خيي وفرنانديس يكرمان في اختتام مهرجان تطوان

02 أبريل 2017 - 09:45

احتضنت سينما اسبانيول، مساء اليوم السبت، حفل ختام مهرجان تطوان الدولي لسينما البحر الابيض المتوسط، في دورته الثالثة والعشرون، بتكريم كل من الممثل المغربي، الملقب بالقيد، محمد خيي، والممثلة الاسبانية انا فيرنانديس.

وكانت بداية حفل التكريم مع انا فيرنانديس، التي عرض لها المهرجان شريطا لأهم أعمالها، ثم صعدت الى المسرح بأناقة هادئة خطفت اليها الأنظار، وتقدم لالقاء كلمة في حقها محمد يوسف الركاب، المسؤول عن البرمجة الاسبانية في المهرجان، والذي قال انها تعتبر ايقونة للسينما الاسبانية، كما انها تميزت بتقديمها ادوارا مختلفة، تنوعت بين الواقعي والجريء والرومانسي.

أما انا، فقالت انها جد متأثرة بهذا التكريم، والذي يعتبر الاول خارج اسبانيا، شاكرة ادارة المهرجان على هذا الاحتفاء، الذي اعادها الى اصولها الاندلسية، كما شكرت كل من ساعدها على الوصول الى نجاحها الذي حققته، سواء مخرجين أو ممثلين، أو تقنيين، متسائلة حول سبب حصولها على كل هذه الجوائز، وهي التي تقوم بعملها فقط.

وختمت فيرنانديس كلامها متمنية أن يعود هذا البحر الابيض الذي يجمعنا، والذي كان لقرون عدة لقاءا للثقافات، واصبح سببا في المأسي والدموع، يعود مجددا ملتقى للثقافات كما كان دائما.

وبعد الممثلة الاسبانية، تم تكريم الممثل المغربي القدير نجم السينما والتلفزيون محمد خيي، الذي قال في حقه الناقد السينمائي حسن الرايس كلمة مطولة، سرد فيها مساره الحافل الذي كانت بدايته من مدية الرباط، ومثابرته من اجل تحقيق حلمه في التمثيل، بعد ان تسلح بالجدية والكفاح.

وفي كلمته قال خيي انه هذا التكريم عبارة عن تحفيز لاكمال مشواره بكل حماس، كما انه حماس لكل العاملين في المجال السنمائي لتقديم أعمال اكثر، ثم شكر ادارة المهرجان والجمهور الحاضر الذي يعد سببا في استمرار المهرجان على مدى اكثر من عشرين سنة متواصلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.