سابقة.. ممتهنو التهريب يلجؤون إلى الملك لوقف الفوضى في سبتة

13 فبراير 2017 - 18:59

ممتهنو التهريب المعيشي من المغاربة الذين يتنقلون يوميا بين المملكة ومدينة سبتة المحتلة، يقررون طرق أبواب القصر الملكي من أجل إيجاد حل سريع للجحيم الذي يعيشونه يوميا في معبر “باب سبتة”، بسبب الازدحام والاكتظاظ واختناق الممرات، ما دفعهم، مؤخرا، إلى التكدس في طوابير بشرية على طول 2000 متر والانتظار لأربع ساعات للمرور، سواء إلى الجانب المغربي أو الإسباني.

في هذا الصدد، كشف تحقيق لموقع “الإسبانيول”، أن الشكاوى التي قدمها في الأيام الماضية أكثر من 25 ألف مغربي ممتهن للتهريب المعيشي إلى السلطات الإسبانية، “ستصل أيضا إلى الملك محمد السادس نفسه”، كاشفا أن منظمة “نادي المقيمين بسبتة” المهتمة بمشاكل ومعاناة حمالي السلع المهربة، تحرر رسالة لإرسالها إلى الملك لكي يتدخل شخصيا  لوقف هاته المعاناة، لأن “الوضع لم يعد يطاق، ويكتسي خطورة شديدة بعد أن أصبح يمس حرية حركتنا”، مما أحدث “قلقا عاما” لدى الحمالين وغير الحمالين الذي يتنقلون بين المدينة المحتلة والداخل المغربي، حسب رئيس المنظمة المغربي عبد المالك محمد، مضيفا “إذا بقينا على هذا الحال، فإن حياتنا كلها سنقضيها في الطوابير البشرية”.

وعلى غرار الرسالة الموجهة للملك، اجتمع أعضاء من المنظمة، يوم الثلاثاء الماضي، مع المسؤول الجديد في الجمارك المغربية بمعبر باب سبتة، من أجل الوصول إلى حل للمشاكل اليومية التي يعاني منها المعبر، حيث قدموا له تقريرا تقنيا بخصوص مشاكلهم ومطالبهم. “رحب بنا وطلب منا بعض الوقت لأنه عين في منصبه قبل أيام قليلة”، يقول عبد الملك. غير أنه تساءل عن سبب فتح ممر خاص في المعبر للسياح، في الوقت الذي لا يتم فيه فتح معبر “باب سبتة 2″، الذي أشارت مجموعة من الصحف الإسبانية إلى أنه سيفتح يوم أمس الاثنين. ووفقا للتحقيق، فإن معبر باب سبتة يضم 6 ممرات، لكنها كلها تنتهي كلها في مخرجين، مما يتسبب في الازدحامات لحظة الخروج.

التحقيق كشف أيضا أن حالة العبودية التي يعيشها ممتهنو التهريب المعيشي في معبر “باب سبتة”، وما يترتب عنه من ازدحام واكتظاظ وتعطيل قضاء مصالح العباد في أقل وقت ممكن، دفع العديد من مستعملي المعبر إلى خلق صفحة على الفايسبوك من أجل التنديد بالوضع، ونشر مشاهد الاختناق في المعبر على أوسع نطاق ممكن عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ أن الصفحة تضم 10000 منخرط.

على صعيد متصل، أوضح التحقيق أن 70 إلى 80 في المائة من التجارة في مدينة سبتة المحتلة، مرتبطة كليا بالزبون المغربي الذي ما انفك يرتفع في الـ15 سنة الأخيرة. وأشار إلى أنه في شهر نونبر الماضي، بمناسبة عيد الاستقلال بالمملكة، والتي تزامنت مع نهاية الأسبوع، سافر عدد كبير من المغاربة لقضاء العطلة، إذ سجلت فنادق المدينة نسبة ملء بلغت 100 في المائة. “نحن التجار نرى أن الزبون المغربي هو الوفي والقوي”، غير “أننا نغلق الحدود في وجهه ولا نسمح له بالولوج إلى المدينة بشكل مريح وسهل”، يشتكي كريم بليش، رئيس غرفة التجارة بسبتة.

تجدر الإشارة إلى أنه من بين 25 ألف مغربي يتنقلون بين المملكة وسبتة المحتلة يوميا، توجد نحو 9000 حمالة. هاته النساء اللواتي قد تصل أعمار بعضهن إلى 60 سنة، يعانين من المضايقات وسوء المعاملة والتحرش الجنسي، والضرب في بعض الأحياء مقابل مبلغ مالي يصل إلى 100 درهم في اليوم، بعد حمل لمسافات حزمة من السلع يتراوح وزنها ما بين 50 و90 كيلوغراما. علما أن التهريب المعيشي يضخ في ميزانية سبتة نحو 400 مليار سنتيم، أي نصف قيمة صادرات المدينة.

 

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي