المصباح في مهب الريح

06 أبريل 2017 - 17:00

طنجرة العدالة والتنمية تغلي بشكل غير مسبوق، وصوتها بدأ يسمع من بعيد، فمناضلو المصباح لم يكادوا يبتلعون الإطاحة برأس زعيمهم، حتى توالت تنازلات العثماني، رئيس الحكومة المكلف، الذي عمد إلى إدخال الاتحاد الاشتراكي إلى الأغلبية، بعدما كان الحزب كله يرفض مناورات إدريس لشكر، ثم خضع لشروط أخنوش، بعدما قاوم بنكيران لخمسة أشهر وزيادة ضغطا هائلا لدفعه إلى التنازل، واستسلم الطبيب النفسي لإزاحة مصطفى الرميد من وزارة العدل والحريات دون أن يكمل مشروع الإصلاح على أرض الواقع، ثم قبل العثماني فوق هذا كله إدخال «خادم الدولة الكبير»، عبد الوافي لفتيت، وزيرا للداخلية. لفتيت الذي توجد في سيرته الذاتية CV نقطتان مثيرتان للجدل؛ أولا حيازته، السنة الماضية، 3500 متر من أراضي الدولة بثمن بخس في طريق زعير لا يتعدى 350 درهما، في صفقة ريعية تتحدى مشاعر الناس، وتضحك على ذقن مشروع «صوتك فرصتك لمحاربة الفساد والاستبداد»، والنقطة الثانية التي يفتخر بها وزير الداخلية المقبل، في الثلاث سنوات التي جاء فيها من الناظور إلى الرباط، هي أنه تحول إلى «خصم سياسي» لمنتخبي العدالة والتنمية الذين اختارهم الشعب لإدارة مدن الرباط وسلا وتمارة وغيرها، حتى إن سعادة الوالي خسر معظم القضايا التي رفعها حزب المصباح ضده في المحاكم، ببساطة لأن خريج مدرسة الطرق والقناطر بباريس يعرف كيف يهدم ولا يعرف كيف يبني، وهو نفسه يفتخر بهذا الطبع، الذي أوصله اليوم إلى قيادة أم الوزارات، فقط لأن المرحلة تقتضي «قَص الأجنحة».

مجمل هذه التنازلات، التي لم يشرك فيها الدكتور العثماني حزبه، ولم يتقيد فيها بتوجيهات المجلس الوطني وبلاغات الأمانة العامة، علاوة على أن جزءا كبيرا من الرأي العام لم يقبلها، كما هو ظاهر من تدوينات الفايسبوك وتعليقات الشباب، كل هذا حبس البخار في الطنجرة، وزاد من الضغط تواري العثماني إلى الخلف، وعدم خروجه إلى الرأي العام لشرح ما يجري، والدفاع عن موقفه، فالطبيب معروف عنه أنه يسكت حيث يجب أن يتكلم، ويعتبر أن الصمت حكمة، وإذا تحدث، فإنه لا يفصح عما يجول في تفكيره.

بدأ النقاش سياسيا وسط الغاضبين حول تنازلات غير مبررة، وارتخاء سياسي غير مفهوم، وإدارة مفاوضات خارج أي قواعد، ثم بدأ هذا النقاش يتجه إلى أن يصير أخلاقيا، يطرح سؤال الوفاء لمشروع الحزب من عدمه، والخلط بين مصلحة البلاد والحزب والديمقراطية، من جهة، وشهوة الفرد ونزوعه إلى السلطة، من جهة أخرى.

أما الحملة التواصلية لثقافة التبرير، التي تجتهد في تضخيم اختلال ميزان القوى، دون قراءة دقيقة لكل الأوراق الموجودة لدى كل طرف، فتزيد من تعقيد المشكلة.. الثقافة التي ترعب الناس من خطورة القطيعة مع الدولة، في حين لا تلتفت إلى مخاطر القطيعة مع المجتمع. ثقافة التبرير هذه لا ترى بالعين المجردة كل الحقائق على الأرض، ولا تستوعب حجم التغييرات التي طرأت على المجتمع المغربي في العشر سنوات الأخيرة، ولا تلتفت إلى دروس تاريخ الأحزاب بالمغرب، بل تنزع إلى المواقف السهلة التي تجاري هوى النفوس، ولا تستحضر حاجة البلاد إلى خطة إنقاذ ديمقراطية وتنموية، وحاجة الاستقرار إلى أحزاب قوية، تقول لا في الوقت المناسب، أما نعم، فالجميع يقدر عليها.

العثماني في موقف حرج للغاية، وهو يدخل إلى تجربة معقدة جدا، فلا حزبه سيساعده، لأنه يراه يتجاوز الخطوط الحمراء التي خطها بنكيران، الذي مازال رئيسا للحزب وزعيما لهذا التيار السياسي، ولا الرأي العام سيعذر العثماني لأن الناس تعبوا من لعبة «سيزيف» في كل مرة، ولا الدولة ستساعد العثماني لذا أرادت له أن يلعب دور «بنعرفة» الذي حذر منه الرميد، قبل أن يصير وزيرا بحقيبة فارغة في مشهد يبعث على الحزن.

