الملك ينتقد طمع الأوروبيين في المواهب الإفريقية

29 نوفمبر 2017 - 22:36

وجه الملك محمد السادس رسائل شديدة اللهجة للدول الأوروبية، في رسالته لقمة الاتحاد الإفريقي- الإتحاد الأوروبي، المنعقدة في العاصمة الإيفوارية أبيدجان، اليوم الأربعاء.

وانتقد الملك طمع الأوروبيين في المواهب الإفريقية قائلا :” فمن غير المقبول أن تكون أفضل المواهب الإفريقية، سواء داخل المدارس والمعاهد المرموقة، أو العاملة في مقاولات القارة، محط أطماع الأوروبيين، وذلك في تجاهل تام للاستثمارات التي وظفتها البلدان الأصلية لهذه المواهب، من أجل تكوينها. إننا نعتبر أن هجرة الأدمغة المترتبة عن الاستقطاب ظاهرة تبعث على الأسف والاستنكار”.
وأضاف الملك في السياق ذاته :”إننا نستطيع التحرك والمبادرة. غير أنه ليس بإمكاننا أن نقوم بكل شيء، بل أكثر من ذلك لا يمكننا أن نحقق ذلك بمفردنا. لذا، ينبغي العمل على تطوير السياسة الأوروبية في هذا المجال”.

وذكر الملك الزعماء الأوروبيين الـ28 الحاضرين لهذه القمة بفضل القارة السمراء على بلدانهم بقوله : “فعلى غرار أشقائهم المغاربة، ساهم المهاجرون الأفارقة بنصيب وافر في إعادة إعمار أوروبا، ما بعد الحرب العالمية الثانية. لذا، فمن الطبيعي أن تشعر بعض البلدان الإفريقية اليوم بالحيف”.

وأثار الملك في رسالته كذلك إشكالات التنقل ما بين القارتين عندما قال :”وفي سبعينيات القرن الماضي، كان بعض الشباب المغاربة المفعمين بروح المودة والانفتاح، يقصدون أوروبا للمشاركة في مواسم جني العنب، أو للمساعدة في الحقول. واليوم، فقد أصبحت هذه التنقلات ضربا من ضروب الخيال !”.

واستعرض الملك في الرسالة ذاتها نموذج المغرب في فتح أبوابه بالمقابل للمواطنين الأوروبيين، بقوله :”وقد شهدت السنوات العشر الماضية، توافد عدد من الأوروبيين إلى المغرب للاستقرار به، حاملين معهم خبراتهم ومهاراتهم لتوظيفها في إنشاء مقاولات صغيرة ومتوسطة محليا، وتوفير مناصب الشغل”.

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.