والدة الزفزافي تقود وقفات نسائية لدعم مسيرة 20 يوليوز والشرطيات يتدخلن ضدهن بالقوة

20 يوليو 2017 - 20:40

الحسيمة – هاجر الريسوني

بالموازاة مع الوقفة الاحتجاجية الكبيرة التي نظمت بشارع محمد الخامس وبالقرب من ساحة السدراوي، ودامت تقريباً لمدة نصف ساعة قبل تفريقها من طرف رجال الأمن بواسطة القنابل المسيلة للدموع. نظمت مجموعة من الوقفات النسائية مستقلة عن باقي الأشكال الاحتجاجية.

وعاين “اليوم24″ حضور والدة ناصر الزفزافي للوقفات النسائية؛ حيث قامت إحدى نساء الأمن بدفعها، ما دفعها للاحتجاج والبكاء والصراخ في وجه لرجال الامن قائلة ” قلبي محروق على ولدي؛ خليوني نخوي قلبي”.

الوقفات النسائية كانت أغلبها في الأزقة المؤدية لشارع محمد الخامس؛ حيث تم تطويقها بإنزال أمني مكثف، من طرف رجال ونساء الأمن، كما عرفت بدوها تدخلاً عنيفاً من طرف نساء الأمن، وذلك من خلال الدفع والركل.

نساء الحسيمة طالبن بإطلاق سراح أزواجهن وإخوانهن المعتقلين؛ كما شددن على تحقيق الملف المطلبي للحراك، كذا فك الحصار عن المدينة.

إلى ذلك، رغم المشادات بين المتظاهرات ونساء الأمن؛ إلا أنهن عدن للتجمع في حي آخر بعد تمويه عناصر الأمن؛ وهذه المرة تم دعمهن من طرف شباب المدينة الذين تواجهوا مع رجال السلطة ومنعوهم من الاقتراب من النساء قبل حضور شرطيات لتفريق الوقفة للمرة الثانية.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Azz منذ 4 سنوات

إلى اليوم 24 منذ بداية أحداث الحسيمة لاحظت أن الجريدة غيو محايدة وتنقل الخبر و هي منحازة لطرف معين . وعلى حد علمي يجب الحياد و أظن أن التظاهر بدون موافقة المسؤلين غير قانوني و إلا سنجد أن كل من هب و دب سيدعو إلى التظاهر .انشري يا جريدتي

ايمان كلاس منذ 4 سنوات

انتم كاذبون

حسن حسن منذ 4 سنوات

عائلة تستحق كل التقدير و الإحترام