لقد بدأت الأصوات ترتفع من داخل قلعة العدالة والتنمية تدعو إلى الحد من الخسائر، وفصل قيادة الحكومة عن قيادة الحزب، وتموقع المصباح في ما يشبه المساندة النقدية للحكومة المقبلة، مادامت هذه الأخيرة لا تعبر عن إرادة الحزب، ولا عن برنامجه، ولا عن تطلعات الشارع، ومادامت المشاركة فيها لم تخضع لتوافق عريض في مؤسسات الحزب.

حزب العدالة والتنمية جاء إلى السياسة من الدعوة، ولهذا، فإن ثقافته التنظيمية تعلي من شأن الوحدة وتنبذ الفرقة، وتعتمد آليات عدة لطبخ القرارات الصعبة حتى لا تؤدي إلى انقسامات وانشقاقات. إلى أي حد ستصمد هذه الآليات أمام هذه الرجة العنيفة؟ هذا ما سنراه في الأيام المقبلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

MAJID OLAD AYAD منذ 5 سنوات

GALIH BOK TAH GALIH MANE ATTAREAA AKHRAJE MAYALE ATSSAYATE PJD DAD ALHOKOMA WANTAHA LKALAM BACHE TSSAWAT AL ASSALA LISSALIH HUKOMAT AL AKHANOCH WATWALI HRIRA JARYA

ملاحظ منذ 5 سنوات

كالعادة تحليلات بوعشرين تصيب كبد خفايا الماسكين بتلابيب هذا الوطن المسكين من مختلف الفاعلين في الحقل السياسي ، ويتاكد هذا المنحي من خلال تفاعل ثلث من المثقفين الملمين (بتفاوت ) بأحوال السياسة باختلاف مشاربهم وتوجهاتهم ، الأمر الذي ينبئ بمستقبل احسن للممارسة السياسية في المغرب ، فإلي الأمام سر يا وطن .

ملاحظ متمرس منذ 5 سنوات

نعم هذا صحيح ورد مناسب علي الذي يعوزه الذكاء في تقييم الردود الشعبية الغاضبة من مال الأحوال .

monssif monssif منذ 5 سنوات

اربعة طلاب صينيين خير من هاد البشر كامل اللي مجموعين غهاد (الأحزاب )

qadda mbarek منذ 5 سنوات

savez vous au moins que le parti que vous chérissez est lui meme - comme tous les autres d'ailleurs- monté en toutes pièces par le makhzen ? c'est basri bon sang qui l a montée avec la connivence de abdelkrim al khatib . vous devez donc accepter la dégringolade quand ce meme makhzen n a plus besoin de vous. et puis quand vous parlez des avantages des " khouddam dawla" pourquoi vous ne parlez pas des agréments de Ramid ? pourquoi vous ne parlez pas de la fille de ben kirane et des cranes brisés des enseignants stagiaires...pourquoi vous oubliez le poste du fils de ben kirane juste apres le diplome en turquie avec deux bourse et qui attérit directement en tant que maitre visiteur alors que les enfants du peuple se font fracasser les cranes devant le parlement...pourquoi vous oubliez les propos de ben kiran qui déclaré à plusieurs fois qu il ne veut pas bousculer le roi meme quand il s agit de prérogatives que la constitution lui permettent....ce qui vous blesse à mon avis c'est plutot le sevrage...

مكناسي منذ 5 سنوات

لقد قبل بن كيران باللعبة و قواعدها منذ أن كرس نفسه "صدرا أعظم " و تخلى عن اختصاصاته و زكى حزبه الامر ظنا منه انه سيلقى جزاء جميل صنعه اتجاه المخزن ، بن كيران و حزبه تخلو على طبقة المثقفين و الأطر من قضاة و مهندسين و محامين و اطباء وووو و مضوا يشترون أصوات الضعفاء بدغدغة العواطف و توزيع الدريهمات "الحلال" من خلال "الدعم" ، اليوم يذبحون امام العالم دون أن يحرك احد ساكنا ، لو دعم بن كيران " "المؤثرين" و لم يؤذيهم ، لدعموه اليوم و حزبه ، لكنه للأسف تحالف مع الذئب على الضعاف فأكله قبل أن يأكلهم

