مهاجم ميلان ضمن ضحايا شبكة لسرقة السيارات يتزعمها مغربيان

08 أبريل 2017 - 15:36

على بعد أيام قليلة من توقيف الشرطة الإيطالية لسبعة أشخاص  بينهم مغربيان ضمن شبكة لسرقة السيارات الفاخرة، كشفت تحقيقات الأمن أن من بين ضحايا الشبكة لاعب دولي يلعب لفريق الميلان.

واختفت سيارة “مهاجم الروسو نيري” كارلوس باكا، من منزله ببلدة تريتسانو سول نافيليو، ضواحي ميلانو، ليلة 25  من شهر مارس سنة 2016.

واستغل اللصوص غياب اللاعب بسبب سفره إلى كولومبيا لإجراء مقابلة رفقة منتخب بلاده، ضد فريق بوليفيا، واستعملوا سيارة صغيرة كانت بالبيت لتحطيم الباب وإخراج السيارة الفاخرة وهي من نوع “بورش”، وخلال نفس العملية سرقوا مجوهرات من منزله.

وكانت الشرطة الإيطالية  ألقت القبض يوم الإثنين الماضي، على سبعة أشخاص كانوا يشكلون شبكة لسرقة السيارات وتفكيكها لإعادة بيعها في السوق السوداء كقطع غيار في السوق الإيطالية أو بنقلها في سيارات تجارية إلى المغرب لإعادة بيعها هناك.

ويوجد ضمن المعتقلين في هذه الشبكة مواطنان مغربيان يقومان بمهمة تفكيك السيارات سراً. وكانت قوات الكربينييري (الدرك) تتابع تحركات المشتبه بهم منذ أشهر وأخضعت هواتفهم للتنصت كما وضعت مجموعة من المخازن حيث يتم تفكيك السيارات تحت مراقبتها قبل أن تستجمع الأدلة التي تدينهم وتتدخل لاعتقالهم.

واستناذاً إلى مصادر أمنية، فإن الشبكة كانت قد نفذت مجموعة من عمليات السرقة في مدن ميلانو، أنكونا، كومو، مونزا، بافيا وبيروجا وفاريزي.

وحجزت الشرطة في هذه العملية مئات قطع الغيار لأنواع مختلفة من السيارات كانت مهيأة لنقلها لتسويقها في السوق السوداء.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.