ماكرون عندنا

10 يونيو 2017 - 17:10

اختار الرئيس الفرنسي الجديد إمانويل ماكرون توقيتا سيئا لزيارة المغرب الأسبوع المقبل، ذلك أن المملكة ليست في مزاج صاف، وهي تعيش على وقع احتجاجات اجتماعية وسياسية دامت سبعة أشهر، وبسبب طولها وتعقدها وغياب إدارة حكيمة لها، أضحت تزرع الخوف في قلوب المواطنين على استقرار البلد وعلى مستقبل (استثنائها)، وأصبح القريب والبعيد يردد سؤالا واحدا: إلى أين يتجه المغرب؟
ومع ذلك، لا بد أن نرحب بالرئيس الشاب ماكرون، الذي اختار المغرب في أول زيارة له إلى المنطقة المغاربية. ولا بد من دعوته إلى إلقاء محاضرة في المغرب عن حركته “إلى الأمام”، وكيف استقطبت جيلا جديدا للسياسة في فرنسا، وعن برنامجه، وكيف أقنع 62% من الناخبين الفرنسيين للتصويت له، وهو لم يبلغ بعد الأربعين سنة، وعن الكيفية التي أسقط بها ديناصورين سياسيين هما الحزب اليميني “الحركة من أجل الجمهورية” والحزب “اليساري الاشتراكي”، وكيف طردهما لأول مرة من قصر الإيليزيه منذ وضع دوغول أسس الجمهورية الفرنسية الخامسة؟
لا بد أن يقدم ماكرون حصيلة تجربة متميزة في بلادنا، وكيف قضى على الحيتان الكبيرة في الحقل السياسي الفرنسي؟ وكيف نادى بتخليق الحياة العامة؟ وكيف استقطب المجتمع المدني إلى دعم مشروعه السياسي؟ وكيف امتلك الجرأة ليحاكم التاريخ الاستعماري لبلاده؟ وكيف نجح في الانتصار على شعبوية اليمين وتطرف اليسار؟ وكيف وضع حلولا جديدة لمشاكل قديمة في بلاده؟ وكيف خاض حملة انتخابية غير تقليدية بدون حزب ولا آلة انتخابية ولا مال كثير؟ كل هذه الدروس، ربما، تكون مناسبة لبلاد تعيش في جلباب الماضي، فهي غير قادرة على الرجوع إلى الخلف، ولا هي قارة على التقدم إلى الأمام، عالقة في وسط الطريق، تدبر انتقالا لا ينتهي، وتقر إصلاحا في الصباح وتلتف عليه في المساء، وكل همها أن تستهلك الوقت، وتبيع الوهم والآمال الوردية التي لم يعد أحد يصدقها ..
سيجد ماكرون صعوبة كبيرة في فهم طبيعة الحياة السياسية في بلادنا، فهي حياة معقدة جدا، وفيها خليط من الديمقراطية والسلطوية، من الأصالة والمعاصرة، من التقليد والتحديث، من النخب القديمة المتمسكة بالسلطة والنخب الجديدة المبعدة من القرار… بلاد متدينة وعلمانية في الآن نفسه، وفيها أحزاب حقيقية وأخرى مفبركة، فيها خطاب حديث وممارسات تقليدانية، فيها مؤسسات لكن القرار في يد واحدة، فيها انتخابات لكنها لا تفرز من يحكم ومن يعارض، فيها دستور مكتوب وآخر غير مكتوب، فيها تلفزيون حديث لكنه لا ينقل الحقائق إلى الناس، وفيها شعب ثلثاه شباب ونخب جلها شيوخ، لكن مع كل هذه التناقضات في المملكة الشريفة ماكرون سيجد من الفرنسيين القدامى في إدارة الإيليزيه من يلخص له كل هذه المفارقات المغربية في جمل صغيرة يعرفها (الكيدورسه) منذ كانت فرنسا تحكم المغرب زمن الاستعمار ومنذ صارت شريكا في القرار زمن الاستقلال إلى اليوم، سيقولون له مثلا إن كل شيء يتغير في المغرب من أجل ألا يتغير أي شيء، وإن المغاربة يتذمرون من الواقع، لكنهم يخافون من التغيير، وسيقولون له إن أكبر فاعل في السياسة هو المطر، وإن السماء من يصنع الحدث في المغرب، وسيقولون له في هذا البلد الغني والفقير يحلمان معا بالهجرة إلى الخارج، الأول خوفا من المخزن، والثاني خوفا من الفقر، وسيقولون له إن المخزن يتعامل مع الشعب كتعامله مع السبع لا يرخي له الحبل كله ولا يشده كله، وسيقولون له إن البرجوازية في المغرب تنتقد الدولة في الصالونات وتتملق لها أمام الكاميرات، وسيقولون له إن السلطة مازالت تحكم في القرن 21 بعمامة الدين، وإن القضاء في المغرب (قضاء وقدر)، وإن الاحزاب ماتت ولم تدفن بعد وإن الريع هو سيد الاقتصاد في المملكة التي تحرسها العناية الإلهية…
عندما سينهي ماكرون زيارته إلى بلادنا سيفهم دروسا لم يتعلمها في أي مدرسة أو جامعة أو حملة انتخابية، لكنه لن يخفي إعجابه بقدرة هذا الشعب على العيش مع هذا الكم الهائل من التناقضات، تحت سقف واحد وهو يردد (فهم تسطا).
مرة سأل الصحافي البريطاني الراحل استيفن هيوز، الذي اشتغل في المغرب لفائدة وكالة رويترز منذ الخمسينات، الحسن الثاني في ندوة صحافية، فرد عليه الملك الذي كان مفتونا بالظهور أمام الصحافة، يا سيد هيوز أنت تعرف أكثر من أي شخص آخر أحوال المملكة، فماذا تريد أن تعرف أكثر؟ فرد عليه هيوز: نعم يا صاحب الجلالة في هذه البلاد كلما عرفت أكثر، فهمت أقل.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي