لهذا يسابق العثماني الزمن لتشكيل حكومة جديدة

19 مارس 2017 - 12:44

لم تنتظر الامانة العامة الا ساعات قليلة للنوم واخذ قسط من الراحة من اجتماع ماراطوني للمجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية انتهى مساء السبت حتى انطلق اجتماع اخر للامانة العامة هذا الصباح في حي الليمون، وذلك لبحث سبل تشكيل الحكومة، والبحث عن افضل الطرق لتنفيذ توجيهات المجلس الوطني، الذي فوض للامانة العامة قرار تدبير المشاورات مع عزيز اخنوش ومن معه في ظل خطوط حمراء ( التقيد بالمنهجية الديمقراطية ونتائج الاقتراع، ومقتضيات الدستور ) وعلم اليوم 24 من مصادر مطلعة ان سبب هذه السرعة في عقد الاجتماعات ترجع الى ان  الملك محمد السادس لرئيس حدد سقفا زمنيا لرئيس الحكومة الجديد سعد الدين العثماني من جل تشكيل الحكومة او الرجوع اليه للبحث عن مخرج اخر للازمة الي تعصف بالبلاد منذ خمسة اشهر ونصف، حيث امتنعت جل الاحزاب على تسهيل مهمة رئيس الحكومة السابق عبد الاله بنكيران في تشكيل الاغلبية .

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

حسين منذ 5 سنوات

الحل هو تخلف البيجد مع الاستقلال والتقدم والبام انتقاما من اخنوش وحلفاءه

مغرد خارج السرب منذ 5 سنوات

إذا أردنا تطبيق مايصطلح عليه بالديمقراطية فيجب تكوين حكومة من الحزبين اﻷكثر تمثيلية في البرلمان ﻷنهما الحزبين اللذان أختيرا من بين كل اﻷحزاب الموجودة في الساحة السياسية المغربية، و بالتالي يمكن أن نقول أننا احترمنا إرادة الشعب (المصوتين) ، فكيف يعقل أن نزج بأحزاب عاقبها الناخبوب في الحكومة و من ثم نقوم بخرجات إعلامية ونقول أننا لم نخذل المغاربة. صدقوني رغم عدم إلمامي بمفهوم السياسة لكن إذا افتردنا وحصل هذا السيناريو(المستبعد) سنرى كل من كان يمني النفس بوأد أصوات الناخبين يسلك أحد الخيارين ﻻ ثالث لهما: إما الترحيب بالقرار و إعلان المساندة النقدية للحكومة أو اعتزال المشهد السياسي والتفرغ ﻹدارة المشاريع الضخمة التي كانوا يبحثون لها عن الحصانة من خلال تقلد المناصب.

محمد بودراري منذ 5 سنوات

الله اكون في عون سعد الدين العوتماني بيما فيه مصلحة الشعب المغربي ستتشكل الحكومة في وقت وجيز قبل انتها العد العكسي

زكرياء ناصري منذ 5 سنوات

تحديد جلالة الملك لسقف زمني من أجل تشكيل الحكومة فيه تحمل كبير للمسؤولية وتحديد لها،قبل اللجوء إلى حلول أخرى للخروج من الأزمة

كريم منذ 5 سنوات

اقترح على السيد العثماني إشراك حزب الاستقلال من جديد و المناداة على الاتحاد الاشتراكي في نفس الوقت فإذا رفض سيكون الموقف محرج لهذا الحزب. و بذلك يستطيع آنذاك المناداة على أخنوش و فرض عدم دخول الاتحاد الاشتراكي بدعوى أنه هو من رفض الانضمام للحكومة! و إذا كان وجههم قاصر لهذه الدرجة فيمكن للعثماني قلب الطاولة سواء عبر المناداة على البام لتشكيل حكومة من 3 أحزاب فقط أو تشكيل حكومة أقلية مع الاستقلال و التقدم و الاشتراكية لفرض الأمر الواقع أو إجبار الدولة على الذهاب لانتخابات جديدة

moh منذ 5 سنوات

Mission impossible 4

rachid منذ 5 سنوات

كلمة أحزاب مبالغة .