رسميا.. نقل 31 شخصا من الحسيمة إلى البيضاء للتحقيق

02 يونيو 2017 - 09:29

كشف هشام البلاوي، القاضي الملحق بوزارة العدل، هشام البلاوي، أن عدد المشتبه فيهم، المعتقلين في حراك الريف هو 31 مشتبها فيهم، يجري البحث معهم حاليا من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء تحت الإشراف المباشر للنيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، من أجل شبهة ارتكاب جرائم تمس بأمن الدولة الداخلي، إضافة إلى جرائم أخرى.

وأوضح البلاوي، الذي حل ضيفا على النشرة الرئيسية للقناة الأولى أمس الخميس، أن المصالح المختصة، قامت بإبلاغ عائلات الموقوفين بأسباب إيقافهم ومكان تواجدهم، مضيفًا :”الاختطاف مجرد مزاعم يحاول البعض من خلالها التأثير على مجريات التحقيق، وأن النيابة اىلعامة مستعدة لإجراء كافة الأبحاث والتحريات اللازمة بشأن هذه الادعاءات لتغطية الآثار القانونية على ضوئها، علما بأن مصطلح الاختطاق أصبح من القواميس البائدة التي لم يعد لها وجود في بلادنا بفضل ما راكمته من مكتسبات في مجال تعزيز الحقوق والحريات”.
وذكر المتحدث ذاته، بأن أحداث العنف والشغب التي شهدتها مدينة الحسيمة أفضت إلى إيقاف مجموعة من الأشخاص المشتبه في تورطهم في ارتكاب أفعال تقع تحت طائلة التجريم والقانون، موضحا أن هناك فئتين من الأشخاص المشتبه فيهم، الأولى تمت متابعتها من أجل جرائم تتعلق بإهانة أفراد القوة العمومية أثناء قيامهم بمهامهم، بالإ ضافة إلى ارتكاب أعمال عنف في حق أفراد هذه القوة ترتب عنها جروح، وأفعال أخرى كالتظاهر المسلح في الطرقات العمومية والتخريب وإلحاق خسائر بممتلكات الغير، إضرام النار، وهؤلاء الأشخاص أحيلوا على العدالة، علما بأنه ليس كل من أوقف تمت إحالته إلى العدالة.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي