خلافا للدورة الماضية.. تشديد أمني باهت في معرض الكتاب

15 فبراير 2017 - 02:00

خلافا لدورة العام الماضي، بدت الإجراءات الأمنية غير مشددة بالمعرض الدولي للكتاب في الدارالبيضاء هذا العام.

وشهد المعرض المنظم في الفترة ما بين 12 و21 فبراير الجاري، غياب شبه تمام لرجال الأمن بالزي المدني
.
واقتصرت إدارة المعرض على شركة خاصة تتكلف بمراقبة تذاكر الزوار قبل دخولهم للمعرض.

وكان خلال العام الماضي، شهد المعرض حضورا أمنيا مكتفا، وحراسة مشددة في مدخل المعرض، حيث كان يتم تفتيش بشكل دقيق للزوار الوافدين.

ويعزى سبب غياب التشديدات الأمنية في المعرض، وفق مصدر أمني، أن الأمن لا يريد إعطاء الانطباع بوجود حالة من الاستنفار الأمني، وخلق توثر لدى الوافدين على المعرض.

ولافت ذات المصدر الانتباه إلى أن جميع الإجراءات الأمنية لحماية الزوار والعارضين موجودة.

يشار إلى أنه في السنة الماضية، كان قد صرح رجل أمن بالمعرض أن الخوف من تسلل بعض الإرهابيين إلى داخل المعرض جعل تشديد المراقبة آنذاك.

ومنعت إدارة المعرض ككل سنة عدد من الكتب يتراوح عددها ما بين 20و30 كتاب، تحرض على التطرف والكراهية والعنف، ومن بينها كتاب “كفاح”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي