رحم الله "بن عرفه"... قدر نفسه!

28 مارس 2017 - 16:09

في بداية القرن، شرع “الاتحاد الاشتراكي” في التخلي عن “القوات الشعبية”، كما تتخلى شاحنة صغيرة عن “رومورك” ضخم، محمل بكميات كبيرة من البيض النادر. تخلص الحزب من العربة التي كان يجرّ خلفه، ووضع البيض كله في سلة المخزن، ناسيا أن الأجداد حذّرونا من ثلاثة أشياء: البحر والعافية والمخزن…

دخل عبدالرحمان اليوسفي إلى القصر عام 1997، وبعد لقاء تاريخي مع الحسن الثاني خرج وزيرا أول، ولأنه وافق على التكليف دون استشارة الحزب، كان لا بد أن يتطاير “الاتحاد الاشتراكي” “شذر مذر ويكون عبرة لمن اعتبر” – بلغة الإخباريين القدامى- في الحقيقة لم يكن تماما “عبرة لمن اعتبر”، مادام “العدالة والتنمية” زلق اليوم على الصابونة نفسها وسقط على رأسه، ولا أحد يعرف، لحد الآن، حجم الضرر على الدماغ، ولا عواقب السقطة على صحة الحزب. رحم الله كارل ماركس. التاريخ يعيد نفسه بشكل كاريكاتوري. بعد خمسة عشر سنة على الاستقبال القصير الذي خصصه محمد السادس لعبد الرحمان اليوسفي في مراكش كي يقول له: “شكرا على المشاركة”، ها هو الموقف يتكرر مع عبدالإله بنكيران، الذي كان حظه أسوأ من اليوسفي، حيث خُصص له استقبال من “الدرجة الثانية”. مستشارون ملكيون هم من قالوا له: “شكرا على المشاركة”، وتركوا في جيبه تلك الورقة المجهولة، التي كان ينوي تسليمها إلى الملك، ولا أحد يعرف محتواها، وربما لن يعرفه أحد، مادام الرجل أكد أن ثمة أشياء لن يسر بها لأي شخص، وسيحملها معه إلى قبره. ما أشبه اليَوْمَ بالبارحة. هل يعرف أحد أسرار القسم الذي أدّاه اليوسفي أمام الحسن الثاني قبل عشرين عاما؟

في 2002 كان “الاتحاد الاشتراكي” أقوى حزب في المملكة، خرج رابحا من الانتخابات التشريعية، رغم خمس سنوات من ممارسة السلطة، لكن الملك قرر تعيين وزير تكنوقراطي مكان عبد الرحمان اليوسفي. وكي لا يدخل في مواجهة مع القصر، اكتفى “الاتحاد الاشتراكي” بإصدار بلاغ يتأسف فيه على عدم احترام “المنهجية الديمقراطية”، قبل أن يتسابق قياديوه على الحقائب في حكومة جطو، التي وضعت نقطة النهاية لما سمي بـ”الانتقال الديمقراطي”، وسلمت “شهادة الوفاة” لحزب هيمن على المشهد السياسي لما يزيد عن أربعة عقود.

“العدالة والتنمية” هو الحزب الأول في المغرب اليوم، خَرج رابحا من الانتخابات التشريعية، رغم خمس سنوات من تدبير الشأن العام، لكن المخزن سقاه من الكأس التي تجرعها “الاتحاد الاشتراكي”، وأقصى ما صدر عنه هو بيان يتأسف فيه، بطريقته الخاصة، على عدم احترام “المنهجية الديمقراطية”، من خلال تبرئة بنكيران من مسؤولية تعطيل الحكومة، والتأكيد على استمرار الحزب في نهج التفاوض الذي سار عليه رئيس الوزراء المقال، لكن مجرد موافقة الحزب على تنصيب شخص آخر، يشكل اعترافا ضمنيا بأن بنكيران مسؤول عن التعطيل، ناهيك عن قبول ورثة الخطيب بـ”شروط الخزيرات” التي وضعها عزيز أخنوش “من طاق طاق حتى لإدريس لشكر”… لكل أجل كتاب. قدر الوردة أن تذبل، ومصير “المصباح” أن يأفل!

وكم كان بنكيران بليغا عندما شبّه حكايته مع أخنوش، أثناء مفاوضات تشكيل الحكومة، بقصة الرجل الذي قصد السوق لبيع جمل فالتقاه “شنّاق” في الطريق، وشرع يفحص الجمل ويطرح جملة من الأسئلة قبل أن يقول له: “شحال نطلبو فيه؟”… لقد خطفوا الجمل من بنكيران وسلموه إلى العثماني، الذي لم يتردد في الاستسلام لمناورات “الشنّاق”، وها هو الجمل “يخرج من الخيمة مائلا”، في انتظار أن نعرف إن كان مصير “العدالة والتنمية” سيكون أفضل من مصير “الاتحاد الاشتراكي”، وإن كان مستقبل العثماني سيكون أفضل من مستقبل اليازغي، الذي قاد حزب “الوردة”… إلى مثواه الأخير، بعد انسحاب اليوسفي. المؤكد أن رئيس الحكومة الجديد قبِل بالشروط التي رفضها رئيس الحكومة المقال،  والمؤكد أن حزب “المصباح” تجرّع “الإهانة”، و”من يهن يسهل الهوان عليه، ما لجرح بميت إيلام”. العثماني ليس بنكيران، ورحم الله “بَن عرفه”… عفوا، رحم الله مَن عرف قدر نفسه!

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

pjd منذ 5 سنوات

لم تأصلون للردة ؟

البشير منذ 5 سنوات

تشبيه غير موفق بالمرة...والسياق غير السياق..الاتحاد الاشتراكي هرول إلى حكومة جطو وخالف طمعا في المناصب ..أما العدالة والتنمية فقد قبل تجرع "السم" والتنازل عن شروطه لأنه "أفهم"بالضمة أنه ليس هو المخول بتشكيل الحكومة وفي حالة رفضه فإنه سيذهب إلى الاصطدام برأس الدولة وهذا ما لا يريده لنفسه لأنه يقرأ الواقع من حوله والحالة المصرية والتونسية ماثلة أمامه.... إنها فعلا حكومة صلح الحديبية ومن بعدها يرحم الله