انفصاليون يهاجمون طاقم فيلم "مرحبا بك في الجحيم" في العيون

28 يوليو 2017 - 11:00

تعرض طاقم الفيلم الوثائقي “أهلا بك في الجحيم”، أول أمس الأربعاء، لهجوم من طرف مجموعة من الانفصاليين، أثناء تصوير بعض المشاهد نواحي مدينة العيون.

وكشفت مصادر من داخل طاقم الفيلم الوثائقي، لـ”اليوم 24” أن أحد الانفصاليين هددهم خلال تصويرهم للقطات الخارجية في منطقة تبعد عن مدينة العيون بـ17 كيلومترا، قبل أن يبدأ في الصراخ وسط استوديو التصوير، مدعيا أن كل المشاهد، التي يتم تصويرها كاذبة.

وأضافت المصادر نفسها أن الطاقم التقني كان بصدد تصوير مشاهد في استوديو خارجي، يصف أحداث جرت في سجون ما يسمى بالبوليساريو، قبل أن يفاجؤوا بهجوم أحد الأشخاص، الذي هددهم بتخريب المكان إذا لم يغادروا.

وحطم الانفصاليون ديكور الاستوديو، الذي بلغت تكلفته، حسب مصادرنا 35 ألف درهم، الأمر الذي دفع طاقم الفيلم، وعلى رأسهم المخرج، فريد الركراكي، إلى مغادرة مدينة العيون، خوفا من التهديدات، التي بدأت تلاحقهم.

وتجدر الإشارة إلى أن الفيلم الوثائقي “أهلا بك في الجحيم”، حظي بدعم المركز السينمائي المغربي، في إطار المنح، التي يقدمها المركز للأفلام الوثائقية، والمطولة، يشرف على إخراجه، الفنان والمخرج فريد الركراكي.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

المحجوب الروماني منذ 4 سنوات

و مكاين لا بوليس لا جدارمية لا عسكر ، بكل هذه البساطة قالو ليهم نوضو سيروا فحالكم و كسروا ليهم الديكور جمعوا احوايجهم و زادوا هي الصحرا ولات فيها السيبة شئ لا يصدقه العقل أو أن هؤلاء الكلاب أصبحت لهم قوة لا تقهر و هذا شئ مستبعد جدا لأنهم مثل الجردان عندما يَرَوْن العين الحمرا يختبؤون في جحورهم . أنا لا أصدق هذا السيناريو و إن كان حقيقيا فعلى الصحراء السلام.