محمد السعيد / أكادير منذ 5 سنوات

إنه الحصاد اسيدي و الحصاد في المغرب من زمان كيبدأ من “الشلوح” وفي الكارتا تقولوا ميسا سير يسار والا يمين الكارتا دائما مخبوطة مرة بالواحد مرة بالخمسة وفي التالي وهذيك هي الباهية عشرة وميسا ايه هذا لي صار واللي تربع وصوب الجلسة وكلا اللعاقة خصوا يوجد ظهره للتخباط وقالوا “اكلت يوم اكل الثور الأبيض” اش من ثور نعجة وراء نعجة وكما قال ابن خلدون اللي ذاق النعمة ونسي” الحركة” مصيره التهواد الى الزنقة فيها ينضم الى”الفرقة والفرقة”” ويرجع يحس بالحرقة طبيعة بنادم من عهد ابونا ما تغيرت الشجرة الممنوعة مرغوبة واخا الغابة كلها فاكهة طيبة وشهية مشي عيب نقطف من الشجرة أو ننعم بظلها ولكن حذار تطلع ليها حيث في الطلوع ساهل وبصغارك وكبارك توصل غير ما تكثر من اللعاقة فالبطنة تذهب الفطنة واللي طلع يسحاب لو منع ومخلد ما يعرف بأنه في الارض ولا في السماء الريح يطيح الشجرة هذاك علاش الطلوع مديورة له قاعدة ومعنى ملي تكون الفوق سند على العالي وما تفرط في الواطي باش الحصاد ملي يتم احصد الثمار وأفد بها القاصي والداني العالي والواطي بدأ من الجنوب أو من الوسط من اليسار ولا من اليمين وللي مازال ما فهم القواعد اسول الانتريتية كارتونة للجلاس وكارتا أو دامة والقاسم دايما بيادق بها يضيموا والا يديروا فورة واذا سمعوا المؤذن يجمعوا الحصيرة محمد السعيد /أكادير

younes منذ 5 سنوات

بالله عليك و أنت تقول " لفتيت الذي توجد في سيرته الذاتية CV نقطتان مثيرتان للجدل؛ أولا حيازته، السنة الماضية، 3500 متر من أراضي الدولة بثمن بخس في طريق زعير لا يتعدى 350 درهما، في صفقة ريعية تتحدى مشاعر الناس، وتضحك على ذقن مشروع «صوتك فرصتك لمحاربة الفساد والاستبداد» " ، أرجو أن تجيبني عن تساؤلاتي التي تتعلق بما كتبته فوق : - ألا تتذكر أن بنكيران الذي كان رئيسا للحكومة و رئيسا إداريا مباشرا لوزير الداخلية الذي هو بدوره رئيس مباشر للوالي و لم يحرك ساكنا تجاه ما أسميته "يخدش مشاعر الناس" بل و طلب من الجميع التزام الصمت في هذا النقاش الذي كان من المفروض أن يكون هو أول من يتحرك لأنه من بنى مشروعه الانتخابي 2011 على محاربة الفساد ليصوت الناس عليه و بعد إذٍ تنكر لهم؟ - أن لم يحارب رئيس الحكومة الاستبداد و الفساد كما تسميهما و هو الذي يتمتع بحقوقه الدستورة و صلاحياته و سلطه، فمن سيقوم بذلك..أو أنه لا يعرف من حقوقه الدستورية و القانونية غير الصالير و التقاعد و المرسيديس ، التي لا يرى في مجاهرته بها أنه يخدش مشاعر الناس ؟؟

مواطن منذ 5 سنوات

ليس هناك انتقال ديمقراطي او يحزنون.....عاش المخزن....

الحسن منذ 5 سنوات

لمادا كل هذا التهويل على مشكل صغير لا يستحق كل هذا الاهتمام ؟؟؟ ما اتأسف عليه ان حتى المسمى المثقف و الواعي في بلدي يخوض في الجزئيات و ينسى الأهم !!! مشاكل المغاربة أكبر بكثير من الاحزاب و الحكومات ؟ الوثيرة التي تسير بها الأمور أكبر بكثير من الوسائل المتاحة في البلاد، وصل عدد التلاميذ في القسم الواحد بين 50 و 60 و المستشفيات عاجزة عن استيعاب المرضى و سوق الشغل عاجز عن امتصاص الأعداد الكبيرة من الخريجين كل هذا يشبه كرة ثلج كلما تحركت الى الامام زاد حجمها و كبر وأصبح عاجز عن المراقبة. و الإعلام كالقناة المعلومة الله أعطيها الصحة تعجل من تسرع من قدوم الكارثة و ذلك باضعاف وافشال مهمة صمام الامان إلا و هي العائلة و التكافل العائلي ببث أفكار و برامج تمجد و تهلل للفكر الفرداني. امن و سلامة المجتمعات و الاقتصادات مثلنا في التكافل الأسري وليس في الديمقراطية و لا الاحزاب التي فرق حتى الحجر في بلادنا .

