أكلنا يوم أكل بنكيران...

11 أبريل 2017 - 21:29

“شكر الله سعيكم هو من السابقين وأنتم اللاحقون”. عبارة يتردد صداها بقوة داخل وعي ولا وعي “الزعمات” السياسية، التي أنهت مهمتها، ولم يعد أمامها غير تسليم المفاتيح للتقنيين، سواء بـ”الخاطر ولا بزز”.

اليوم، وبعد إعلان حكومة ما بعد “البلوكاج”، بدأ تقليب الأرض السياسية، وحرث تراب تنظيماتها، وحصاد الزرع سيكون شبيهاً بالعملية.

كلهم لهم “باع” في التنظيم، لكنهم لم يلحظوا أنهم جاؤوا أو اقتيدوا إن صح التعبير لأجل مهمة واحدة، دون غيرها، انتهت، وعليهم العودة إلى مخابئهم، واحتراف ما يتقنونه في الظل، مع تقديم “تعظيم السلام” لـ”القيادات” المجهزة من أجل لعب دور آخر تحتاجه المرحلة.

بالأمس وصل بنكيران إلى رئاسة الحكومة. ودشن عهداً جديداً، عنوانه الابتعاد عن احتراف الصمت في تدبير شؤون السياسية، وإن بلغة صدامية، وغارقة أحياناً في الذاتية، لكن، كان له الفضل في جعل مؤسسة رئاسة الحكومة غير بكماء.. تناقش وتحلل وتصارع بل وتقطع في أحيان كثير مع لغة “ما فراسيش”. جاء الرجل ليقول لتكنوقراط وُضع على رأس وزارة التعليم: “سي رشيد بلمختار أنا لي رئيس حكومة وأنا من يجب أن يتخذ القرار”، تحت قبة البرلمان وأمام ملايين المغاربة الذين تابعوا المشهد، وعدد منهم يعرف “قيمة” أشباه بلمختار حين يأتون بهم لـ”قيادة” قطاع حساس من خارج الأحزاب السياسية.

وصل مسؤول سياسي لا يتأخر في الحديث عن ما دار بينه وبين مستشارين من الديوان الملكي، دون أن ينتظر أحداً لتحرير مذكراته، ويقول بلغة بسيطة: “تعرضت للمساءلة بسبب شكاية ضدي من طرف أربعة أحزاب، رُفعت للملك. وتحدثُ معهم وما عودوش رجعو عندي”.

جاء الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، حاملاً معه أسلوباً جديداً في التواصل السياسي. شاء من شاء وكره من كره وأنا من الفئة الأخيرة، أسلوبه فرض التعجيل بتزكية نسخ “معدلة وشبيهة” منه، لهم القليل من ملكة ما يسميه السياسيون “الشعبوية”، يستطيعون فرض أسلوب المواجهة وإن فشلوا فيها، لكنهم يقترفونها.

صعد نجم شباط، وصل لشكر لـ”قيادة” الاتحاد وإن بـ”الغُش” والعهدة على عبد الواحد الراضي كما قالها ونطقها. كما تسلم إلياس العماري دفة تدبير شؤون الأصالة والمعاصرة، وخرج الرجل من الظل إلى الشمس، حتى أصبح يزاحم بتدويناته “الفيسبوكية” من يحملون صفة “المؤثرين”. هذا الثلاثي، كان له بالأمس دور، مضمونه مواجهة بنكيران كلامياً وذلك “أضعف الإيمان”.

السؤال: “من سوف يواجه هؤلاء اليوم؟” الجواب: حميد شباط يعيش فصول “انقلاب” كامل الأوصاف ويصارع لأجل البقاء على رأس حزب يُحضر خليفته الذي قاطعه منذ سنوات، بدعم من أقوى أقطابه اليوم في سوس والصحراء كذا الشمال والريف أخيراً بعد التحاق مضيان بكتيبة اسقاط عمدة فاس السابق، ومتهم بنكيران بخدمة “أجندة الموساد وداعش” وكل أوجه الشر في العالم حين كلف بتصريف هذا الموقف، لم يعد له في الساحة ما يواجه، ومهمته أصبحت منتهية الصلاحية.

