الموساد ساعد 5000 يهودي مغربي في الخروج من المملكة

10 أبريل 2017 - 22:20

كشفت معلومات جديدة أن السلطات الإسبانية ساعدت ما بين عامي 1956 و1962 نحو 5000 يهودي من الخروج من المغرب، عبر مدينة مليلية المحتلة إلى إسبانيا، ومنها إلى إسرائيل، وبعض دول أمريكا اللاتينية، وأن الموساد تدخل أيضا لترحيل أولئك اليهود.

المعلومات ذاتها، التي أماطت اللثام عنها الجمعية السوسيو ثقافية “Mem Guímel”، والمؤرخة والمنسقة لمشروع اليهود السيفارديم في مليلية، ماريا ألينا فيرنانديث، توضح أن أغلب أولئك اليهود المغاربة كانوا يخرجون في مجموعات، تتراوح أعدادها ما بين 30 و40 من مدن الدارالبيضاء، وطنجة، وفاس.

وحسب المعطيات ذاته، التي اعتمدت في جزء كبير منها على الأرشيف العسكري الإسباني، تبين أن اليهود المغاربة الـ5000 كانوا يستقرون بالقرب من مليلية قبل الدخول إليها لكي لا تنتبه إليهم السلطات المغربية، لأنهم كانوا يواجهون خطرا كبيرا في حالة اعتقلتهم السلطات المغربية، والمتمثل على حد قولهم في قضاء سنوات عدة في السجن.

المصادر ذاتها، أشارت إلى أنه لا أحد من أولئك اليهود المغاربة استقر في مدينة مليلية، إذ كانوا “يقضون فيها 24 ساعة فقط”، قبل شد الرحال إلى إسرائيل، أو أمريكا اللاتينية.

جدير بالذكر، أن نظام فرانكو الديكتاتوري (1939-1975) لم يكن قريبا، حينها، من “الدولة” الإسرائيلية، لكي يساعدها في استقطاب اليهود من المغرب، لكنه في الوقت نفسه لم يكن ينظر بعين الرضا إلى استقلال المغرب، لهذا لم “يلاحق فرانكو اليهود المغاربة”، بل إنهم كانوا يشجعون على الهجرة إلى إسرائيل في بعض الأحيان، كما حدث مع اليهود، الذين غادروا المغرب عبر مدينة سبتة المحتلة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Messari منذ 5 سنوات

أدلة جديدة تكذب مزاعم الصهاينة بأن المغرب و الدول العربية هي التي طردت اليهود و من ثم الحق في المطالبة بتعويضهم، و هي مجرد حيل مفضوحة للتهرب من مسؤولياتهم التاريخية تجاه الفلسطينيين و الأراضي التي اغتصبوها ظلما و عدوانا...