عبدالكريم الرقيوق منذ 5 سنوات

لقد علقت كثيرا حول العقبة التي تعترض الشعب المغربي في التغيير والاصلاح في اطار بناء بلد ديمقراطي جديد يقطع مع الماضي الاسود للحكم الذي استولى على السلطة بعد الاستقلال . نعم ، بلد ديمقراطي جديد فيه مؤسسات منتخبة من الشعب ورئيس منتخب بكافة الصلاحيات لدورة محددة سلفا حتى اذا ما فشل في تنفيذ برنامجه الذي انتخب على اساسه في الدورة الاولى يتم اسقاطه ديمقراطيا في الدورة الثانية كما هو عليه الحال في الدول المتحضرة وليس كما هو عليه حال الحكم الوراثي الذي اغتصب شيكا على بياض يفعل ما يشاء دون حسيب ولا رقيب . ذاك هو المغرب الحر الذي حلم به المقاومون الاحرار الذين قاتلوا الاستعمار الفرنسي ـ وانا هنا اتحدث عن الاحرار وليس العبيد او الذين خدعوا بالنظام في البداية ثم تراجعوا فيما بعد ـ اقول هذا هو البلد الديمقراطي الحر الذي حلم بتحريره المقاومون الشرفاء لكن في غفلة من الزمن سطت عليه عصابة خطفت الوطن واستولت على مقدراته وقتلت الحلم وما زالت في غيها تعمه حيث ما زالت تغامر بالوطن ومستقبل ابنائه . وليس هناك غي وسفه من ان يضع القصر ام الوزارات في يد كائن سيرته غير مشرفة وبالتالي لا ينتظر منه غير القمع والارهاب والتزوير وتلفيق القضايا تنفيذا للاوامر بلا عقل خدمة لاولياء نعمته الذين سهلوا له حصوله على 3500 متر من اراضي الدولة برخص التراب . وفي مقابل عناية القصر بخدامه لا يأبه للحزب الذي مرر به عاصفة الحراك الشعبي والذي حصل على أكثرية الاصوات بل يهمشه عن الوزارات الخدمية والسيادية في انتظار ازاحته بالكامل عن الساحة السياسية ما استطاع الى ذلك سبيلا . عموما على مر التاريخ كم قرأنا ان الحاكم الفاسد يقرب اليه الفاسدين والحاكم الصالح يقرب اليه كل الصالحين وهذا ما حدث في بداية حكم عمر بن عبدالعزيز عندما ازاح الطاقم الذي كان يعمل مع اسلافه سليمان والوليد بن عبدالملك وقرب اليه العلماء والصالحين وبنى بلدا يضرب به المثل في العدل بكافة صوره . كان من الطبيعي ان يثير هذا الاختيار غير المسؤول للفتيت وزيرا للداخلية غضب الناس خاصة الشريحة التي صوتت لصالح حزب العدالة والتنمية ومن حقها ان تغضب وتسخط على النظام الفاسد . وعليها ان تستعد وتكون على اهبة الاستعداد للدفاع عن حقوقها لان القصر لا يؤمن جانبه ويجب ان يضعوا امام اعينهم درس ما حصل مع زعيمهم بنكيران فهو الضربة الاولى بعد مرحلة ما سمي ببداية العهد الديمقراطي الذي أعقب مظاهرات 20 فبراير سنة2011 والتي لم تكن في حقيقتها سوى انحناءة للقصر امام هبوب العاصفة التي كانت تنتظره والتي كان من المحتمل ان تعصف بنظامه الاستبدادي وترميه في البحر لولا الخيانة من البعض والتخاذل من البعض الآخر . بالامس انحنى القصر للعاصفة ومرر ببنكيران تلك المرحلة ريثما تهدأ العاصفة وتعود ريمة لعادتها القديمة . واليوم بنكيران ينحني لعاصفة استفراد القصر به ويتجرع مرارة العزل في انتظار المجهول من قادم الايام ـ الله وحده يعلم ماذا يخبئ في احشائه في ظل وجود نظام غبي وفاسد يغامر بالبلد ومستقبل ابنائه. والحل ليس في حزب الكنبة الذي سيبقي الوضع الاستبدادي الفاسد على ما هو عليه بل التأهب لموجة ثورية جديدة ؛ فالثورة الفرنسية لم تكن موجة ثورية واحدة بل موجات حتى حققت اهدافها . فاندلاع الثورة شرارة ؛ والشرارة تبدأ صغيرة وتنتهي كبيرة وهناك في المغرب أكثر من شرارة . السؤال : هل يتم اغتنامها ام لا؟ الاحرار تقول : نعم .

ansari kamal منذ 5 سنوات

السياسة تحتاج الى الواقعية و ليس العنترية الفارغة

محمد الحجوجي منذ 5 سنوات

فل نمت واقفين بيننا وبين المنتفعين و المنبطحين الجنائز في إطار احترام المؤسسات والرأي حر و القرار ملزم، وبصفتي عضو عامل في حزب العدالة والتنمية، أحمل مسؤولية ما يجري اليوم من مهازل إلى الأمانة العامة و المجلس الوطني، وأدعو كافة المؤسسات و الهيئات التابعة للحزب، إلى فتح نقاش حقيقي وجاد مع كافة المناضلين والأعضاء والمتعاطفين وعموم المواطنين، من أجل تقييم وتقويم دقيق للمرحلة التي عرفت تراجع خطير عن فكرة الإصلاح من داخل المؤسسات، فجل الوزراء المحسوبين على حزب العدالة والتنمية يسيرون وزارات ثانوية وغير حيوية بل أكثر من ذلك فهي كملحقات تابعة لوزارات أخرى، وبما أن تشكيل الحكومة بهده الطريقة المذلة يعد تراجع عن المكتسبات التي تم تحقيقها، ومصلحة الوطن تقتضي أن يبقى حزب العدالة والتنمية قوي ليكون قاطرة الإصلاح و التنمية، وأن حجم التنازلات والانبطاح أوقف حلم راود المغاربة منذ فجر الإستقلال، وبناء على حجم اليأس و الحزن و الإحباط الذي أصاب فئة عريضة من الشعب، فإنني أدعو كافة المناضلين إلى ثورة من داخل مؤسسات الحزب في إطار القوانين التي تأطرنا، كما أدعو أن يكون سقف هذا الحراك الداخلي هو خروج حزب العدالة والتنمية من حكومة الذل و الهوان وخدام الدولة، حي على الإصلاح الرجلة مشي ساهلة

الغراب منذ 5 سنوات

شخصيا لست مطمإنا على مستقبل البلاد بسبب ما جرى و سوء تقدير المخزن لما قد يقع خلال المدى القصير فكل مكونات الواقع الذي افرز حراك 20فبراير قد تم استكمالها بما حدث إضافة للإحتقان الاجتماعي الذي يعرفه المغرب بسبب الظروف الإقتصادية كل هذه العوامل قد تسبب في موجة ثانية من الربيع المغربي و هذه المرة لن يكون أما المخزن آلا أحد الحلول الثالية اخراج الجيش لوأد الحراك او تراجع المخزن في اتجاه الملكية البرلمانية و الأيام بيننا.

أنا أختلف ... منذ 5 سنوات

انأ اختلف مع صاحب الافتتاحية ، اعتقد أن الدولة ستساعد العثماني بكل ما تستطيع وستعمل على تثبيته أكثر لما يساعد ذلك في إفراغ الحزب وعزله أكثر ، ومن المؤكد أن هذه الحكومة ستقدم انجازات على مستويات متعددة وعلى رأسها المستوى الاجتماعي ، واعتقد انه سيتم التصالح مع الطبقة الوسطى من خلال اجراءات لتجاوز مظاهر الاحتقان التي خلفتها تجربة حكومة بنكيران . وبالتالي اية مواقف غير ملائمة كردود فعل ستجعل حزب العدالة والتنمية في نظر المغاربة معاد لطموحاتهم خاصة إذا حاول الحزب إفشال الحكومة وسيبدو الموقف سريالي بين حكومة تقودها العدالة والتنمية وبين معارضة يقوم بها الحزب . كل هذا سيعمل على تفكيك الرصيد الشعبي للحزب لصالح باقي الأحزاب التي تظهر على أنها تساير طموحات الجماهير وتتجاوب مع مطالبها خصوصا ما يتعلق بتلك الأزمات الموروثة عن التجربة السابقة كالحوار الاجتماعي الذي لم يقدم أي نتيجة وملف التقاعد وما خلفه على نفسية الموظفين والتشغيل الذي انحدر إلى الأسفل ، وما عرف ب " إصلاح صندوق المقاصة " الذي لم يبلور نتائج واقعية لها فعل ايجابي على المواطنين ... والحال أن العثماني سيبدو يعمل في صمت ليس بنفس الطريقة الشعبوية التي كان يمارسها بنكيران ، وستخف حدة الصراع السياسي الذي كان ينتج عن التصريحات المنفلتة ، سيصبح العثماني ظاهرة عملية وليس ظاهرة كلامية كما كان الحال بالنسبة لبنكيران ... الأيام المقبلة ستقدم العديد من المفاجآت ، وهذا هو المنتظر ...

f hassan منذ 5 سنوات

ان صوتنا مشكلة وان لم نصوت مشكلتين- الذكي هو من يختار المشكل الاقل ضررا ٠٠ انا ذكي اذن اصوت لكن لا قيمة لصوتي في تشكيل التشكلة المشكلة اذن لن اصوت مرة اخرى ابدا ٠لكن ستتيح لهم الفرصة لانجاح الحزب الذي يريدونه ليشكلون تشكلتهم اخيرا فهمت ان المخزن اذكى مني حينما قبلني لاجتياز مبارة توظيف واراني ورقتين واحدة مكتوبة فيها ناجح والاخرى ساقط وطلب مني ان اختار بينهما فان اخذت الورقة الناجحة فانا ناجح فتوكلت. على الله لكن اخذت الورقة - ساقط - فخطفت الورقة الاخرى وفتحتها بسرعة فوجدتها - ساقط- فسالت عن ورقة - ناجح- فقيل لي في المبارة المقبلة ستكون الورقتين مكتوبة فيهن -ناجح- اذن الى المبارة المقبلة

ابو معاذ منذ 5 سنوات

كنا نتباها بالديموقراطية في المغرب اما اليوم اصبحنا نتوار خلف الستار ما الفرق بيننا وبين الدول الاخرى التي يحكمها العسكر كمصر

حسن قصبي منذ 5 سنوات

تكشفت سوءة حب الكراسي و لو على حساب المبادئ التي ابتدأت مع بنكيران و وصلت الأن لأوجها .

baaroub منذ 5 سنوات

اسي بوعشرين ما يجب ان يعرف الجميع هو ان التاريخ سيحاكم بنكيران لانه كانت الفرصة مواتيةعنده ليعرف المغرب بداية ولو محتشمة لانطلاق مسلسل الديموقراطية لكنه لَبْس الكرافطة وباس اليدين وقهر الطبقة المتوسطة وتجرأ وقام بإصلاحات غير شعبية لم يجرء احد قبله الاقتراب منها وقدم خدمةللدولة لا تقدر بثمن ومع ذلك كافئه الشعب أتعرف لماذا اسي بوعشرين لانه أعمش فدار العومي . أتمنى للبجدي ان يخرج على خير وفي أحسن حال من هذه الورطة التي يعيشها وان كانت بوادر ظهور علال بن عبدالله القرن 21 بادية ولو بصيغة مغايرة

M.KACEMI منذ 5 سنوات

يبدو أن مسألة قص الأجنحة هي مربط الفرس في كل ما يجري ، منذ ظهور نتائج 7 أكتوبر، وسيستمر لا شك في الفترة القادمة، إلى غاية إعادة فرض منطق الحظوة المخزنية كخيار وحيد.

موريسكية منذ 5 سنوات

الصورة التي تختزل هذا اليوم الحزين من تاريخ بلادنا هي صورة بكاء الرميد و التي ذكرتني ببكاء ابي عبد الله آخر ملوك غرناطة يوم تسليمه مفاتيح مدينته لفيردينان و ايزابيلا الكاثوليكيين...ان الانتكاسة التي يعيشها المغرب اليوم في رأيي من حجم نكبة ١٤٩٢ الله يجعل العواقب سليمة

دادا الفاهم منذ 5 سنوات

من يدافع اليوم عن الإتحاد الإشتراكي من المواطنين بعد أن كان جل المغاربة متعاطفين معه، نفس المآل ينتظر العدالة و التنمية.مهندسو السياسة في بلادنا لهم نظرة غير التي عندنا ،إنها المصالح المادية.

Brahim منذ 5 سنوات

M. Bouaachrine, vous parlez du ministre de l'intérieur....maintenant. Vous avez oubliez que Benkirane n'avait rien dit quand ce scandale de terrain avait éclaté... Les Marocains ne sont pas dupes... et n'oubliez pas que Le PJD est un produit du palais... pur et dur...Nous n'oublions pas l'histoire. Son fondateur n'est qu'un serviteur du palais.

[email protected] منذ 5 سنوات

بداية نهاية حزب. يا للاسف. خدل الناخب العضو والمتعاطف. التاريخ سيسجل هده المرحلة السوداء لحزب المصباح .

f hassan منذ 5 سنوات

ما ذا يريد معظم هذا الشعب المذلول المقهو ر هذا هو السؤال الذي يجب ان يعرفه البرلماني والمستشار والوزير والاحزاب والجمعيات والعمال وكل من يتقاضى اجرا او راتبا على وظيفته لا شك ان المواطن المغربي الفقير يحلم ليل نهار في العيش الكريم وهذا هو مطلبه الوحيد وامنيته المفقودة فتحدوا وتعاونوا يا كبار القوم بكل اخلاص وتفان لتحقيق هذه الامنية لضعافكم فان فعلتم سيشهد لكم التاريخ انكم احسن واعظم واشهم واعدل واجود حكومة جربوا هذه المرة ان تطلقوا امانيكم وكماليتكم التي لا تنتهي فالسعادة الحقيقية لا تنحصر في جمع المال والتباهي بالفيلات والسيارات ووووووو بل في اسعاد الغير خاصة ان كان هذا الغير بني جلدتكم معوزين محرومين من ابسط العيش الكريم ولا تنسوا انهم جسورا للعبور للجنة الخالدة تاملوا ولو ساعة من حياتكم عبر شاشاتكم في معيشة سكان المناطق الناءية الشبه المنعزلة عن العالم خاصة في فصل الشتاء حيث لا غاز ولا حطب ولا كهرباء ولا ماء ولا مدرسة قريبة من الدوار ولا وساءل نقل ولا طرق ولا مستشفيات حتى للولادة ولا عمل ولا شغل يعيشون برحمةالله مقابل هذا كله تنفقون ملايير على المهرجانات وتفوتون الاف الهكتارات لمن تسمونهم خدام الدولة المهم يجب القضاء جذريا على سياسة اغناء الغني وافقار واقبار الفقير وتعويضها بسياسة من اين ومتى كان لك كل هذا

marocain منذ 5 سنوات

Tous les pegidistes ont commis des fautes très graves. Mr Benkirane a fait trop de confiance a ce akhanouch et ses complices, surtout a akhanouch. Il devait démissionner dès le premier mois après être désigné comme Chef de gouvernement. Il ne devait pas dire que vu l intérêt du pays, il démissionne, nous sommes tous, tous les marocains politisés ou non, on est intéressé par l intérêt suprême du pays. Est ce akhanouch et ses complices ne sont pas intéressés? Les marocains doivent savoir que c est akhanouch qui a perdu et que le pays a aussi regressé du point de vue démocratie et constituion. Pour ceux qui ont béneficiaires des lots de terrains a des prix dérisoires, a mon avis s ils étaient vraiment de nationalistes, ils devaient réstituer ces lots a l etat, si non, ils devaient être jugés comme tout le monde conformément a la loi, malheureusement, cette loi est faite pour les pauvres

