فن الانسحاب!

28 مارس 2017 - 16:18

يحكي أحد لاعبي كرة القدم عن المدرب السلاوي الشهير “بَّا عْرُّوب” قائلا:

ـ لم أكن أعلم أنّه وعد الفريق الخصم بأن ينتصر على فريقنا بمقابل نقدي يغطي نفقات التنقل والأكل والاستحمام، ومبلغ إضافي بسيط يضعه “بَّا عْرُّوب” في جيبه، فلما سَجَّلْتُ هدف الفوز، جرى نحوي وطردني موبخا:

ـ أنت هو “بِّيلِّي”! أتريد العودة إلى مدينة سلا على قدميك بدون استحمام ولا أكل!؟

بعد ذلك دفع بحارس المرمى إلى رقعة الملعب، واحتل مكانه، وسجل على نفسه هدفين، وفاز الفريق الخصم!

أمّا الطبيعة، فتحكي أسرارها عن الطيور المغردة التي ما إن تحس بدنو أجلها، وأنَّ شدوها هو مضيعة للوقت، حتى تختفي في سكون، وفي هدوء تام وبدون صخب ولا مشادة!

هذا حديث عن الانسحاب، فالمدرب “بَّا عْرُّوب” لا يهمه مطلقا أن يتصدر فريقه سبورة الترتيب، ولا أن يكون به أجود اللاعبين، بل قد يتواطأ البعض منهم على صفقة تجارية مستترة نصبت شراكها خارج مباراة رياضية ندية شريفة، فلا تجدي احتجاجات اللاعبين الثقاة القادرين على صنع الفوز بدل الهزيمة نَفْعاً، فهم من الهامش وإليه في جميع الأحوال!

لم يكن هذا المدرب سوى مؤسس لمدرسة تأثرت بدروسها مرافقنا العمومية ومختلف مرافق حياتنا اليومية، فأعداء النجاح يتربصون بالجادين منهم، ويثيرون حولهم من الزوابع ما يدفعهم دفعا نحو الانسحاب، ولأنّ هؤلاء لا يقفون على أسرار اللعبة، فغالبا ما يحاولون ويقاومون ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا، وفي لقطة ندم مؤسفة ينفض الكل من حولهم فيرغمون على الانسحاب!

ولو أدرك الجادون أنهم صفر على الشمال في معادلة غير رياضية، وأنهم ليسوا الفلك الذي تدور حوله النجوم، وأن ثبات موطئ قدمهم لا تزكيه التربة الهشة التي يقفون عليها، وأن أي من الناس يقوم مقامهم، وأن من غرزوا أظافرهم منذ زمن باقون على الدوام لما أحدثوا ضجة ولا مشادة ولا تملكتهم الحسرة والندم!

 

ولو تمثلوا حكاية أولئك البنائين الحمقى الثلاثة الذين توزعت أدوارهم، بين من يحفر الخندق وبَيْنَ من يمرر قناة الصرف الصحي ومن يعيد التراب لمكانه، فلّما مات الثاني منهم واصلوا عملهم حفراً وَرَدْماً بدون أسلاك ولا قنوات ولا يحزنون، لَمَا قَلِقُوا!

ولو تمثل الجادون أسرار الكون العجيب، هذه الشمس المشرقة طيلة النهار، تتهيأ للأصيل، ولا تريد أن تظل في كبد السماء، تنسحب وتتوارى في سكون خلف أطراف النخيل، لَمَا نَدِمُوا!

“عطَا اللّه اللِّي يخْدَم”. هكذا صاح المقاول في مفترشي أرض المَوْقِف عندما اقترح عليهم أجورا زهيدة وإمكانيات أضعف !

ولم يخطئ رب العمل، فقد نَطّت مجموعة منهم إلى الشاحنة التي انطلقت بسرعة جنونية، تاركة خلفها غبار الشماتة وسوء الحظ !

عندما أحس عالم الكهرباء “أديسون” بالملل والسأم في حفل شابته الرسميات والتكلف، أراد أن ينسحب في هدوء دون أن يشعر به أحد، كي يعود إلى تجاربه بمعمله، فبدأ ينسل بهدوء إلى أن نجح في الوصول إلى باب الخروج، وفي محاولة منه للهروب خلسة، رآه صاحب الحفل والدعوة. فصاح أمام الضيوف:

ـ يشرفنا أن يكون بين المدعوين لهذا الحفل البهيج، المخترع العظيم وعالم الكهرباء أديسون. ثم سأله قائلا:

ـ ماذا يَشْغَلُ عقلك العظيم الآن؟

وبدون تردد أجاب أديسون:

ـ أنا بصدد إعداد دراسة حول فن الانسحاب!

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.