توقف التساقطات المطرية يرعب الفلاحين المغاربة

10 أبريل 2017 - 12:30

يعيش الفلاح المغربي حالياً، أزمة بسبب توقف التساقطات المطرية، وتخوفاً من شبح الجفاف الذي عاشوه العام الماضي.

وكشف خالد بنسليمان، أحد مهنيي الحبوب بالمغرب، أن ارتفاع درجة الحرارة سيؤثر بشكل سلبي على محصول القمح.

وأضاف بنسليمان في اتصال مع “اليوم24″، أن الحرارة الجد مرتفعة، التي سجلت طيلة 20 اليوم الماضية، وهبوب الرياح تسبب في جفاف الأرض والنبتة.

وأوضح بنسليمان، أن الفلاحين الذين حرثوا أراضيهم باكراً، سيكون محصولهم ضعيفاً. أما الذين حرثوا أراضيهم متأخراً أو ما يسمى بلغة الفلاحين “المازوزي”، فقد ضاع عليهم الموسم الفلاحي الحالي.

وأشار المتحدث ذاته إلى أنه في حالة نزول الأمطار خلال هذا الأسبوع، يمكن إنقاذ الموسم الفلاحي، لكن توقعات الأرصاد الجوية، تؤكد أنه خلال الأسبوعين القادمين لن تشهد البلاد أي تساقطات مطرية، وستستمر درجات الحرارة في الارتفاع.

وكان الموسم الفلاحي الماضي شهد موجة جفاف أثرت بشكل كبير على المحاصيل، إذ تراجع محصول الحبوب بنحو 70 في المائة، واستقر في حدود 33 مليون قنطار فقط مقارنة مع المحصول القياسي للموسم التي قبله، والذي شهد إنتاج 110 مليون قنطار.

وتتوقع الحكومة في ميزانية 2017، أن يصل محصول الحبوب إلى 70 مليون قنطار في الموسم الفلاحي الحالي.

تجدر الإشارة إلى أن المساحة المزروعة بالحبوب في المغرب تصل إلى 5 ملايين هكتار، غير أن 90 في المائة منها تعتمد على التساقطات المطرية، حيث إن المساحة التي يعول أصحابها على الري لن تتعدى في العام الحالي 460 ألف هكتار.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

عبد الرحيم منذ 5 سنوات

منذ ان كنت صغيرا وانا اسمع نفس الاسطوانة المشروخة والان انا في عمي 56 سنة ولازلت اسمع ان الفلاح المغربي يعيش على الزراعية البعلية وان الامطار اذا سقطت سيعيش هذالفلاح في بحبوحة العيش واذلم تسقط الامطار يعيش الفلاح على امل التفاتة الحكومة الى العالم القروي وهي حكاية سيزيفية يعيشها هذا الذي نسميه الفلاح المغربي وتاكل من خلاله كل الميزانيات المرصودة في مختلف الحكومات المتعاقبة على ادارة شؤون هذا البلد السعيد

شرشبيل منذ 5 سنوات

صبت الشتا ولا ما صبت حمقتونا ،الشكوى لغير الله مذلة