الاختلالات المالية في "صوناداك" تعود إلى واجهة محاكم المملكة

30 مارس 2017 - 22:00

تواصلت بغرفة جرائم الأموال لدى محكمة الاستئناف في الدارالبيضاء، محاكمة المتهمين في ملف شركة التهيئة الجماعية “صوناداك”، بسبب اختلالات مالية كبيرة، جرت مسؤولين وازنين أمام القضاء.

وأشرف القاضي، لحسن الطلفي، رئيس هيأة الحكم بالقاعة 8 على محاكمة المتهمين في الملف، حيث شهدت الجلسة في الشق الاستئنافي حضور  المتهمين، حيث تقرر تأخير الملف قصد إعداد الدفاع في أحد أضخم الملفات المعروضة على القضاء، بالنظر لحجم الاختلالات المالية، والمسؤولين المتابعين.

وجاء تفجير ملف “صوناداك” بالاعتماد على تقرير سابق للمجلس الأعلى للحسابات لسنة 2009، الذي رصد مجموعة من الاختلالات في المؤسسة، خصوصا الجانب، المتعلق بالخروقات في تدبير، وتسيير ميزانية الشركة المكلفة بتهيئة مشروع المحج الملكي، المقرر أن يربط بين ساحة الأمم المتحدة، ومسجد الحسن الثاني.

وكانت غرفة جرائم الأموال بمحكمة الجنايات الابتدائية لدى محكمة الاستئناف في الدارالبيضاء قد أدانت، في فبراير 2016، المدير العام السابق لشركة “صوناداك” في ملف الاختلالات المالية، بثلاث سنوات حبساً، وغرامة 100 ألف درهم، كما قضت في حق مدير عام سابق بسنتين سجناً موقوفة التنفيذ، وغرامة 10 آلاف درهم، وهي العقوبة، والغرامة المالية نفسيهما، اللتان أدانت بهما المديرة المالية، بالإضافة إلى الحكم بسنتين سجناً في حدود سنة موقوفة التنفيذ، وغرامة مالية، قدرها 60 ألف درهم، في حق متهم آخر، مع تبرئة أربعة متابعين آخرين.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.