التقنيون يصعدون ضد حكومة العثماني بثلاثة أسابيع احتجاجية

09 نوفمبر 2017 - 06:00

وسط مناخ مشحون بالاحتجاجات في مختلف القطاعات، قررت الهيأة الوطنية للتقنيين في المغرب، الانضمام إلى قافلة المحتجين على حكومة سعد الدين العثماني، بحملهم شارة احتجاجية لأسابيع متتالية.

واتخذت الهيأة هذا القرار عقب التئام التقنيين في مكناس، نهاية الأسبوع الماضي، في إطار ملتقاهم الوطني الرابع، بعد توجه أغلبيتهم نحو الدخول في أشكال احتجاجية غير مسبوقة، من خلال توجيه مراسلات فردية إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ومطالبته  بشكل شخصي بضرورة فتح حوار مع الهيأة، والاستجابة إلى مطالبها، كما تقرر حمل الشارة لمدة ثلاثة أسابيع من 13 نونبر إلى 19 نونبر 2017 ، ومن 27 نونبر إلى 03 دجنبر 2017 ، ومن 11 إلى 17 دجنبر 2017.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد أن وجه المكتب الوطني للهيأة مراسلات تتضمن طلبات للحوار، وملفا مطلبيا، ومشروعا لتعديل النظام الأساسي لهيأة التقنيين المشتركة بين الوزارات دون أن تتلقى أي رد من الحكومة.

وتلوح الهيأة بإمكانية طرحها لبرامج احتجاجية تصعيدية، في حال استمرت الحكومة في تجاهلها لمطالب التقنيين، كما أكد المكتب الوطني للهيأة الوطنية للتقنيين، في بلاغه، أنه راسل المركزيات النقابية لتتحمل مسؤوليتها في هذا الملف، ووجه إليها الدعوة للتنسيق مع الهيأة في الأشكال الاحتجاجية المستقبلية، وكذا للأحزاب السياسية، التي يعتبر التقنيون أحد أهم مكوناتها.

ويشكو التقنيون في المغرب، العاملون في القطاعات العمومية، وشبه العمومية، والجماعات الترابية، والقطاعات الخاصة، وكل حاملي الدبلومات التقنية، وخريجو وطلبة مؤسسات، ومعاهد التكوين المهني، المنضوون تحت لافتة هذه الهيأة، أوضاعهم المادية المتدهورة.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

متتبع منذ 4 سنوات

همشت الدولة التقنيين وست دورهم المساهمة في التنمية المحلية المستدامة. نطلب نظام أساسي وفتح خارج السلم ولانبقى مجمدين في السلم . لمادا حلت مشاكل الممرضين والمهندسين. .