مشروع سكني يضع إدارة أملاك الدولة على صفيح ساخن بعاصمة الشرق

11 يونيو 2017 - 21:29

تعيش المديرية الجهوية لأملاك الدولة بوجدة، على صفيح ساخن، بسبب مشروع سكني خاص بموظفي الإدارة المعنية، لم يتم إنجازه لحد الساعة، رغم مرور سنوات على إبرامهم لاتفاقية باسم جمعيتهم (جمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي ومتقاعدي أملاك الدولة بالجهة الشرقية)، وشركة العمران.

وكشف مصدر مطلع أن الموظفون دخلوا، أخيرا، في شكل احتجاجي، بوضع الشارات الحمراء، للضغط على المسؤولين حتى يتمكنوا من تحقيق هذا المشروع بمدينة السعيدية التي تبعد عن وجدة بنحو 60 كلم.

وبحسب المصادر نفسها، فإن مدينة السعيدية يوجد بها العديد من أملاك الدولة، وبالتالي فان هذا الجزء الذي سيشيد عليه المشروع السكني لن يؤثر على هذه الأملاك، ثم إن أملاك الدولة عبأت الكثير من العقارات من أجل الاستثمار، وأن المشروع الذي ستشيده العمران لفائدة الموظفين يدخل في هذا الاطار، حيث سيقتنون هم أيضا العقار سويؤدون ثمنه، بدون أي تفضيلات.

ووجهت جمعية الموظفين طلبا إلى والي الجهة محمد مهيدية، يتوفر “اليوم24” على نسخة منه، أكدت فيه الجمعية بأنها سبق لها أن ابرمت اتفاقية مع شركة العمران في يناير 2014 من أجل انجاز مشروع سكني المسمى أملاك على قطعة تابعة لملك الدولة الكائن بمدينة السعيدية بعمالة بركان.

وأضافت المراسلة “لعلمكم السيد الوالي أن موظفي إدارة أملاك الدولة بالجهة الشرقية (وجدة، بركان والناظور)، لم يسبق لهم الإستفادة من أي مشروع ذو طبيعة سكنية بالمنطقة، هذا ولا تتوفر إدارة أملاك الدولة على أي مخيم أو مصطاف خاص بموظفيها، كما هو الشأن لباقي الادارات الأخرى”.

وكشفت الجمعية بأن ملف طلب إنجاز “مشروع أملاك”، تم إيداعه من طرف شركة العمران بالمركز الجهوي للاستثمار بوجدة، الا نه لم يتم البت فيه، ولهذا نلتمس منكم دعمنا وإبداء الرأي بالموافقة على إنجاز هذا المشروع الذي ينتظره موظفي أملاك الدولة بالجهة الشرقية منذ خمس سنوات.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التالي