الجواب: نكتُ وعود أطلقت في وجه لشكر حين قيل له إنك ستدخل الحكومة “معززاً مكرماً”، أنت الذي ساعدت في سيناريو ستة أشهر من الفراغ السياسي، وبعد اقترافها، لم ينل الرجل حقيبة وزارية حقيقية، واكتفى بالفتات، بل خرجت بعض الحمامات لتقول “إنها أنقذت الوردة من الموت جفافاً ولو لا فضلها، لانقرضت هذه الأقلية ولم يعد لها دور في صياغة حاضر ومستقبل البلاد”. وهو اليوم، أي “الزعيم المحنك”، أمام فوهة مدفع أسماء من محيطه تخطط لرحيله، وتدفعه للمواجهة الداخلية.

الجواب: تفكيك تدوينات إلياس العماري. البحث عن من خان ومن يلعب دور “المخبر ضده”. البحث عن هوية من شاء أن يسوق اسماً آخر ويُحضره من اليوم للقيادة. ابن الريف ليس بالرجل الذي لا يفهم الإشارات، لأنه كان يوماً من المهندسين لصياغتها يميناً وشملاً.

وفي الصف الثاني، هناك حيث كل شيء مباح، حيث يمكن أن يصل الابن إلى الوزارة برنة هاتف، ويمكن أن يحتل اسم منصباً بلون الحزب و”قيادته” يصلها الخبر عبر الصحافة فقط. في هذه الرقعة السياسة الصغيرة التي تُحقن بدعم الأعيان كل ما حلت مناسبة انتخابية، يكون هؤلاء مهيؤون للانقلاب كلما جاءتهم الإشارة. وإن المستقبل لناظره لقريب.

ساجد عمدة الدار البيضاء السابق، خرج ضده صاحب “الكرش” العارية أخيراً ليذكره، أنهم هنا، يخططون للتخلص منهم عند أقرب منعطف، ومع حلول أول تعديل حكومي، سوف ينزل من سفينة الحكومة، بعد ما أدى دوره بإتقان وقبل أن يكون ملحقاً يفاوض باسمه.

نفس السيناريو قريب من بيت الحركة الشعبية، ولن يستغرب المواطن المغربي حين يسمع غداً أن حصاد السنبلة انطلق، وموسم حصد ما زرع سوف يُختتم باللون الأصفر.

كراسي “قيادات” الأحزاب تُغير أسماء “المحتلين” لها اليوم في هدوء. سعد الدين العثماني بهويته وطبيعته لا يحتاج لمن يواجهه، يكفي أن يكون على رأس كل تنظيم تقنيون يعرفون ويتقنون تصريف ما يوصف بـ”المواقف”، وترك القرار يصاغ خارج أحزابهم.

تختلفون مع بنكيران نعم ويختلف معه عدد من المغاربة. لكن، إن أكل يوم أمس وخرج من المربع في عيونهم بقوة الواقع مرفوع الرأس وله حظ كبير في العودة بالطريقة التي يُقرر، فما لكم أنتم بقوة الواقع مرة أخرى إلى ترديد عبارة “أكلنا يوم أكل بنكيران.. هو لم يُبلع ونحن هيأنا شروط ابتلاعنا”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مواطن حر منذ 5 سنوات

حينما ترى ردا يستعمل الدارجة و سباب الحانات فاعلم انه من فيالق الطابور الخامس... الذين أوكلت لهم مهمة تشويه كل شيء، حتى يأنف المواطن من الاقتراب من السياسة .. و يتركون الملعب فارغا لأسيادهم

ali mrabet منذ 5 سنوات

بنكيران لم يترجل عن فرسه حتى خلف المآت والآلاف ممن أشربوا طريقته ومهاراته في مصارعة التماسيح والعفاريت فلا تقلقوا ومن يدري لعله يرجع المرة القادمة اكثر تأهبا .

الناطق منذ 5 سنوات

بلا بلا بلا وخر خر خر كل شاة تعلق من كراعها وديها غير فراسك انت اش درتي بنكيران اولا بنفرتلان التاريخ يسجل والحساب عند الله وكل اناء بما فيه ينضح

ولد الشعب منذ 5 سنوات

منذ الاستقلال لم يمر رئيس الحكومة حلايقي بحال بن كيران. الذي دمر الفقراء برفع الدعم والزيادة في المحروقات و تخريب صندوق التقاعد، وفي المقابل اعانة البرجوازية. الله ينعلها سلعة

rachid منذ 5 سنوات

Bien vu.