عش التطرف

09 فبراير 2017 - 17:00

5٪‏ من العاطلين عن العمل توقفوا هذه السنة عن البحث عن الشغل، ويئسوا من إمكانية إيجاد فرصة عمل في سوق يضيق يوما بعد يوم، خاصة في وجه الشباب الذي يحمل شواهد جامعية… هذا الرقم هو هدية للذين لا يعرفون الكلفة الاقتصادية لغياب الحكومة في المملكة لمدة أربعة أشهر، والذين لا يستطيعون أن يروا خطورة الفراغ في الجهاز التنفيذي للدولة.. هذا ما يظهر في السطح، وما خفي أعظم.

إذا ترجمنا النسبة أعلاه (5٪‏) إلى رقم، نصبح أمام 55 ألف شاب وشابة يئسوا هذه السنة من إمكانية العثور على وظيفة، على شغل، على خدمة… على اعتبار أن عدد العاطلين، حسب المندوبية السامية للتخطيط في المغرب، هو مليون و105 آلاف، في بلاد المعدل العام للبطالة فيها هو أكثر من 9٪، لكن هذا الرقم يتضاعف أكثر في صفوف الشباب الحاصل على شهادة جامعية، حيث يصل الرقم إلى أكثر من 22٪‏.

هؤلاء الذين توقفوا عن البحث عن الشغل بشر من لحم ودم وأحلام وتطلعات وحاجات وغضب… وعندما يتوقفون عن البحث عن العمل في القطاعين العام والخاص، فهذا معناه أنهم فقدوا الأمل في الغد، وعندما يفقد شاب في مقتبل العمر الأمل في الحياة الكريمة، فإنه يصبح لغما قابلا للانفجار في أي لحظة، إما أن ينفجر في نفسه أو عائلته أو مجتمعه، وهكذا يقود الفشل إلى الإحباط، والإحباط إلى اليأس، فيصبح اليائس مشروع مجرم، أو مشروع مدمن على المخدرات، أو مشروع متطرف، أو مشروع إرهابي، أو مشروع انتحاري، سواء عبر ركوب قوارب الموت إلى أوروبا، أو ركوب قوارب التطرف نحو داعش.

الشغل ليس فقط عملا ودخلا وإنتاجا، وفتح بيت وتكوين أسرة، والابتعاد عن الفقر والهشاشة… العمل أكثر من هذا، إنه الطريق الأول لحفظ كرامة الإنسان، ونيل الفرد الاعتبار وسط الجماعة والمجتمع، والخروج من الهامش إلى المركز، ومن الدرب إلى الحي، ومن الزقاق إلى الشارع الكبير، ومن البيت إلى المدينة، ومن العزلة إلى عالم الإنتاج والاستهلاك وتحقيق الذات، وحتى عندما لا يحقق الإنسان كل أحلامه، فإنه يظل على سكة الأمل مادام يشتغل وينتج ويتطور.

يخبرنا تاريخ المجتمعات والذهنيات أن الفقر كان هو الأصل في الماضي فيما الغنى هو الاستثناء، وأن البشر، في الشرق والغرب، كانوا يعتبرون الفقر قدرا من الله، وأن كل المطلوب منهم هو الصبر على هذا القدر، وانتظار النعيم في الآخرة وليس في الدنيا. هذا المفهوم تغير في القرنين الماضيين، وأصبح الفكر الاقتصادي الجديد يعتبر الاكتفاء الذاتي هو الأصل والخصاص هو الاستثناء، وأن سياسات الإنسان واختياراته وإرادته هي المسؤولة عن فقره كما عن غناه، وليس السماء ولا القدر وحدهما، حتى إن برناردشو قلب آية الإنجيل التي كانت تقول: «إن المال أساس كل شر»، لتصبح: «إن نقص المال أساس كل شر»… حتى إن المسيحية، مثلا، وخلافا للإسلام، كانت تعتبر أن الفقير هو المؤمن النموذجي، وأنك كلما ابتعدت عن متاع الدنيا اقتربت من الله وملكوته أكثر، فيما الإسلام، ومنذ البداية، كان يعتبر أن «المؤمن القوي خير من المؤمن الضعيف وفي كل خير» (الحديث)، لكن الوضع الاقتصادي لم يكن دائما منسجما مع الفكر الديني في المجتمعات الإسلامية وغير الإسلامية.

لهذا، لا غرابة اليوم أن نجد في كل العالم المتقدم أن أهم نقطة على جدول أعمال الوعود الانتخابية والبرامج الحكومية والإصلاحات الهيكلية هي إحداث مناصب أكثر للشغل، ومحاصرة البطالة والفقر والهشاشة والتهميش بكل الطرق الممكنة، كتشجيع الاستثمار، ودعم التعليم والتكوين، وتسهيل ولوج عالم الشغل، وتنشيط الوساطة وآليات البحث عن العمل، وصرف مساعدات مالية للعاطلين عن العمل، ومواكبة اندماجهم في سوق الشغل حتى لا ييأسوا وينعزلوا عن حركية الاقتصاد والاندماج الاجتماعي… لا بد من إرجاع القيمة والأهمية لوزارة الشغل في المغرب، ووضع رجل أعمال على رأسها في الحكومة المقبلة، وليس رجل تعليم، أو موظفا لا يعرف شيئا عن سوق الشغل. لا بد من إدخال إصلاحات سريعة على التعليم لضبط إيقاعه مع ساعة سوق الشغل، ولا بد من تنظيم دورات مفتوحة للتكوين في المهن الجديدة، ولا بد من مراجعة مدونة الشغل الحالية التي تربط الأجير بالمقاولة بعلاقة زواج كاثوليكي، فيصبح المشغل خائفا من التوظيف لأن التسريح الطوعي غير موجود، والذهاب إلى المحاكم مكلف جدا. الوضع الراهن لا يفيد إلا الكسالى من العمال، ولا يخدم مئات الآلاف من العاطلين عن العمل، ثم لا بد من التعويض عن البطالة، ولو بمقابل رمزي. هذا ثمن لا بد من دفعه حتى لا ييأس العاطلون عن العمل من البحث عن الشغل والبحث عن الكرامة في المجتمع.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

jastimi منذ 4 سنوات

شمن عمال كسالى؟؟ برافو ليلك...هاد الحلول الراسمالية عندك هي اللي غادي تفكنا..يعني تعمل الخدام اللي خدم سنين و طيح صحتو في الشركة في يد رب العمل يقدر يجري عليه فوقاش ما بغى بلا فرنك بلا جوج ..هادي ماتسنيتاشي منك

البوهالي منذ 4 سنوات

مقال أكثر من رائع...لكن السطحيين لا يفهمون...

محب منذ 4 سنوات

مقال قاصر عن فهم غور الفقر والفقراء وكتابة صحفية سطحية

مهاجر من العالم الثالث منذ 4 سنوات

توفير فرص الشغل هو اهم وعد لاية حكومة منتخبة اتجاه الناخبين، مصداقيتها مرتبطة بتحقيقه هذا اذا كانت هذه الحكومة تمثل الناخبين .اما حكومة تصريف الاعمال و التعليمات فهي تودي الحساب لأولي نعمتها اما المواطن فليشرب البحر

التالي