوم 10 فبراير من كل سنة يعتبر “مناسبة نعتز بها ويوما مشهودا شكل منعطفا هاما في مسار اللغة الأمازيغية، وبداية لتأسيس مرحلة جديدة قائمة على استراتيجية متميزة تجمع بين التهيئة اللغوية والمعيرة والتنميط والكفاية البيداغوجية والإدراج في وسائل التكنولوجيا الحديثة”، من أجل ملاءمة تيفيناغ مع وظائفه الرسمية الجديدة، باعتبار الأمازيغية لغة رسمية إلى جانب اللغة العربية.

وأوضح بوكوس أن كتابة هذه اللغة بحرفها الأصلي “كان مجرد حلم، أما اليوم فقد أصبح معطى أساسيا لواقع ملموس في الإعلام، والمدرسة، والإنتاج الأدبي والفني، والفضاء العمومي بصفة عامة”، مشيرا إلى أن حرف تيفيناغ يتجلى بوضوح في مختلف مكونات الحضارة والثقافة المغربيتين، والذي يستمد شرعيته التاريخية من معطيات دراسية وأبحاث أكاديمية.

وفي سياق متصل، استعرض المتدخلون في الندوة التي شارك فيها ثلة من الباحثين في ميادين التربية، والإعلام، والفن التشكيلي، وعلم الآثار، التطور التاريخي لحرف تيفيناغ، وكذا النهوض به من خلال المجهودات التي يقوم بها المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في هذا الصدد.

وهكذا شدد المتدخلون على أن الحرف المعتمد في كتابة الأمازيغية، يعتبر “الأنسب” لكتابتها من الناحية البيداغوجية والديداكتيكية لما يقدمه من خصوصيات قل نظيرها في أبجديات أخرى، كما أنه من “أسهل الحروف التي يمكن تعلمها” .

وأوضحوا أن من مميزات تيفيناغ أيضا سهولة رسم حروفه ، حيث لا رموز إضافية ولا حروف مركبة ، إذ أن كل صوت يقابله حرف، وكل ما ينطق يكتب مما يسهل أنشطة القراءة والكتابة. بالمقابل، أشاروا إلى بعض الإكراهات التي تعترض المتعلم منها كون الكلمات بتيفيناغ تكتب حروفها مستقلة عن بعضها البعض ، مما يطرح بعض الصعوبة في احترام وتحديد قواعد البياض الفاصل بين الكلمات والجمل.

وقد تضمن برنامج هذا اللقاء على الخصوص تقديم عدة عروض تمحورت حول “اطلال اثرية على النقوش الصخرية الأمازيغية” و”قرائية وكتابة تيفيناغ في المدرسة المغربية”، و”تيفيناغ في الفضاء العمومي”، و “تيفيناغ والفنون التشكيلية”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الشرقاوي منذ 4 سنوات

اختيار هذه الحروف الهيروغليفية لم يفذ اللغة الأمازيغية التي نحبها . بل على العكس حرم الناطقين بالعربية أو الفرنسية من الولوج إلى هذا الثرات الخالد. كان بالأحرى تفضيل الحروف اللاتينية

محمد منذ 4 سنوات

الناس تتعلم لغة العالم المعاصر لغة الحاسوب لغة الأيفون لغة البحوت العلمية المعاصرة أي الإنجليزية بوكوس وأعوانه جمعوا رموز الشعودة الإفريقية رموز الزخرفة الطوارقية أضافوا إليها حيوان بوبريس وصنعوا منها كتابة لثلاث لهجاة ولقبوها باللغة الأمازيغية، كتابة لا يستعلها أحد في هذا الكون هذه الزخرفة المصنعة مالفائدة منها؟ تكليخ الشعب المعمد الكل يتعلم اللغاة الحية ونحن تريدون تعليمنا كتابة صنعها بوكوس وأعوانه هل تضحكون علينا؟ قرار الحكومة صائب تعليم اللغات الحية والمعاصرة هل السوسية لغة؟ هل الصنهاجية لغة؟ هل الريفية لغة؟ هل الزيانية لغة؟ لا بل إنهم لهجات مختلفة جهوية هل هده الرموز مغربية؟ هده الرموز ليس مغربية أصيلة بل مستوردة لم تستعمل أبدا في المغرب عبرالتاريخ ولا يوجد دليل يثبث وجوده هدا الحرف بل أنه مستورد من طوارق مالي والفنيق والإغريق وهده الكتابة لم تستعمل في تاريخ المغرب أبدا كأرض ولا يوجد أي دليل ييثبث وجودها ولا توجد أي وثيقة كدليل إدن هي كتابة مخترعة مؤخرا وجديدة على الشعب المغربي كافة ولا تكدبوا علينا أن الأمازغ القدامى استعملوا هده الكتابة في المغرب فهده مغالطة وكدب.

خالد منذ 4 سنوات

تدريس اللهجة الامازيغية بتلك الطلاسم الغريبة هو جريمة في حق اطفال هذا البلد. ماذا ستقدم لهم هذه اللهجة؟ هل سيقرؤون بها الجرائد و المجلات و يطالعون بها مواقع الانترنيت و الابحاث العلمية!!! ام هل سيتواصلون بها مع الامم و الدول الأخرى؟ ام ربما سيدرسون بها الطب و الهندسة و علوم الحاسوب!!! أبناء الاغنياء يدرسون اللغات الحية و على رأسها الانجليزية و الفرنسية و غيرها من اللغات الحية التي تنفعهم في مستقبلهم و عملهم و في نفس الوقت يفرضون على أبناء الفقراء دراسة هذه اللهجة المخترعة في المعهد الامازيغي و المكتوبة بطلاسم مستخرجة من قبور النيجر و الطوارق و طبعا عندما يكبرون سيتم اقصاؤهم من المناصب العليا و من سوق الشغل لان تكوينهم لا يناسب تلك المناصب التي ستتلزم تعلم لفات حقيقية بدلا من تلك الطلاسم... اللهجة التي يتم تدريسها لاطفالنا عنوة هي خليط من الحسانية و الامازيغية و الريفية و... تم اختراعها في المعهد الملكي للثقافة الامازيغية و لا يفهما حتى الامازيغ الحقيقيون!!!! فما فائدتها غير تشتيت المتعلم و ارهاقه بما لا يفيد و لا ينفع... ملاحظة: انا امازيغي ابا عن جد و لكن كلمة الحق تقال رغم انف المجرمين المتعصبين اللذين لا هم لهم سوى محاولة اشعال الفتنة بين أبناء الوطن

محمد بويش منذ 4 سنوات

تبني حرف تيفيناغ قتل اللغة الأمازيغية في مهدها كما كان مخطط له.فلو اعتمدت الحروف اللاتينيةلاعطاها ذلك دفعا قويا نحو الولوجيةالى العلوم والتراث الانساني القديم والحديث والنتيجة أننا اصبحنا أمام لغة تكابد من أجل أن يفهمها أبناؤها ولا تستطيع.

Moha منذ 4 سنوات

مضيعة وقت ،ليس الا.........على فكرة، أنا أمازيغي

التالي