Messari منذ 5 سنوات

ما حدث خطير على مستقبل البلاد و لا يبشــر بخيــر...هذا أكبر من انقلاب، إنه تسونامي سنحس بآثــاره طويــلا... فلا يكذبن أحد علينــا بعد اليوم بالانتقال الديموقراطي أو المشاركة في الحياة السياسية، فالمخزن قتل في المغاربة آخــر عرق مما يسمى بالوطنية و الغيرة على البلاد، فلا نــزل القطــر بعد اليوم كما تقول المرحومة أم كلثوم...

ابو أنس منذ 5 سنوات

على المغرب السلام، كان الامس يوم حزين بامتياز...إرادة الشعب ألقي بها في القمامة، وسعد لعب دور بن عرفة وسيلقى به قريباً خارج اللعبة وستعود الأمور الى ما قبل ٢٠١١. الله يحضر السلامة اوصافي...تحياتي الأخ بوعشرين على تحاليلك القيمة...

القعقاع منذ 5 سنوات

تيران مطراصي من عهد لحسن 2 باقي المفعول ديالو تفريخ الأحزاب مسلسل سامحيني ولكن عندو 19 عام نهار الملكية تسود ولا تحكوم اجيو نهضرو في سياسة أما دابا كانهضرو على فيرما

عبد الله منذ 5 سنوات

المخزن كشر عن انياب التسلط ووجد انتهازببن مستعدين للغب الادوار الخبيثة مهما كانت. الكلام الدي يلائم هده الطامة هي قول الله عز وجل : "فَاسْتَخَفّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنّهُمْ كَانُواْ قَوْماً فَاسِقِينَ" صدق الله العظيم

hakim منذ 5 سنوات

Non Mon ami intelligent est trop pour lui moi je dit plutôt stupide car il joue la roulette russe c est un jeux très risqué en plus le thermomètre de mécontentement de la population va exploser ce que le makhzen a fait s'appelle ABUS DE POUVOIR

خالد منذ 5 سنوات

لقد اقتربنا من ان نسمع من هؤلاء التخاذلين ان فساد البلاد هو من الحفاظ على استقرار البلاد... حكومة الخنوع لا تمثلني

عزيز ماني منذ 5 سنوات

أقوى حزب شهده المغرب مند الإستقلال إلى يومنا هذا كل الأحزاب لها تاريخها المزيف الفاسد نعم كلها مند سنين بدأنا أحزاب المخزن حتى هي لم تستطيع جلب الناخب المسكين الذي يريد التغيير سبحان الله المغاربة آصبحوا على يقين بالتاريخ و السياسة فالوقت الذي بدأ مشروع الإصلاح و التغيير زعماء الفساد يعملون على الرجوع إلى الوراء من جديد بلد المغرب في خطر نعم في خطر المغاربة آصبحوا مشاركين فالسياسة في و طنهم الدليل على ذلك تعليقات المكتوبة فالعالم الأزرق حتى معظم من شارك في الإنتخابات شارك من أجل الإستمرار في الإصلاح ومنهم من شارك فقط ضدا في أحزاب المخزن ليس حبا في بنكيران الرجل العظيم لهذا أقول أنكم تلعبون بالنار فالنار لن تحرق شعبا ستحرق فقط من يلعب بها إحترم تحترم سياسة مكشوفة لا تعني سياسة بل إجبار هذا ما لم يقدر عليه السيد المحترم بنكيران فنعتهم بالعفاريت

ابراهيم أقنسوس منذ 5 سنوات

السيد توفيق بوعشرين ، تحية طيبة . المؤكد أن هناك سياقا عاما صاحب العملية السياسية برمتها ، لا يمكن أن نغفله ، بدءا بالتحضير للإنتخابات ، إلى إجرائها ، إلى إعلان النتائج ، إلى مخاض تشكيل الحكومة ، إلى إبعاد بن كيران . هذا مسار ، وفعل ويفعل فعله ، السؤال ، في هذا الخضم ، ماهي التطبيقات البديلة ، إذا استحضرنا أن بلادنا اليوم ، تشهد دورة سياسية أخرى ، يتم فيها مراجعة كل المسار ، والإتجاه إلى العودة إلى ما قبل الحراك الديمقراطي . ليس المهم الآن ، النقاش الدائر داخل الحزب ، هذا أمر عادي وطبيعي ، ولكن الأهم هو ، ماذا يقول السيد العثماني ، وكيف يدافع عن حكومته ، ثم ، وهذا سؤال المستقبل ، ماذا سيحقق للمغرب مع هذه الوجوه . علينا أن ننتظر الأجوبة ، ولا نستعجل ، فالمسار غير المسار . هذه بلادنا .

عبدالجليل العلمي منذ 5 سنوات

الخاسر الأكبر هو المغرب ،القفز على حقيقة صناديق الإقتراع وتعويضها بواقع سلطة المخزن تعيد ممارسة الدولة إلى ماقبل مطلع الألفية فتبعد بذلك المجتمع أكثر فأكثر عن مضمار السياسة. هناك من يروج بأن الدولة في حاجة لكفاءات أكثر من حاجتها لرجال سياسة ، لكن من يؤطر الناس ويساعدهم على الإرتقاء بالوعي الوطني وبالحس بالمسؤولية هل التقنوقراط هم من يتولى ذلك ، هل يدركون متغيرات المثاقفة الإجتماعية الناجمة عن تدفق المعلومات وثورة التواصل الإجتماعي ، لقد تشكلت الحكومة بعد مخاض عسير وتشكلت معها بوادر عزوف الناس عن السياسة ،الحكومة ستدبر كما تيسر الشأن العام ،بيد أن إستحقاقات المغرب التي لا تخفى على أحد كانت تحتاج لتشكيل حكومي يمد الجسور مع المغاربة وليس لفيفا من الأجسام لا يضمها خيط رابط

mohamed منذ 5 سنوات

حسبنا الله ونعم الوكيل

لك الله يا بلادي منذ 5 سنوات

تحياتي الاخ بوعشرين، قلتم: "مجمل هذه التنازلات، التي لم يشرك فيها الدكتور العثماني حزبه، ولم يتقيد فيها بتوجيهات المجلس الوطني وبلاغات الأمانة العامة" لو تحريت جيدا لوجدت ان العثماني هو الاخر لم يشارك في اختيار الوزراء ولم يستدعى الا يوم التعيين ليشارك في الصورة الجماعية.

ernesto ce guevara منذ 5 سنوات

lmohim daba 3awd tani l7aja lmezyana darha sidna o ziyadat fel2as3ar o ikhfa9at ghadi ilas9ohom fel PJD bel7olla jdida dyalo !!!!ana bghit na3raf xkoun ghadin n7asbo wax t2alof mn 70 7ezb il kawn l7okoma ola hadak li frad l7okoma???

Said منذ 5 سنوات

العدالة والتنمية حصل على 122 مقعدا وفاز بعشر وزارات لا قيمة كبيرة لها والتجمع الوطني للأشرار حصل على 37 مقعدا وربح سبع وزارات أكبر وأكثر أهمية. أنا ضعيف في مادة الرياضيات لهذا لا أستطيع حل هذه المسألة الحسابية ولا فهمها. ربما العثماني أيضا ضعيف في مادة الحساب لهذا لا يستطيع فهم ما يجري.

Kamal منذ 5 سنوات

كلام جميل أسي توفيق لكن ألم بن كيران جديرا بموقفك هذا و موقف المعارضين داخل الحزب ألم يستسلم لسيطايل ألم يطو ملف المأذونيات ألم يتجاهل مؤامرة لقجع و أخنوش في ملف ميزانية تنمية العالم القروي بل و أذن لهذا الاخير بمقاضاتك شخصيا ألم يجلس منتظرا عودة أخنوش الجوال و انتظره قبل ذلك إلى أن أصبح زعيما ورقيا لحزب ورقي صدقا لا أفهم كيف أصبح اليوم دخول الاتحاد الى الحكومة هو الفيصل بين الاستقلالية و الانبطاح

hassan منذ 5 سنوات

مقال رائع بارك الله فيك اخ توفيق يمكن ان اختصره في جملتك الرائعة "...حاجة الاستقرار لاحزاب قوية تقول لا في الوقت المناسب اما نعم فالكل يقدر عليها " يا سلام كلام عميق جدا كم تمنيت ان يقرأه كركوز العدالة و التنمية و زبانيته و يتفكرو فيه جيدا لعلهم يعقلون

إدريس المهدي منذ 5 سنوات

أخي بوعشرين الحار والحر، من وجهة النظري المتواضعة، إن حزب [العدالة والتنمية]، بمثابة حجر كريم جدا، يُتوسل به من على رقعة شطرنج سياسية مغربية غير كريمة جدا، يَحيى فيها اللاعبون ويموتون، بإرادة سلطان صار له كل خصائص الآلهة!. تولد الأحزاب السياسية المغربية دائما بإرادته وتعيش بإرادته، وتمرض بإرادته، وتموت بإرادته، وتدفن بإرادته أيضا. ويبقى حيا، دائما وأبدا، كما في لعبة الشطرنج بالذات، وكما في ناموس الآلهة، الملك، وحده لا شريك له!. (فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ ۚ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ) [الزخرف 54].

أحمد منذ 5 سنوات

إن العين لتدمع وإن القلب ليخشع إنا على حالك يا وطن لمحزونون

يوسف منذ 5 سنوات

ننتظر الاجابات في الايام القادمة، هل كان العثماني حكيما في اختياراته ! ام هدم ما بناه بن كيران

lemallam منذ 5 سنوات

le mekhzen a montre qu il est plus intelligent que tousnles marocains