صحفيو "آخر ساعة" يصعدون بنقل احتجاجاتهم إلى منزل المدير العام

15 نوفمبر 2017 - 23:40

في فصل جديد من الصراع بين إداة المجموعة الإعلامية لـ”آخر ساعة” وبين موظفيها من صحفيين وتقنيين، قررت اللجنة النقابية المشتركة لإعلاميي المجموعة تصعيد احتجاجاتها ضد المدير العام، مع تنظيم وقفة أمام مقر سكنه بالدار البيضاء.

وعقب تنظيمها أمس، جمعا عاما شمل صحافيي وتقنيي المجموعة، أعلنت اللجنة النقابية المشتركة، المكونة من المكتب النقابي لإعلامييات وإعلاميي مجموعة “آخر ساعة” المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، واللجنة النقابية للنقابة الوطنية للصحافة، (أعلنت) عن تنظيم  وقفة احتجاجية أمام مقر شركة MCN المملوكة للرئيس المدير العام للشركة الناشرة لجريدة آخر ساعة، يوم الخميس الماضي، كما قرر الجمع العام تنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر المؤسسة المغلق بشارع الزرقطوني، وأخرى أمام مقر سكن الرئيس المدير العام بالدار البيضاء في وقت لاحق.

وكان المشروع الإعلامي، الذي راهن عليه إلياس العماري، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، واستثمر فيه الملايين من الدراهم، لم يحقق رغبة الرجل في تصدر المشهد الإعلامي، والسياسي الوطني، ولم يخدم حتى أجندة الحزب، بالشكل الذي درسه، وخطط له العماري، وآخرين معه، قبل سنتين، تقريبا.

وكشفت مصادر “اليوم 24” في وقت سابق أن أمين عام “البام” عقد، يوم الثلاثاء الماضي، اجتماعا مع كريم بناني، المدير العام للمجموعة، وعبد القادر الشاوي، مدير نشر المؤسسة الإعلامية، من أجل إيجاد حل للخروج من الأزمة، وحصول الموظفين المسرحين على تعويضاتهم، دون شوشرة قد تؤثر على اسمه سياسيا.

الاجتماع الذي عقده العماري، خلص إلى منح الصحافيين، والتقنيين مقابلا ماديا، اعتبره العاملون لم يصل إلى نسبة 15 في المائة، من التعويض القانوني، الذي تقر به مدونة الشغل في مثل هذه الحالات، وهو راتب شهرين عن كل سنة، وشهرين إضافيين لأجل الإخطار بالطرد، وتعويضات عن العطلة السنوية، والأعياد الوطنية والدينية، التي تم اشتغالها، بالإضافة إلى قيمة جبر الضرر.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.