ألمانيا تتراجع عن تكريم قاتلي منفذ اعتداء برلين بسبب "فيسبوك"

13 فبراير 2017 - 09:45

تسببت صورة للزعيم الفاشي  بينيتو موسوليني، وأفكار مناهضة للمهاجرين، نشرها شرطيين إيطاليين على صفحاتهما الشخصية في مواقع التواصل الإجتماعي، في تراجع ألمانيا عن تكريمهما رغم “عملهما البطولي” الذي قدّره الشعب الألماني والذي حيّته الرئيس الألمانية أنجيلا ميركل شخصياً.

وكان الأمنيين الإيطاليين قد قتلا أنيس عمري، التونسي الذي نشر الرعب في ألمانيا وفي كل أوربا، بعد فراره عقب  قتله عشرات الأشخاص في حادثة الدهس بواسط الشاحنة التي عرفتها أسواق أعياد الميلاد بالعاصمة الألمانية برلين.

وأنهى أحد أفراد الشرطة الإيطالية حياة عمري، المبحوث عنه رقم واحد في أوربا حينها، برصاصة على مقربة من محطة القطار ببلدة سيستو سان جوفاني بضواحي ميلانو، بتاريخ 23 دجنبر 2016. وأصيب شرطي آخر في الحادث بعد أن أطلق عليه التونسي النارلكن إصابته لم تكن خطيرة وتمكن من النجاة بعد نقله إلى المستشفى.

وقررت السلطات الألمانية استقبال الشرطيين الإيطاليين ومنحهما ميدالية تقديرية امتناناً واعترافاً بخدمتهما التي أنهت كابوساً لاحق الألمانيين وتزامن مع احتفالات نهاية السنة، غير أن بحثاً قامت به السلطات الألمانية في البروفايلات االشخصية في مواقع التواصل الإجتماعي، أفضى إلى تراجع ألمانيا عن خطوتها وقررت عدم منح ميداليتها للأمنيين.

وبحسب جريدة “بيلد” الألمانية فإن الصفحة الشخصية  للشرطي  لوكا سكاتّا في موقع إنستغرام تحتوي صورة نشرها  للزعيم الفاشي موسوليني مرفوقة بتعليق يقول فيه أن هذا الأخير “تعرض للخيانة”.

الشرطي الآخر كريستيان موفيولا بدوره، ظهر أنه يتداول على حائطه الفيسبوكي مواد إخبارية وعبارات مسيئة ومناهضة للمهاجرين، بالإضافة إلى أنه نشر في نفس الحائط صورةً لقنينة مشروب “كوكا كولا” مكتوب عليها “أدولف”، وهو ما يحيل إلى الزعيم النازي الألماني ادولف هتلر.

وبسبب ما ينشرانه على جدران صفحاتهما على مواقع التواصل الإجتماعي، قررت الحكومة الألمانية التراجع عن تشريفهما بسبب أفكارهما “الفاشية”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي