لهذا "تخلص" بن سلمان من الأمراء باعتقالهم

06 نوفمبر 2017 - 22:10

قالت صحيفة “الغارديان” البريطانية، إن الاعتقالات الأخيرة، التي جرت في السعودية، جاءت كتحرك سريع من ولي العهد، محمد بن سلمان، للقضاء على خصومه أنه كان على علم باحتشاد المعارضة ضده.

وقالت الصحيفة في تقرير لها، اليوم الاثنين، أن لا شك في أن بن سلمان، كان في عجلة من أمره للوصول إلى الحكم، لكن القرار الأخير بتوقيف 11 أميرا، وعشرات الوزراء، والمسؤولين، يبين أنه شخص “مُخاطر” بطريقة نادرة في الشرق الأوسط.

وأضافت أن محمد بن سلمان “استولى” على السلطة في انقلابٍ شهده القصر الملكي في يونيو الماضي؛ إذ أطاح بابن عمه الأكبر، محمد بن نايف، وريث العرش ووزير الداخلية. ومنذ ذلك الحين، أصبحت وتيرة الإصلاحات مفاجئة، ومتناقضة.

وأشارت الصحيفة نفسها إلى أن بن سلمان يحمل برنامجا للإصلاح الإجتماعي، والإقتصادي، والسياسي، بدعم من دولة الإمارات، مضيفة بأن هذا البرنامج يمثل ثورة في واحدة من أكثر البلدان محافظة في العالم.

وتابعت أن الحملة “التطهيرية” الأخيرة تدل على أن بن سلمان كان يعلم باحتشاد المعارضة ضده، ويعتقد أن الشعب الذي حررته الشبكات الاجتماعية، يريد للإصلاحات أن تسير بصورة أسرع، وأن الذين يعرقلون عملية التغيير، يجب أن يزاحوا جانبا من دون رحمة.

وأشارت الصحيفة ذاتها إلى أن اعتقال “الملياردير والأمير السعودي الوليد بن طلال، ليلة السبت الماضي، يؤكد أن بن سلمان على استعداد لاحتجاز أكثر الشخصيات نفوذا في المملكة حتى يتمكن من تعزيز سلطته.

وأوردت أنه من الناحية النظرية، يمكن للأمير الشاب أن يتولى الملك لمدة خمسين سنة مقبلة، لكنها تساءلت ما إذا كان “يُظهر النضج والثباث اللازمين لاستغلال فترة حكمه الطويلة، وجعل المملكة العربية السعودية أكثر حيوية، وحداثة”.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.