"الغارديان تحتج على "طرد" المغرب لصحفيها

01 أكتوبر 2017 - 20:00

رحلت السلطات المغربية، الخميس الماضي، صحفي جريدة “الغارديان” البريطانية، سعيد كمال دهقان، وذلك وفق ما أكدته الصحيفة في بيان لها.

“الغارديان” عبرت عن تفاجئها من قرار “طرد صحفي محترم كان يعد تحقيقات في المغرب”، مضيفة أنها “ستدرس بمزيد من التفصيل ظروف الواقعة”.

وفي الوقت الذي نفت وزارة الخارجية البريطانية علمها بطرد الصحافي، إيراني الأصل، أكد مصدر مسؤول لـ”أخبار اليوم” واقعة الترحيل، مضيفا أن سببها يعود إلى “عدم إخبار المرحل السلطات بطبيعة نشاطه الصحفي داخل المغرب”.

عدد من نشطاء حراك الريف، أكدوا أن الصحفي كان يجالس بعض قادة الحراك في أحد الأماكن العمومية بمدينة الحسيمة، بغية استقصاء الأوضاع في المنطقة، قبل أن تباغته عناصر للشرطة بالزي المدني، ألقت القبض عليه ورحلته صوب مدينة الدار البيضاء، ومنها إلى العاصمة البريطانية لندن عبر مطار محمد الخامس الدولي.

“الغارديان” ذكرت أن دهقان، شارك مطلع  الأسبوع في قمة “النساء في إفريقيا” في مراكش في جنوب المغرب، في حين صرح المصدر المسؤول أن الصحفي تنقل بين عدة مدن، بينها الحسيمة، وأنجز مجموعة من المواد الصحفية، دون إخبار الجهات المختصة، المكلفة بتأطير نشاط الصحافة المعتمدة.

المصدر المغربي المسؤول الذي رفض الكشف عن اسمه، تابع: “لا نعرف في أي إطار جاء فيه هذا الصحفي، وقد اضطررنا إلى اتخاذ القرار الذي كان سليما، وهو الإجراء المتبع من طرف كثير من الدول، كالولايات المتحدة الأمريكية، التي ترحل الصحفيين من المطار إذا اختل شرط من الشروط القانونية”.

المتحدث أضاف: “سبق أن قدم إلى المغرب مجموعة من الصحفيين التابعين لنفس الجريدة ضمن وفد دولي، وأخبروا الجهات المعنية برغبتهم في زيارة الأقاليم الجنوبية، وقد سمح لهم ذلك بالفعل، إذ أنجزوا تقارير متعددة حول الوضع هناك، دون أن يمنعهم أو أن يضيق عليهم أحد”.

ويعمل سعيد كمالي دهقان في مقر الصحيفة في لندن، حيث يهتم أساسا بتغطية الشؤون الإيرانية، وقد سبق له أن نال سنة 2010، جائزة “صحافي العام” الممنوحة من قبل “فورين برس أسوسيشن”، نظير تغطيته المظاهرات التي شهدتها العاصمة الإيرانية طهران، عقب الانتخابات الرئاسية في 2009.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.